غريفيث في صنعاء بعد تصريحات بخفض التصعيد وإطلاق معتقلين

غريفيث في صنعاء بعد تصريحات بخفض التصعيد وإطلاق معتقلين

01 أكتوبر 2019
+ الخط -

وصل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث اليوم الثلاثاء إلى صنعاء، في زيارة هي الأولى، منذ إعلان جماعة أنصار الله (الحوثيين)، وقف عملياتها في السعودية، بالتزامن مع تصريحات تعزز التوجه نحو التهدئة، أو ما يطلق عليها "عملية خفض التصعيد"، فيما منعت الجماعة مسؤولاً أممياً من دخول صنعاء.

وأعلن غريفيث في بيان، حصل "العربي الجديد" على نسخة منه، أن زيارته صنعاء تستمر يومين، وأثنى مجدداً على إطلاق الحوثيين سراح محتجزين من جانب واحد، وقال في هذا الصدد: "تساعد مبادرات كهذه على تهيئة بيئة مواتية وبناء الثقة لاستئناف عملية السلام".

وأعرب المبعوث الأممي عن "أمله في أن يحثّ ذلك الأطراف على تجديد التزامها بتبادل الأسرى والمحتجزين وفقاً لما اتُّفق عليه في استوكهولم"، والمبرم في ديسمبر/كانون الأول 2018.

وكان الحوثيون قد أعلنوا الاثنين أنهم أفرجوا عن 350 معتقلاً في سجون الجماعة، بينهم ثلاثة سعوديين.

وتأتي زيارة غريفيث صنعاء، بالترافق مع مؤشرات متواترة تعزز فرص خفض التصعيد، كان أبرزها خلال الـ48 ساعة الأخيرة تصريحات لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، تصبّ في هذا الاتجاه، قابلتها الجماعة باعتبارها إيجابية.

من جانب آخر، قالت وكالة أسوشييتد برس، الأميركية، الثلاثاء، إن الحوثيين منعوا مسؤولاً أممياً من دخول العاصمة صنعاء، وأمروا طائرته بالمغادرة بعد دقائق من وصوله.

وذكرت الوكالة أن منع الحوثيين مسؤول مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، العبيد أحمد العبيد، جاء على خلفية دوره في تقرير قدمه فريق الخبراء، يشير إلى انتهاكات تُتهَم الجماعة بارتكابها.