فرار مليون شخص بسبب النزاع في منطقة الساحل الأفريقي

فرار مليون شخص بسبب النزاع في منطقة الساحل الأفريقي

29 يونيو 2019
+ الخط -

أعلنت الأمم المتحدة أن تصاعد العنف المسلّح في منطقة الساحل الأفريقي بشكل غير مسبوق، تسبب في نزوح مليون شخص، وسط مخاوف من تزايد خطر امتداد أعمال العنف والنزوح إلى ما وراء بلدان الساحل.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، السبت، إن "نحو مليون شخص فرّوا من منازلهم العام الماضي بسبب العنف وانعدام الأمن في منطقة الساحل الأفريقي، وتم تسجيل ارتفاع عدد النازحين في بوركينا فاسو ومالي وغرب النيجر بنحو خمسة أضعاف مقارنة بالعام الماضي، كما يشهد حوض بحيرة تشاد طفرة جديدة في النزوح".
وحذر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في منطقة الساحل، من أن انعدام الأمن "لم ينتشر بهذه السرعة من قبل في هذه المنطقة الشاسعة، ليؤثر على الكثير من الناس"، معبراً عن قلقه من تزايد خطر امتداد أعمال العنف والنزوح إلى ما وراء بلدان الساحل، بما سيؤثر على سبل العيش ويزيد من انعدام الأمن الغذائي وانتشار سوء التغذية والأوبئة في المجتمعات المحلية في بوركينا فاسو وشمالي الكاميرون وتشاد ومالي والنيجر وشمال شرقي نيجيريا.

(قنا)