غضب الجماهير يتسبب ببكاء ماني في السنغال

18 نوفمبر 2018
الصورة
ساديو ماني مهاجم ليفربول والمنتخب السنغالي (Getty)
+ الخط -

شهدت المباراة التي انتصر فيها المنتخب السنغالي على مُضيفه غينيا الإستوائية، بهدف مقابل لا شيء، بكاء النجم ساديو ماني مهاجم أسود تيرانغا، بعد انتهاء اللقاء الذي جمع بينهما، ضمن منافسات الجولة الخاصة، بالتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2019، المقررة في الكاميرون.

وبعد إطلاق حكم اللقاء صافرة نهاية المباراة، بين منتخبي غينيا الاستوائية وضيفه السنغال، دخول النجم ساديو ماني في نوبة بكاء، إذ انكب على وجهه فوق أرض الملعب، مع بكاء متواصل، لكنه لم يكتف بذلك، بل وقف ووضع قميصه على وجهة وتابع بكاءه، وسط تدخل زملائه في المنتخب الذين حاولوا تطييب خاطره.

وأثار بكاء النجم السنغالي ساديو ماني، صدمة جماهير ليفربول الإنكليزي، الذين ظنوا أن مهاجمهم قد تعرض لإصابة خطرة في المباراة، التي لعبها في تصفيات كأس الأمم الأفريقية، ما جعلهم يهاجمون مدرب المنتخب السنغالي، لإشراكه لاعب الريدز، بلقاء تحصيل حاصل، بعدما ضمنوا التأهل إلى المسابقة القارية القادمة في الكاميرون 2019.


ولكن المفاجأة الكبيرة وراء بكاء النجم ساديو ماني، كانت بقيام الجماهير السنغالية، بإطلاق صافرات الاستجهان والغضب، ومهاجمته طوال فترة اللقاء، بل وصل الأمر إلى حد السباب، بعدما أضاع المهاجم فرصة ذهبية أمام شباك منتخب غينيا الاستوائية.

وتأهل المنتخب السنغالي إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2019 المقررة في الكاميرون، بعد أن تصدر المجموعة الأولى، برصيد 13 نقطة، نتيجة فوزه في أربع مباريات، وتعادل وحيد أمام مدغشقر، الذي تأهل أيضاً إلى المسابقة القارية، إثر حلوله وصيفاً، برصيد 10 نقاط.



(العربي الجديد)

المساهمون