غضب تونسي من التحريض الإعلامي الإماراتي والمصري

غضب في الشارع التونسي من التحريض الإعلامي الإماراتي والمصري على تونس

14 يونيو 2020
الصورة
رفض المعلقون التحريض (أمين الأندلسي/ Getty)
+ الخط -
قوبلت الحملة الإماراتية والمصرية المكشوفة ضد الديمقراطية التونسية ومؤسساتها المنتخبة، برفض واسع من الشارع التونسي ومن قوى مجتمعية وحزبية نددت بالتدخل السافر في الشأن الداخلي التونسي.

وغزت تعليقات مواطنين ومدونين وسياسيين شبكات التواصل الاجتماعي رفضاً لتحريض الإعلام المصري والإماراتي على المسار الديمقراطي التونسي والهجمة الممنهجة التي تستهدف المؤسسات المنتخبة وفي مقدمتها البرلمان.

وتداولت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ما أقدم عليه مواطن وصفته "بالتونسي الحر" لمقاطعته مراسل قناة "سكاي نيوز عربية" الإماراتية خلال تغطيته لاحتجاج اليوم الداعي لإسقاط البرلمان قائلاً "يا أعداء الثورة.. تونس حرة مستقلة سننتصر عليكم".

وكرّر المواطن عباراته في المباشر متعمداً تمرير رسالته إلى حكومة الإمارات عبر شاشتها، ما جعل مراسل القناة يرتبك بشكل واضح.

وتأتي رسالة المواطن التونسي في سياق غضب الشارع التونسي من التدخل المفضوح للنظامين الإماراتي والمصري، والأذرع الإعلامية التابعة، ونطاق الحملة الشعبية للتصدي لأشكال التدخل الخارجي في الشأن التونسي.

وفي السياق علّق رئيس الهيئة السياسية لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية، سمير بن عمر، على حسابه "فيسبوك" قائلاً "التآمر الخارجي على تونس أصبح مكشوفاً وفي ظل صمت مطبق من مختلف السلط العمومية: تكالبت الأذرع الإعلامية لبعض الديكتاتوريات وتدخلت بشكل سافر وفاضح في الشأن التونسي ولم يصدر حتى مجرد احتجاج من الخارجية التونسية. قبل أيام قامت الجزائر بدعوة سفيرها في باريس بسبب برنامج بثته قناة "فرانس 3" حول الحراك في الجزائر".

 وعلّق نقيب الصحافيين التونسيين على التحريض الإعلامي الذي أقدم عليه أحمد موسى بدعوته التونسيين للنزول إلى الشارع وطرد راشد الغنوشي من البرلمان، قائلاً ""إعلامي" مصري تافه، لا تعطوه أكثر من حجمه، ولا تحققوا حلمه في النجومية فهو يعرف جيداً أن وضع بلادنا، على علّاته وبكل أمراضه، حلم له ولغيره في المستقبل البعيد".

وأضاف البغوري عبر "فيسبوك": "كل التضامن مع ضحايا القمع والاستبداد في أرض المحروسة".

في المقابل دعا "حراك السيادة" إلى حماية الديمقراطية التونسية والدفاع عن المؤسسات المنتخبة بشكل ديمقراطي أمام الهجمة الإماراتية والمصرية المفضوحة، مشدداً على تنظيم وقفة احتجاجية أمام سفارتي الإمارات ومصر بتونس حتى تكف أذرعها الإعلامية عن التدخل في الشأن التونسي.

المساهمون