فتح تفصل رئيس مجلس قروي لمشاركة مستوطنين بزفاف نجله

فتح تفصل رئيس مجلس قروي بعد مشاركة مستوطنين في حفل زفاف نجله

15 يونيو 2019
الصورة
استهجنت وزارة التربية الحادثة (تويتر)
+ الخط -

قررت حركة فتح، مساء الجمعة، فصل رئيس المجلس القروي في قرية دير قديس غرب رام الله وسط الضفة الغربية، من عضوية الحركة، بعد مشاركة مجموعة من المستوطنين في حفل زفاف نجله، ليل الأربعاء الخميس.

وجاء قرار حركة فتح بعد إعلان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مفوض التعبئة والتنظيم، جمال المحيسن، تشكيل لجنة تحقيق للوقوف على ما جرى في دير قديس من مشاركة المستوطنين في حفل زفاف نجل رئيس المجلس القروي في القرية، راضي ناصر، وأن اللجنة ستباشر عملها بعد صلاة الجمعة، وتتخذ قرارات على ضوء النتائج خلال أقل من 24 ساعة.

ووفق ما نشر رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح، منير الجاغوب، في تصريحات له مساء اليوم، فإن لجنة التحقيق مع رئيس مجلس قروي دير قديس راضي ناصر، والمكونة من إقليم رام الله والبيرة، ومفوضية التعبئة والتنظيم، قررت فصل راضي ناصر من حركة فتح بشكل قطعي، والعمل على حجب الثقة عنه في المجلس القروي لدير قديس، لأنه مرشح حركة فتح للمجلس.

كما قررت لجنة التحقيق إحالة أسماء الذين شاركوا في العرس مع المستوطنين في دير قديس إلى الجهات الأمنية المختصة، لأخذ الإجراء القانوني بحقهم.

وأثارت مشاهد ظهور مستوطنين محمولين على الأكتاف، ليل الأربعاء الخميس، في عرس لابن رئيس المجلس القروي في قرية دير قديس، غضبا وسخطا، مما وصلت إليه الأمور من تطبيع للعلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي. ودانت حركة فتح في دير قديس ما جرى، وأعلنت رفع الغطاء التنظيمي عن ناصر، وطالبته بالاستقالة من رئاسة المجلس القروي.



من جانبها، استهجنت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، في بيان شديد اللهجة مساء اليوم، "ما شهده حفل زواج أحد أبناء العاملين في إحدى مديرياتها من مشاركة مستوطنين". معتبرة أن الحدث انتهاك صارخ لكل الأعراف والقيم، وطنياً وتربوياً وإدارياً، وهو ما ستتعامل معه الوزارة بكل حزم، وفاء لدماء الشهداء ومعاناة الأسرى الفلسطينيين.

وأكدت "التربية" أنها بادرت إلى وقف الموظف عن العمل وتشكيل لجنة تحقيق باشرت عملها فعلياً، مع التزام الوزارة بالتعاطي مع الموضوع بكل شفافية ومكاشفة.

وأكدت الوزارة أن صوْن القيم الوطنية والوفاء لها هو نهج أصيل ومرتكز رئيسي لم ولن يكون بأي حال من الأحوال موضع نقاش، وأنها لن تتهاون مع أي اختراق لهذا المبدأ، وستتعامل بكل حزم مع أي تجاوز.