غوارديولا وثورة في السيتي...رحيل أسماء كثيرة

غوارديولا وثورة في السيتي...رحيل أسماء كثيرة

06 مايو 2016
غوارديولا سيستلم الفريق نهاية الموسم (العربي الجديد)
+ الخط -

تشير كل التوقعات إلى أن المدرب الإسباني بيب غوارديولا يتحضر للقيام بثورة كبيرة لدى وصوله إلى نادي مانشستر سيتي عند انتهاء الموسم الحالي، وسيخسر عدد من اللاعبين مكانهم في الفريق لعدم دخولهم ضمن خطط المدرب الملقب بالفيلسوف.

لدى وصول المدرب الكتالوني إلى نادي بايرن ميونخ لم يكن عليه أن يبدل الكثير من اللاعبين نظراً للأسماء المتواجدة آنذاك، فتعاقد مع بعض الأسماء وغادر آخرون، ولم يكرر يومها ما حدث في غرف ملابس برشلونة في العام 2008، حين أطاح بتسعة لاعبين دفعة واحدة.

في تلك الحقبة استغنى بيب عن البرازيلي رونالدينيو ومواطنه إدملسون، إضافة للإيطالي جانلوكا زامبروتا، والبرتغالي ديكو، الفرنسي ليليان تورام، أوليغير إيزكيرو، جيوفاني وكروساس، واستقدم للكامب نو كلا من سيدو كيتا، جيرارد بيكيه، دانييل ألفيش، كاسيريس، ألكسندر هليب، تيري هنري وسرجيو بوسكتس، هذه التبديلات دفعت النادي لتحقيق الكثير من الألقاب الكبيرة طوال السنين الماضية، ونستعرض هنا مجموعة اللاعبين الذين يرشح مغادرتهم السيتي.

يايا توريه:
رحل توريه عن برشلونة بسبب خلافه مع بيب، ومن دون شك سيكون صاحب الـ33 عاماً أول المغادرين نهاية الموسم، وهو الذي انخفض مستواه مؤخراً، وربما تكون الوجهة القادمة الدوري الصيني، الذي يجذب الكثير من الأسماء.

مارتين ديمكليس: الأرجنتيني لعب هذا الموسم 31 مباراة، قلب الدفاع صاحب الـ35 عاماً، لن يدخل ضمن الخطط الأساسية لغوارديولا، لكن إدارة السيتي ربما تبقي عليه من أجل المحافظة على عامل الخبرة في الخط الخلفي عند اللزوم.

كليشي: اللاعب الفرنسي ربما سيغادر النادي الإنجليزي مطلع الموسم المقبل، خاصة أنه لم يقدم المستوى المطلوب، وكلّف فريقه في الكثير من الأحيان أهدافاً سهلة، ولم يعد يقدم الإفادة الهجومية كما السابق.

سانيا: كان في الماضي على جدول اختيارات نادي برشلونة عندما وصل بيب إلى النادي الكتالوني، لكنه فضّل ألفيش في النهاية، والآن مع وصوله إلى سن الـ33 وتراجع مستواه، سيكون من الصعب أن يعتمد عليه الفيلسوف في خططه الفنية.

فرناندو: البرازيلي صاحب الـ28 عاماً، والذي دفع السيتي ثمنه 16 مليون يورو لنادي بورتو صيف العام 2014، لم يقدم ذات المستوى الذي كان عليه حين كان في الفريق البرتغالي، البعض يرى أن غوارديولا يمكن أن يعيده إلى أفضل مستوى، لكن الغالبية تشعر أن أفضل حلّ هو بيعه الفوري مع خسارة بعض المال.

كاباييرو: هو من اختيارات المدرب مانويل بلغريني، لم يشارك مع السيتي كثيراً، خاض 21 مباراة ولم يشكل يوماً خطراً على مكان الحارس الإنجليزي جو هارت، وقد يترك الحارس الأرجنتيني الفريق الموسم المقبل، خاصة في ظل سعي بيب للتعاقد مع حارس شاب يمكن الاستفادة منه في المستقبل.

بوني: مهاجم ساحل العاج صاحب الـ27 عاماً، الذي تألق رفقة سوانسي، وكلّف الفريق مبلغ 25 مليون جنيه إسترليني لم يقدم ذات المستوى مع السيتي، لكنه لم يقدم ذات الأداء، وبذلك سيكون من دون شك خارج حسابات المدرب الجديد، حيث تشير الشائعات إلى عودته لفريقه السابق.

سمير نصري: يعتبر واحداً من اللاعبين الأكثر تميزاً من الناحية التقنية، ويسجل بعض الأهداف أمام المرمى، وقد يكون خيار غوارديولا أن يضعه ضمن لائحة المغادرين لكسب بعض المال منه وشراء لاعب جديد، يمكن إفادة طريقة لعب بيب مع السيتي.

كولاروف: صاحب القدم اليسرى القوية لم يحدد مصيره بعد حتى هذه اللحظة، ويمتلك غوارديولا خيار إبقائه أو التخلي عنه، فهو متميز من الناحية الهجومية، ودائماً ما يقدم الحلول للفريق وزملائه.

زاباليتا: المدافع الأرجنتيني صاحب الـ31 عاماً تبقى له موسم في عقده مع السيتي، واعترف أن هناك شكوكا حول مستقبله مع النادي الإنجليزي، حيث تلقى عرضاً جدياً من نادي إنتر ميلان الإيطالي.

المساهمون