فالكه يرد على الاتهامات: لم أتلق أموالاً من الخليفي

فالكه يرد على الاتهامات: لم أتلق أموالاً من الخليفي

13 أكتوبر 2017
الصورة
فالكه يرد على الاتهامات (Getty)
+ الخط -

خرج جيروم فالكه، السكرتير العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم، عن صمته، ورد على الاتهامات الأخيرة التي وجهت إليه بشأن تلقيه رشوة من ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، والمسؤول عن شبكة "بي إن سبورتس".

وقال فالكه، اليوم الجمعة، في تصريح لصحيفة "ليكيب" الفرنسية:" القضاء السويسري يتهمني بالانتفاع من ناصر الخليفي، لمنحه حقوق بث مباريات في منطق الشرق الأوسط بقيمة أقل، أود التأكيد على أن هذه الادعاءات غير صحيحة".

وتشبث فالكه، الرجل الثاني سابقا في أكبر هيكل رياضي عالمي، بأقواله وببراءة الخليفي من التهم المنسوبة إليهما فقال:"لم أتلق مطلقا أي مكافأة، أو أي شيء من هذا القبيل، وأنا واثق من أنه لم يقع بيني وبين ناصر الخليفي أي تبادل".

ومن جهته أكد ستيفان سيكالدي، محامي المسؤول السابق في الفيفا، أن موكله "غادر مكتب المدعي العام حيث تم الاستماع إلى شهادته طوال يوم الخميس. خرج حرا ولا توجد أي تدابير قسرية بحقه ولم يدفع أي كفالة، وقد اعترض على كل الاتهامات الموجهة إليه". 

وكانت مجموعة "بي إن" قد نشرت بيانا قالت خلاله:" ترفض مجموعة (بي إن ميديا غروب) كل الاتهامات الموجهة إليها من مكتب المدعي العام السويسري. الشركة ستتعاون بشكل كامل مع السلطات وهي واثقة من التطورات المستقبلية في هذه القضية".

وأكدت المجموعة أن مكاتبها في ضواحي العاصمة الفرنسية باريس خضعت للتفتيش، صباح الخميس "في أعقاب طلب من مكتب المدعي العام السويسري"، وأن الموظفين "تعاونوا مع السلطات حتى انتهاء التفتيش".



(العربي الجديد)

المساهمون