غارة أميركية تستهدف مشتبهين بالانتماء لـ"القاعدة" في أبين

غارة أميركية تستهدف مشتبهين بالانتماء لـ"القاعدة" في أبين

17 ابريل 2017
+ الخط -

جددت الطائرات الأميركية بدون طيار، غاراتها الجوية، ضد أهدافٍ مفترضة لتنظيم "القاعدة"، في محافظة أبين جنوبي اليمن، فجر اليوم الاثنين، بعد أيام من إعلان واشنطن تنفيذ 70 ضربة جوية خلال ما يقرب من شهر ونصف.

وأفادت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" أن طائرة أميركية بدون طيار، استهدفت فجر اليوم، سيارة تقل مشتبهين بالانتماء لتنظيم "القاعدة"، في قرية "قرن أمارم"، شرق مدينة "مودية"، وسط أنباء عن مقتل من كانوا على متنها، ولم ترد أنباء دقيقة حول أعدادهم، كما لم يرد من التنظيم معلومات تؤكد أو تنفي وقوع الهجوم.

وتنفذ الطائرات الأميركية، بدون طيار، في الغالب، غارات جوية تستهدف من حين لآخر، مشتبهين بالانتماء لـ"القاعدة"، أثناء تنقلهم على مركبات، أو في مواقع مفترضة للتنظيم.

وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الأميركية، جيف ديفيس، قد أعلن منذ أيام، أن بلاده نفذت أكثر من 70 ضربة وصفها بأنها "دقيقة"، ضد "القاعدة"، في اليمن، وتعهد باستمرار تنفيذ العمليات ضد العناصر المنتمية للتنظيم.

وأكد ديفيس في تصريحات صحافية، وجود قوات أميركية محدودة في جنوب اليمن في إطار الحرب ضد تنظيم "القاعدة"، والذي يعرف أيضاً باسم "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب".