غضب القدس... 4 شهداء والمواجهات تتجدّد بالضفة والقدس

غضب القدس... 4 شهداء والمواجهات تتجدّد في الضفة الغربية

القدس المحتلة
محمد محسن
غزة
العربي الجديد
09 ديسمبر 2017
+ الخط -
لليوم الرابع على التوالي، يواصل الفلسطينيون احتجاجاتهم على قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها.

وشهدت الضفة الغربية المحتلة (بما فيها القدس المحتلة) وقطاع غزة، صباح اليوم السبت، مواجهات مع جنود الاحتلال، فيما نقلت طواقم الإسعاف جثماني شهيدين قضيا في قصف إسرائيلي جنوبي مدينة غزة، ليرتفع بذلك عدد الشهداء إلى 4، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقمعت قوات الاحتلال بوحشية مسيرة، دعت إليها القوى الوطنية والإسلامية؛ وأصابت برضوض مختلفة عدداً من العاملين في وسائل الإعلام، ما أدى إلى إصابة المصورة الصحافية ديالا جويحان.

كما تعرض للضرب على يد قوات الاحتلال، كل من وزير القدس ومحافظها عدنان الحسيني، وعضو المجلس الثوري لحركة "فتح" عدنان غيث، وعضو المجلس التشريعي عن القدس، جهاد أبو زنيد، إضافة إلى مدير نادي الأسير الفلسطيني ناصر قوس، والأسير المحرر بشار الخطيب، في حين اعتقلت ثلاثة شبان على الأقل بعد أن أوسعتهم ضرباً.

وتحاصر قوات الاحتلال المشاركين في المسيرة، التي انطلقت من شارع صلاح الدين، وتحاول منعهم من التقدم إلى ساحة الشهداء في باب العمود، وسط عمليات كرّ وفرّ، وهتافات يطلقها المشاركون تنديداً بالاحتلال، واستنكاراً لقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال.

ويطارد جنود الاحتلال الشبان المتظاهرين، ويقتحمون المحال التجارية، في وقت نجح شبان بإضرام النار في دراجة نارية لشرطة الاحتلال، وسط إطلاق لقنابل الصوت باتجاه جموع الشبان.

إلى ذلك، أصيب عدد من الفلسطينيين، صباح اليوم السبت، في مواجهات مع الاحتلال، اندلعت عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية.

وذكر الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان مقتضب، أنّ طواقمه تعاملت مع إصابة عشرة فلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، وإصابة اثنين آخرين بجروح بالرصاص المطاطي.

وبحسب مصادر محلية وصحافية، فإنّ قوات الاحتلال قمعت مسيرة لطلبة المدارس في بيت لحم، خرجت للتنديد بقرار ترامب، ما أدى إلى وقوع مواجهات أصيب خلالها عدد من الفلسطينيين.



على صعيدٍ متّصل، أكّد وزير الصحة الفلسطيني، جواد عواد، في تصريح، أن المستشفيات والمراكز الطبية والصحية الحكومية الفلسطينية تعمل في هذه الفترة في حالة طوارئ، نظراً لعدد الإصابات التي نتجت خلال التظاهرات المنددة بقرار الرئيس الأميركي.

‎وأكّد وزير الصحة الفلسطيني أنّ "أقسام الطوارئ وبنوك الدم في المستشفيات على أهبة الاستعداد لاستقبال الإصابات، وتوفر الأدوية اللازمة، إضافة إلى رفع الجهوزية لدى الطواقم الطبية لتكون متوفرة في جميع الأوقات، نظراً للظروف التي تمر بها المدن الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة".


ولفت إلى أنّ "المواجهات خلّفت، منذ أول أمس وحتى صباح اليوم، 4 شهداء وأكثر من 1100 مصاب"، مبيناً أنه "جرى علاج المصابين ميدانياً من قبل طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني، وفي المستشفيات".

وفي قطاع غزة، تواصلت المواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، على الخط الفاصل شرق قطاع غزة.

وذكرت "وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية" (وفا)، أنّ المواجهات تتركّز حالياً قرب المقبرة الشرقية شرق غزة، وقرب حاجز بيت حانون "إيرز" شمال القطاع، وشرق البريج وسط القطاع، وشرق خان يونس جنوب القطاع.

