مغردون عراقيون عن تكليف الكاظمي تشكيل الحكومة: جاء بصفقة سياسية

بغداد
أكثم سيف الدين
09 ابريل 2020
+ الخط -

حظيت الأزمة السياسية في العراق باهتمام المغردين والمدونين على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد نهار حافل بالأحداث شهد إعلان رئيس الوزراء المكلف، عدنان الزرفي، اعتذاره عن عدم تشكيل الحكومة، ومن ثم تكليف رئيس جهاز المخابرات الحالي، مصطفى الكاظمي، بديلاً منه بالمهمة، معتبرين أن تكليف الكاظمي جاء بعد موافقة إيرانية، على عكس سلفه، عدنان الزرفي.

وكلّف رئيس الجمهورية العراقية، برهم صالح، اليوم مصطفى الكاظمي تشكيل الحكومة الجديدة، ليكون المكلف الثالث خلال أقل من شهرين، بعد فشل سلفيه عدنان الزرفي ومحمد علاوي.

وغرَّد الكاظمي عبر "تويتر" في أول تعليق له عقب تكليفه: "مع تكليفي مهمة رئاسة الحكومة العراقية، أتعهد أمام شعبي الكريم، بالعمل على تشكيل حكومة تضع تطلعات العراقيين ومطالبهم في مقدمة أولوياتها، وتصون سيادة الوطن وتحفظ الحقوق، وتعمل على حل الأزمات، وتدفع عجلة الاقتصاد إلى الأمام". 

الكتل السياسية الداعمة للكاظمي، باركت التكليف، متمنيةً نجاح الكاظمي في مهمته، وقالت مستشارة رئيس الوزراء المستقيل، حنان الفتلاوي: "نبارك للكاظمي تكليفه تشكيل الحكومة المقبلة، ونتمنى له التوفيق في مهمته القادمة"، داعية إياه إلى "استثمار الإجماع الوطني غير المسبوق، الذي حصل عليه، بالعمل الدؤوب من أجل تحقيق تطلعات الشعب العراقي وإعادة هيبة الدولة، والعمل على التحضير لانتخابات مبكرة نزيهة".

ودعا القيادي في تحالف القوى، حيدر الملا، الكاظمي إلى "تدارك الوضع الاقتصادي، وإعادة بوصلة توازن العلاقات الخارجية، وإجراء الانتخابات الشفافة النزيهة بإشراف أممي ووقف استهداف المتظاهرين".

وعلى صفحات التواصل الاجتماعي، سخر عراقيون مما سموه "مسرحية التكليف"، وقال الخبير السياسي باسل حسين: "أقترح على رئيس الجمهورية أن يشترط على المكلف قبل تسليمه كتاب التكليف شرطين أساسيين: أولهما، كتاب يأتي به المكلف من المرشد الإيراني بقبول ترشيحه، والثاني أن يأتي ومعه خطاب الاعتذار".

الناشط شاهو القرداغي قال في تغريدته: "بما أن الجميع يُدرك حجم التدخلات الإيرانية في العراق، أليس الأفضل على السيد مصطفى الكاظمي أن يتوجه فوراً إلى إيران للقاء المرشد الإيراني خامنئي لضمان تمرير حكومته بدلاً من إضاعة الوقت مع الأطراف الموالية لإيران في العراق"، مؤكداً أن "التواصل مع الأصيل أفضل من الوكيل وأكثر جدوى".

الناشطة زينب الغانم، أكدت في تغريدتها، أن تجارب التكليف في العراق أثبتت عدم إمكانية التغافل عن تأثير الوضع الإقليمي والدولي بالعراق.

أما الكاتب والصحافي العراقي، صالح الحمداني، فقد أكد أنه "يتحتم على الكاظمي ألا يقبل الترشيح إلا بشرط إصدار الكتل والفصائل التي رشحته بياناً بتبرئته من عملية اغتيال الجنرال والمهندس ورفاقهم".

المواطن، عدي شفيق، أكد في تغريدته، أن "أحداث العراق أثبتت أن سليماني كان راعياً لساسة العراق.

وقال آخر يدعى أمين، إن ما يجري عبارة عن مسرحية، متسائلاً في تغريدته عن سبب تغيير مواقف الكتل التي كانت رافضة للكاظمي، ومن ثم عادت لتختاره؟

وعدّ المواطن، وقاص الخالدي، أن الأحداث الجارية في العراق عبارة عن "مسرحية هزيلة ورخيصة".

دلالات

ذات صلة

الصورة

سياسة

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي وصل إلى بغداد اليوم الأربعاء، أن العراق يواجه تدخلات خارجية منذ سنوات، مبيناً أنّ الحرب على الإرهاب "لم تنتهِ".
الصورة
سياسة/برهم صالح/(فرانس برس)

سياسة

أنهت قوى عراقية، ظهر الثلاثاء، جولة جديدة من المشاورات، جرى بعضها برعاية الرئيس برهم صالح، الذي بدا أنه يسابق الزمن لتسمية مرشح جديد لرئاسة الحكومة قبل الـ17 من الشهر الجاري، وهو موعد انتهاء المهلة الدستورية الجديدة البالغة 15 يوماً.
الصورة
العراق

سياسة

مع ترقّب عودة الرئيس العراقي برهم صالح، إلى بغداد، بعد انتهاء أعمال منتدى دافوس بسويسرا، يطرح مراقبون وسياسيون عدة سيناريوهات في حال فشل محاولة تكليف رئيس وزراء جديد، بعد أكثر من شهر كامل على دخول البلاد حالة من الفراغ الدستوري.
الصورة
تظاهرات العراق-سياسة-أحمد الرباعي/فرانس برس

أخبار

تستعدّ المدن العراقية لجمع مليونية جديدة، اليوم الجمعة، دعا إليها ناشطون لتأكيد مطالبهم السابقة مع إضافة شروط أخرى، في وقت رجّح نائب في "تحالف البناء"، سحب الثقة من رئيس الجمهورية في حال لم يلتزم بالأطر الدستورية باختيار رئيس الوزراء الجديد.

المساهمون