غياب نيمار عن ترشيحات "الكرة الذهبية"... هذه الأسباب الحقيقية

23 أكتوبر 2019
الصورة
نيمار مهاجم باريس سان جيرمان (Getty)
+ الخط -
شهدت قائمة الـ30 المعلنة من مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية، والتي تنافس على الفوز بالكرة الذهبية لهذا العام، غياب العديد من الأسماء الكبيرة في عالم كرة القدم على غرار الفائز بآخر نسخة الكرواتي لوكا مودريتش، وزميله في ريال مدريد سيرجيو راموس ولاعب الغريم برشلونة لويس سواريز، إضافة إلى النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي.

وسلطت صحيفة "فرانس فوتبول" الفرنسية الراعية لهذا الحفل، الضوء على الأسباب الذي أدت إلى غياب نيمار داسيلفا عن قائمة الترشيحات بجائزة الكرة الذهبية، وهو أمر لم يعشه لاعب برشلونة السابق في آخر 8 أعوام.

وأثار غياب نيمار داسيلفا عن قائمة الـ30 المنافسة على جائزة الكرة الذهبية، دهشة كبيرة في الوسط الرياضي والإعلامي، نظراً للشعبية الكبيرة التي يتمتع بها جناح "السيليساو"، الذي كان في الماضي القريب فقط يصنف كأفضل لاعب في العالم بعد الأسطورتين، الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة الإسباني ومنافسه البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس الإيطالي.

ووفقاً لذات الصحيفة، فإن السبب الرئيسي الذي أدى إلى غياب نيمار داسيلفا عن هذه القائمة المختصرة، هو الإصابات التي دمرت مسار اللاعب في الموسم الماضي، خاصة تلك الإصابة التي تعرض لها في لقاء ستراسبورغ ضمن منافسات بطولة كأس فرنسا يوم الـ2 من شهر يناير/ كانون الثاني الماضي.

وأدت تلك الإصابة لحرمان نيمار من التواجد مع فريقه في ذهاب وإياب الدور الـ16 ضد مانشستر يونايتد ضمن منافسة دوري أبطال أوروبا، لكن رغم ذلك كان قد تابع لقاء الإياب من ملعب فريقه "حديقة الأمراء" من المنصة الشرفية، إلا أن احتجاجه القوي على حكم اللقاء السلوفيني دامير سكومينا بعد الخسارة والإقصاء، أدى إلى تسليط عقوبة قوية حرمته من التواجد في أول لقاءين من النسخة الجارية في المسابقة القارية.

ولم تتوقف مشاكل نيمار عند هذا الحد، بل كان اللاعب أيضاً بطلاً لقضية مثيرة في فرنسا، وهذا بعد خسارة باريس سان جيرمان لنهائي الكأس ضد رين بركلات الترجيح، ما أدخل اللاعب في حالة غضب تجلت من خلال اعتدائه على أحد مناصري الفريق المنافس الذي استفزه خلال حفل تسليم الميداليات.


وفي وقت كان نيمار يمني النفس في أن تكون بطولة "كوبا أميركا" ببلاده البرازيل، بوابة العودة إلى التألق والواجهة بعيداً عن الضغوطات الأوروبية، جاءت الإصابة التي تعرض لها خلال تحضيراته مع منتخب "السيليساو" للمسابقة القارية، لتحرمه من لعب البطولة، ومنه التعرض لانتكاسة أخرى.

كما كان نيمار دا سيلفا بطلاً في فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، بعد الحديث الذي دار عن قرب مغادرته لنادي باريس سان جيرمان، وهذا بالعودة إلى برشلونة أو حتى الانتقال إلى ريال مدريد لكن كل الاحتمالات سقطت، وتقرر بعدها استمرار المهاجم مع بطل الدوري الفرنسي بالموسم الماضي، وسط رغبة كبيرة منه في تعويض ما فاته خلال الموسم الجديد.