غضب خليجي بسبب المغالاة في حقوق النقل التلفزيوني

غضب خليجي بسبب المغالاة في حقوق النقل التلفزيوني

14 أكتوبر 2014
الصورة
غضب خليجي بسبب تأخر حسم نقل حقوق البيع
+ الخط -

صبت غالبية القنوات الرياضية الخليجية جام غضبها على شركة " بي إن سيلفا" الإيطالية التي تملك حقوق النقل التلفزيوني لبطولة كأس الخليج في نسختها الثانية والعشرين التي ستستضيفها السعودية بدءاً من الثالث عشر وحتى الرابع والعشرين من الشهر المقبل.

ويأتي الغضب الخليجي من الشركة الإيطالية بسبب تأخر حسم نقل حقوق البيع لتلك القنوات، لأن " بي ان سيلفا " طلبت مبالغ باهظة من أجل بيع الحقوق للقنوات الخليجية الأمر الذي دفع بالكثيرين للتفكير جديا بعدم نقل البطولة.

واشترت شركة " بي إن سيلفا" الإيطالية حقوق النقل التلفزيوني من اتحاد الكرة السعودي بقيمة مالية بلغت 38 مليون دولار أميركي، على أن تحسم منها نحو خمسة ملايين دولار أميركي مقابل نقل القنوات الرياضية السعودية مباريات البطولة.

ولم تنل بعد القنوات الخليجية الرياضية مثل " أبوظبي، والكأس، ودبي، والكويت، والبحرين، وعمان"، بالإضافة إلى قناتي "العراق واليمن حقوق بث المباريات، احتجاجاً منها على ارتفاع قيمة الحقوق، وكونها مبالغا فيها بشكل مضاعف.

ويرى مسؤولو القنوات الخليجية أن الشركة الإيطالية ضاعفت سعر البطولة عما كانت عليه في السنوات السابقة، إذ تراوحت حقوق النقل في آخر ثلاث بطولات خليجية في عمان والبحرين واليمن ما بين المليونين والنصف إلى ثلاثة ملايين دولار، لتقفز لما يقارب التسعة ملايين في البطولة الحالية.

بدوره، أكد صلاح المباركي وكيل وزارة الإعلام الكويتي أن تلفزيون الكويت يستحيل عليه شراء حقوق النقل التلفزيوني مقابل المبلغ المالي الذي طرحته الشركة الإيطالية.

وأشار إلى أن التلفزيون الكويتي عرض مليوني دولار لشراء حقوق النقل، لكن الشركة المالكة رفضت هذا المبلغ، وأعلنت أنها ستبيع الحقوق مقابل مبلغ يفوق الثمانية ملايين دولار كعرض نهائي لشراء النقل التلفزيوني.

واعتبر وكيل الإعلام الكويتي أن هذه الحادثة تعد سابقة غير معهودة في نقل بطولات كأس الخليج لكرة القدم، وتشكل علامة استفهام لمصير البطولة، موضحا في الوقت ذاته أنه تم مخاطبة اتحاد إذاعات الدول العربية، والتنسيق مع لجنته المختصة كما جرت العادة لمعرفة الكلفة المادية المطلوبة، ونسبها في الدول الخليجية المشاركة.

أما راشد الأميري مدير قناة " دبي الرياضية" فقد أعلن أن قناته رفضت الطرح الذي قدمته الشركة الإيطالية بشراء حقوق النقل بنحو ثمانية ملايين ونصف المليون دولار، مشيرا إلى أن الشركة الإيطالية تتعامل مع القنوات الخليجية الراغبة في حقوق نقل البطولة بالبرود واللامبالاة حيال شرائها لحقوق النقل البطولة.

وكشف أن شركة " بي ان سيلفا" غير مهتمة بالشراكة مع القنوات الرياضية الخليجية وأنها تسعى إلى مخالفة الهدف العام للمسؤولين للبطولة وهو عرض البطولة على جميع القنوات الخليجية، إلى حصر المشاهدة على قنوات معينة ولا نعرف حقيقة الهدف من ذلك.

من جانبه، وفي أوّل رد فعل من الاتحاد السعودي لكرة القدم، قال أحمد الخميس الأمين العام للاتحاد أن مسؤولي اللجنة المنظمة للبطولة لن يتدخلوا في المفاوضات التي تجري حالياً بين الشركة والقنوات الراغبة في الحقوق التلفزيونية للبطولة، وذلك على اعتبار أن الاتحاد السعودي واللجنة المنظمة يسعيان لتحقيق مبالغ مالية من البطولة، وبالتالي تم بيع الحقوق بأعلى سعر للشركة.

المساهمون