فالانتين

14 فبراير 2019
الصورة
القديس فالنتين في إحدى كنائس دبلن (أرتور ويداك/ Getty)
لا يُعرف على وجه التحديد متى اعتمد يوم 14 فبراير/شباط من كل عام عيداً عالمياً للعشاق تيمناً باسم الكاهن الروماني الذي قُطع رأسه عقاباً له على تزويج العشاق وفق الديانة المسيحية.

لكن الاحتفال بالمناسبة بات رائجاً في كل دول العالم، حتى تلك الدول القليلة التي كانت قبل سنوات تمنعها لأسباب مختلفة، أغلبها مرتبط بتفسيرات قاصرة لنصوص دينية، أصبحت أكثر تساهلاً في السنوات الأخيرة، إما استجابة لضغوط الانفتاح والعولمة، أو لأسباب تجارية.
عاش الكاهن المسيحي "فالانتين" في القرن الثالث الميلادي، واستمد شهرته من تحدي سلطة الإمبراطورية الرومانية المهيمنة وقتها، والتي كانت ضد الزواج وفق تعاليم المسيحية، بحسب الروايات الرائجة.

ورغم أن فالانتين تم اعتقاله وحكم عليه بالإعدام عقاباً له على تحدي قوانين الإمبراطورية، إلا أن هذا كان سبباً في تخليد اسمه كشهيد للحب ونصير للعشاق.

لكن اختيار يوم المناسبة عبثي بالنسبة لي، إذ كيف يتم اختيار يوم قطع رأسه ليكون يوماً لعشاق العالم؟ كان الأولى بالباحثين عن يوم للاحتفاء بالعشاق اختيار مناسبة سعيدة من قبيل اقتران عاشقين شهيرين، بدلاً من يوم فقدان إنسان لحياته.

ربما يجد العشاق في ارتباط العشق بالمأساة جدوى ما تغيب عن عقلي، أو بالأحرى لا يريد عقلي تقبلها، فالواقع يوثق أن قصص كثير من العشاق المشاهير التي لا تزال متداولة حتى اليوم، انتهت بطريقة مأساوية أو حزينة، سواء بالدماء مثل روميو وجولييت، أو دون اقتران مثل جميل وبثينة، أو قيس وليلى، أو لم تكتب النهايات أصلاً وتمت التعمية عليها كما في قصة عنتر وعبلة، وإن بقيت قصة العشق المشتعل متداولة.

شخصياً، يميل عقلي إلى اعتبار الحب أحد أسباب شقاء البشر الكثيرة، خصوصاً عندما يتسبب في تغييب العقول، أو يتحكم في مصائر العشاق، وإن جاز لنا أن نأخذ عبرة وعظة فيمكننا استرجاع واقعة قتل قابيل ابن آدم لشقيقه هابيل للاستئثار بالأنثى الأجمل التي كان يفترض أن تتزوج شقيقه، أو قصة حرب طروادة التي استمرت لعشر سنوات بسبب قصة حب تسببت في قتل الآلاف.

لا شك أن الأمر نفسه ينطبق على حب المال وحب السلطة أيضاً، وإن كانت الآثار التدميرية والدموية أكبر كثيراً من تلك الخاصة بقصص الحب بين الجنسين.




رغم كل ذلك، فإن أحداً لا يمكنه الجدال في أن البشر لا يمكنهم العيش من دون الحب، وأن العلاقة بين الجنسين هي أصل الحياة على كوكب الأرض، وأن قصص الحب المأساوية الشهيرة تلك، لا يمكن بحال أن تقارن بملايين قصص الحب الناجحة على مدار التاريخ، والتي كانت سبباً مباشراً في بقاء الجنس البشري.

دلالات