اتفاقية فتح الأجواء بين قطر والاتحاد الأوروبي في يونيو المقبل

05 فبراير 2019
الصورة
توقيع الاتفاقية خلال 6 أشهر (Getty)
+ الخط -

أعلن المدير العام للمواصلات والحركة في المفوضية الأوروبية، هنريك هولولي، اختتام المفاوضات التي كانت جارية بين الاتحاد الأوروبي ودولة قطر لإنجاز اتفاقية النقل الجوي الشاملة المعروفة باسم "اتفاقية السماوات المفتوحة"، على أن يتم التوقيع بحلول يونيو/ حزيران المقبل.

وأضاف هنريك، في مؤتمر صحافي عُقد اليوم الثلاثاء، للإعلان عن هذا الإنجاز على هامش أعمال قمة كابا قطر للسياسة الجوية وتنظيم الطيران، أن "الاتفاقية التي سيتم توقيعها بعد نحو 6 أشهر من الآن تفتح صفحة جديدة من العلاقات بين قطر والاتحاد الأوروبي"، مبيناً أنها "المرة الأولى التي يتوصل فيها الاتحاد إلى اتفاق من هذا النوع مع دول في المنطقة".

ولفت إلى أن الاتفاق مع دولة قطر الذي جاء بعد مفاوضات استمرت لمدة عامين ونصف العام، سيفتح الباب إلى المفاوضات مع دول أخرى في مارس/ آذار المقبل.

وذكر أن الاتفاقية الجديدة ستفتح آفاقاً مستقبلية واعدة للتعاون والشراكات في مجالات الطيران بين الطرفين، كما ستضمن ترسيخ الشفافية والمنافسة العادلة، فضلاً عن الفتح التدريجي للأسواق في الجانبين.

وكان الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية، أكبر الباكر، قد كشف عن وجود طلب لشراء أكثر من 320 طائرة بقيمة أكثر من 88 مليار دولار.

واستعرض الباكر النجاحات التي حققتها الناقلة منذ العام 1997 وحتى الآن، حيث كانت القطرية أول شركة طيران تستلم طائرة من طراز إيرباص A350-1000 ، وافتتحت 25 وجهة جديدة خلال العام 2018، وذلك رغم ظروف الحصار، ليرتفع عدد طائراتها إلى 230 طائرة بمعدل 5 سنوات لعمر كل طائرة، فضلاً عن 60 وجهة خاصة للشحن الجوي.

وقال إن "القطرية" تعمل ضمن استراتيجية رامية إلى الاستثمار في أقوى شركات الطيران في العالم منها على سبيل المثال، الاستحواذ على ما مجموعه 5% تقريباً من إجمالي رأس المال المعلن عنه في خطوط جنوب الصين الجوية، واستثمارات أخرى في "كاثي باسيفيك" واستثمارات كبيرة في "طيران إيطاليا".

ولفت إلى أن القطرية سجلت إنجازات كبيرة خلال الفترة الماضية فأصبحت تضم 46 ألف موظف وما يزيد على 160 وجهة حول العالم، إضافة إلى ما حققته من جوائز مرموقة، حيث فازت بجائزة أفضل شركة طيران في العالم للمرة الرابعة في تاريخها من قبل "سكاي تراكس".

كما حصدت الناقلة الوطنية لدولة قطر جائزة أفضل درجة رجال أعمال في العالم، وجائزة أفضل شركة طيران في الشرق الأوسط، وجائزة أفضل صالة انتظار لمسافري الدرجة الأولى في العالم، بالإضافة إلى جوائز أخرى في الخدمات وغيرها.

واستنكر الباكر عجز "المنظمة الدولية للطيران المدني" (إيكاو) التابعة للأمم المتحدة، عن اتخاذ أي خطوات حيال الإجراءات غير القانونية التي اتخذتها دول خليجية تجاه حركة النقل الجوي في قطر، منتقداً وقوف بعض الأطراف في وجه تنفيذ القرارات الصادرة عن "الإيكاو" لصالح دولة قطر، وذلك بفعل تأثير المتنفذين داخل المجلس من دول الحصار، والذين يمثلون نسبة 10% من الأعضاء في المنظمة.

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لـ"الاتحاد الدولي للنقل الجوي" IATA، ألكسندر دي جونياك، إن الطيران المدني يقع أحياناً ضحية للصراعات السياسية، وإن الاتحاد لا يأخذ موقفاً مع جانب ضد الآخر في مثل هذا النوع من النزاعات.

المساهمون