وأسفرت المواجهات حتى اللحظة، بحسب "وفا"، عن إصابة طالب، شرق خان يونس.

إلى ذلك، انتشلت الطواقم الطبية جثماني شهيدين قضيا في قصف إسرائيلي استهدف أحد المواقع التابعة للمقاومة الفلسطينية جنوبي مدينة غزة، فجر اليوم.

وذكر المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، الطبيب أشرف القدرة، أن الطواقم الطبية انتشلت جثماني الشهيدين عبد الله العطل (28 عاماً) والشهيد محمد الصفدي (30 عاماً).

من جهته، اعتبر المتحدث باسم حركة "المقاومة الإسلامية" (حماس)، فوزي برهوم، اليوم السبت، استهداف "العدو الصهيوني" وقصفه المدنيين والمؤسسات ومواقع المقاومة في الضفة وغزة بشكل متعمد جريمة إضافية تضاف إلى جرائمه وانتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني.

وقال برهوم، في تصريح صحافي، إنّ "تجرؤ الاحتلال على الدم الفلسطيني نتيجة الغطاء والدعم الأميركي اللامحدود لهذه الجرائم والانتهاكات".

وحمل برهوم حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تبعات هذا التصعيد الخطير ونتائجه الذي "لن يفت من عضد شعبنا وإرادته ومقاومته وانتفاضته المباركة لنصرة القدس والدفاع عنها وإفشال كل المخططات التي تستهدف حقوقه ومقدساته".​

وشهد، يوم أمس، استشهاد فلسطينيين اثنين وإصابة العشرات في القطاع برصاص قوات الاحتلال بجراح متفاوتة، في تظاهرات مختلفة قرب الشريط الحدودي الذي يفصل بين القطاع المحاصر إسرائيليًا والأراضي المحتلة عام 1948.

كما أصيب 25 فلسطينياً في قطاع غزة المحاصر، بينهم أطفال ونساء، عقب قصف شنته طائرات حربية إسرائيلية استهدف ثلاثة مواقع عسكرية تتبع لـ"كتائب القسام"، الذراع العسكرية لحركة "حماس"، مساء الجمعة، فيما أعلنت مصادر فلسطينية عن نجاة مقاومين من القصف.

ورصدت كاميرا "العربي الجديد"، أمس، المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بيت لحم:



ذات صلة

الصورة

سياسة

أكدت وسائل إعلام إسرائيلية وجود حال تأهب واستنفار في صفوف قوات الاحتلال وأجهزته الأمنية المختلفة؛ تحسباً واستعداداً لمسيرة الأعلام الاستفزازية، التي أقر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عومر بارليف، مسارها المخطط من باب العامود لتخترق أسوار القدس.
الصورة
سياسة/شيرين أبو عاقلة/(لويزا غولياماكي/فرانس برس)

سياسة

ذكرت صحيفة "هآرتس"، في عددها الصادر اليوم الخميس، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي لا ينوي فتح تحقيق جنائي في ملابسات اغتيال مراسلة قناة "الجزيرة" في فلسطين شيرين أبو عاقلة الأسبوع الماضي برصاص الاحتلال في مخيم جنين، أقصى شمال الضفة الغربية.
الصورة
وقفة في إطار حراك لم الشمل حقي في مدينة البيرة في الصفة الغربية (العربي الجديد)

مجتمع

نظّم حراك "لمّ الشمل حقي"، صباح اليوم الإثنين، وقفة جديدة أمام مقرّ هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية في مدينة البيرة الملاصقة لمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، من ضمن فعاليات دورية تتواصل منذ عام ونصف عام، علماً أنّها كانت توقّفت مؤقتاً في شهر رمضان.
الصورة
تنديد واسع بقتل الصحفية أبو عاقلة (حازم بدير/ فرانس برس)

سياسة

عدّ فلسطينيون قتل قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، الزميلة الصحافية شيرين أبو عاقلة خلال تغطيتها عدوان الاحتلال على مخيم جنين، شمالي الضفة، أنه أحد محاولات الاحتلال "طمس الحقيقة"، فيما حاول الجانب الإسرائيلي التنصل من الجريمة.

المساهمون