غزة: موجة إعلامية في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني

18 ابريل 2020
الصورة
يطالب الفلسطينيون بحماية الأسرى من فيروس كورونا (الأناضول)
+ الخط -

أطلق عدد من القنوات الفضائية والإذاعات الفلسطينية في قطاع غزة موجة إعلامية مشتركة، يوم الجمعة، لإحياء ذكرى يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف السابع عشر من نيسان/ إبريل من كل عام.

وحملت الموجة التي شاركت فيها عدة مؤسسات إعلامية، اسم "الأسرى بين ظلم السجان ووباء كورونا"، ضمن فعاليات يوم الأسير الفلسطيني، التي أخذت طابعاً مختلفاً هذا العام نتيجة لانتشار فيروس كورونا والاقتصار على الفعاليات الإعلامية والإلكترونية.

وتنوعت فقراتها ما بين الحديث عن الواقع اليومي لأكثر من 5 آلاف أسير فلسطيني وحالة الإهمال التي يعيشونها في السجون، والتي تتزامن مع تفشي فيروس كورونا والحديث عن تاريخ صفقات التبادل بين المقاومة والاحتلال.

ويمني الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال وذويهم هذه الأيام النفس بأن تنجح المقاومة في إبرام صفقة تبادل جديدة بعد المبادرة الأخيرة التي طرحها رئيس حركة حماس يحيى السنوار لإطلاق سراح الأسرى مقابل أن تقدم المقاومة خطوة في هذا الملف.

واتخذ الإعلاميون المشاركون في الموجة المشتركة بعضاً من أساليب الوقاية هم والضيوف عبر ارتداء الكمامات الطبية في الاستديو والإشارة إلى ما يعانيه الأسرى في هذا الملف نتيجة عدم اتخاذ مصلحة السجون الإسرائيلية أي إجراءات على صعيد توفير أدوات التعقيم والوقاية للأسرى.

وشاركت كل من قناة فلسطين اليوم والأقصى والقدس اليوم واليرموك والكوفية بالإضافة لعدة صفحات إخبارية وإذاعات محلية في الموجة المشتركة التي نظمتها لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في القطاع.

وتحدث خلال الموجة عضو المكتب السياسي لحركة حماس ومسؤول ملف الأسرى موسى دودين عن صفقة تبادل جديدة بين حركته التي يحتفظ جناحها العسكري بأربعة جنود أسرى منذ الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة عام 2014.

وقال دودين إن الحركة استشعاراً بالواقع الحالي بعد أزمة كورونا، أطلقت مبادرة من خلال قائدها بغزة يحيى السنوار، والتي نصت على أنه إذا كان الاحتلال جاهزاً لإطلاق سراح الأسرى أصحاب الملفات الأكثر حساسية والإنسانية، وهم كبار السن والأسيرات والمرضى، فإن المقاومة جاهزة للذهاب بخطوة مقابلة.

وأضاف دودين أن هذه المبادرة ليست على حساب الاستعداد الكلي للدخول في صفقة تبادل شاملة ولا على حساب الشروط التي طلبتها المقاومة في حال جرى الذهاب لترتيبات صفقة شاملة، لافتاً إلى أن المقاومة ليس لديها مانع من الوصول لتقدم جزئي في هذا الملف إذا كان هناك تعثر في إبرام صفقة شاملة.

وأشار مسؤول الأسرى في حماس إلى أن بعض الوسطاء طلبواً استفساراً بشأن هذه المبادرة وطبيعتها وتم إيضاح التفاصيل لهم، إلا أنه ومنذ تلك اللحظة لم يتم تحقيق أي تقدم في هذا الملف، محملاً الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسرى.

إلى ذلك، قال منسق الموجة الإعلامية المشتركة إبراهيم مسلم، لـ"العربي الجديد"، إن هذه الموجة تأتي في سياق لفت الأنظار إلى قضية الأسرى في سجون الاحتلال في ظل جائحة كورونا ولإحياء ذكرى يوم الأسير الفلسطيني.

وأوضح مسلم أن الموجة الإعلامية عملت على استضافة المختصين وأصحاب القرار الخاص بملف الأسرى للحديث بشكل موسع عن هذا الملف، خصوصاً في ظل غياب الفعاليات الجماهيرية هذا العام بسبب إجراءات الوقاية والسلامة لمنع انتشار فيروس كورونا.


ولفت إلى الالتزام بكافة المعايير الخاصة بإجراءات السلامة والوقاية من فيروس كورونا التي حددتها الجهات الصحية بغزة من قبل المذيعين وطبيعة الاستديو والضيوف خلال فترة الموجة التي استمرت لنحو ساعتين.

المساهمون