فتح الأجواء بين قطر وأوروبا بالكامل بحلول 2024

06 مارس 2019
الصورة
الباكر وصف الاتفاقية بأنها "تاريخية" (فرانس برس)
كشف الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية، أكبر الباكر، اليوم الأربعاء، أن عدد الرحلات المسموح بها بين دولة قطر والاتحاد الأوروبي سيزيد تدريجاً، إثر توقيع الاتفاقية الشاملة للنقل الجوي بين الطرفين هذا الأسبوع، بما سيفضي إلى سماوات مفتوحة بالكامل بحلول عام 2024.

وقال الباكر في برلين: "فور التصديق عليه ستحدث زيادة تدريجية في الرحلات إلى أن نصل إلى سماوات مفتوحة بالكامل في وقت ما بين 2020 و2024"، كما نقلت عنه "رويترز".

وكانت قطر والاتحاد قد وقعا الاتفاقية بالأحرف الأولى، يوم الإثنين الماضي، في مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل.

الباكر كشف أيضاً أن الخطوط القطرية ستبدأ في التخلص تدريجاً من طائراتها "ايرباص A380" اعتبارا من عام 2024، مشيراً إلى أنها ليست مهتمة بطائرة "بوينغ" الأميركية المتوسطة الحجم.

وبموجب الاتفاقية التي تعدّ الأولى من نوعها بين دولة خليجية والاتحاد الأوروبي، ستفتح الأجواء بين قطر والدول الأعضاء في الاتحاد، وبالتالي تسيير عدد غير محدد من رحلات النقل بين الطرفين، إضافة إلى تسيير رحلات شحن جوية يومية من قطر إلى دول الاتحاد الأوروبي وبالعكس، وفقاً لبيان صحافي صدر يوم الإثنين عن وزارة المواصلات والاتصالات.
وزير المواصلات والاتصالات القطري، جاسم بن سيف السليطي، الذي شهد توقيع الاتفاقية، قال حينها إن الاتفاقية تعكس ثقة دول الاتحاد الأوروبي بإمكانات قطر، وستتيح فتح الطريق لتحرير حقوق النقل الرئيسية بينها وبين الأسواق الأوروبية التي تعد من أقدم وأكبر أسواق النقل الجوي في العالم، بما يساهم في زيادة حركة النقل والسياحة والتبادل التجاري بين الدوحة والعواصم الأوروبية، وتوسيع الشراكة مع دول الاتحاد الأوروبي، وتطوير شبكة خطوط ناقلتنا الوطنية، بما يدعم النمو الذي تشهده الدولة في القطاعات الحيوية.

أما الباكر فقد وصف حين التوقيع يوم الإثنين، من جانبه، الاتفاقية بـ"التاريخية"، مؤكداً أنها تتيح العديد من فرص النمو والتطوّر بين شركات الطيران في أوروبا وقطر، وستضع الفرصة أمام هذه الشركات للتنسيق والتعاون فيما بينها بشكل أكبر. كما ستساهم الاتفاقية في ضمان وصول عادل إلى الأسواق وإيجاد أرضية للتنافس على حصة سوقية بناءً على نوع المنتج وجودة الخدمة التي يرغب العملاء في شرائها.