غضب في المغرب لسوء نتائج منتخب ألعاب القوى في بطولة العالم

06 أكتوبر 2019
الصورة
البقالي المغربي الفائز ببرونزية سباق 3 آلاف متر (Getty)
عبرت الجماهير المغربية عن غضبها، بعد خيبة أمل رياضة ألعاب القوى في بطولة العالم بقطر، عقب النتائج السلبية التي حصل عليها العداؤون المغاربة، الذين فشلوا في الصعود لمنصات التتويج، باستثناء سفيان البقالي الذي نال الميدالية البرونزية، في سباق 3 آلاف متر حواجز.

وأظهر المغاربة سخطهم على رئيس الاتحاد المغربي لألعاب القوى عبد السلام أحيزون، الذي فشل برفقة المدير الفني، للاتحاد أيوب المنديلي في إيجاد النجوم الصاعدة، بعدما تساقط العداؤون المغاربة الواحد تلو الآخر، مثلما حدث مع العداء عبد العاطي إيكيدير الذي دخل في الصف الأخير، في مسابقة 1500 متر، والتي ما زال رقمها القياسي العالمي في حوزة البطل العالمي والأولمبي هشام الكروج، الذي كان قد تنافس مؤخرا على سباق رئاسة اتحاد أم الألعاب، قبل أن يُهزم أمام الرئيس الحالي في الجمعية العمومية، لتحكم الأخير في مختلف الأندية.

وبحسب الإعلامي الرياضي المغربي جلول التويجر الذي أكد لـ"العربي الجديد"، أن السبب وراء نكسة ألعاب القوى المغربية، في بطولة العالم بقطر، يعود بالأساس لسياسة التسيير المنفرد لرئيس الاتحاد، وتجاهله كل الوجوه المعارضة له، مع إتاحته المجال لمجموعة من الوصوليين أفسدوا ألعاب القوى، على حد قوله.

وأضاف: "للأسف، كنا ننتظر أن يؤكد العداؤون المغاربة الذين سافروا إلى قطر حضورهم ويرفعوا راية المغرب، لكن لا شيء من ذلك حصل، الوصوليون دمروا الاتحاد المغربي لألعاب القوى، ومن اليوم أقولها للمغاربة، لا تنتظروا شيئا في أولمبياد طوكيو العام المقبل، ليس لنا أبطال وأملنا الوحيد سفيان بقالي يعاني من إجهاد كبير، نتيجة مشاركته في سباقات الدوري الماسي".