غارات لقوات الوفاق على مواقع لحفتر جنوب طرابلس

غارات لقوات الوفاق على مواقع لحفتر جنوب طرابلس

طرابلس
العربي الجديد
01 مايو 2020
+ الخط -
أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية، فجر اليوم الجمعة، أن سلاح الجو نفّذ 5 ضربات جوية على قاعدة الوطية الجوية، جنوب غرب طرابلس، استُهدفت خلالها تمركزات لمليشيات حفتر وآليات مسلحة.

وقال الناطق باسم قوات الوفاق محمد قنونو، في تصريح مقتضب نشره المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" على صفحته الرسمية في "فيسبوك"، فجر اليوم الجمعة، "إن سلاح الجو الليبي نفّذ 5 غارات قتالية قبل قليل على قاعدة الوطية الجوية، استهدفت خلالها تمركزات أفراد وآليات مسلحة لمليشيات حفتر الإرهابية".

وفي وقت سابق من فجر اليوم الجمعة، أعلنت قوات الحكومة الليبية تنفيذ 6 غارات جوية استهدفت رتلاً تابعاً لمليشيا خليفة حفتر جنوب طرابلس.
وفي بيان لعملية "بركان الغضب" أيضاً، نشرته عبر صفحتها في فيسبوك، قال قنونو إن "سلاح الجو الليبي نفّذ 6 غارات قتالية بالقرب من وادي مرسيط في الطريق بين منطقتي القريات ونسمة". وأوضح أن الغارات "استهدفت رتل آليات مسلحة وأفراداً تابعين لمليشيات حفتر الإرهابية"، من دون تفاصيل إضافية.

وأعلن المكتب الرئاسي لحكومة الوفاق، في بيان، أمس الخميس، رفضه "الهدنة الإنسانية" التي أعلن حفتر "قبولها" خلال شهر رمضان، معتبرة أن الأخير "اعتاد على الغدر والخيانة"، و"أثبت أنه ليس شريكاً للسلام"، مشترطاً ضمانات وآليات دولية للمضي في أي عملية وقف إطلاق نار في البلاد.


ووسط حالة من الارتباك داخل حاضنته السياسية والقبلية في الشرق الليبي، وتراجعه على الميدان بعد محاصرة آخر معاقله في الغرب، كان معسكر حفتر قد أعلن عن هدنة مفاجئة، ليل الأربعاء-الخميس، على الرغم من إعلانه قبلها بيومين الانقلاب على الاتفاق السياسي الليبي والاستفراد بشؤون الحكم، وعلى الرغم من أن دعوات الهدنة التي أطلقتها الأمم المتحدة وبعض الدول المعنيّة بالشأن الليبي تعود إلى منتصف مارس/ آذار الماضي.
وأكدت حكومة الوفاق، في بيانها، أنها "كانت وما زالت ملتزمة بحقن دماء الليبيين"، ومن هذا المنطلق التزمت "بقرار مجلس الأمن الدولي رقم (2510) لسنة 2020، الذي يعزّز نتائج مؤتمر برلين، وينصّ على وقف الأعمال العدائية وحماية المدنيين"، و"وقعت منفردة على وقف إطلاق النار الذي طرحته كل من دولتي روسيا وتركيا".
وأوضحت الحكومة الليبية أنه في مقابل ذلك "ازدادت الخروقات الموثّقة من قبل الطرف المعتدي منذ صدور قرار مجلس الأمن، ولم تتوقف المليشيات المعتدية عن قصف الأحياء السكنية في العاصمة طرابلس، وتسبب ذلك في مقتل العشرات من المدنيين وتدمير بيوتهم".
واعتبرت الحكومة أن "ما سبق من انتهاكات وخروقات يجعلنا لا نثق أبداً بما يعلن من هدنة، لأنه اعتاد على الغدر والخيانة، وما أعلنه المعتدي منذ يومين بالانقلاب على الاتفاق السياسي والمؤسسات الشرعية يؤكد أنه ليس لدينا شريك للسلام بل أمامنا شخص متعطش للدماء مهووس بالسلطة".

ذات صلة

الصورة

سياسة

وصل رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، ظهر اليوم السبت، إلى تونس في زيارة رسمية تتواصل ثلاثة أيام، وكان في استقباله في المطار الرئيس التونسي قيس سعيّد، الذي شدّد على أهمية هذه الزيارة وعلى العلاقات التاريخية بين البلدين.
الصورة
كاس الجيد ... مهرجان الفروسية في مدينة مصراتة الليبية

منوعات وميديا

رغم توقف بعض مظاهر الحياة نسبياً في المدن الليبية بسبب الاشتباكات التي تقع من وقت لآخر، إلا أن احتفالات سباقات الخيول لا تتوقف غالباً، وذلك لحب الجميع الفروسية، وتربية الخيول، والتباهي بأنسابها وسلالاتها.
الصورة
عيد الفطر في ليبيا

مجتمع

يتميز الليبيون بطقوس متميزة في الأعياد، لكن عدم تلقيهم مرتباتهم بسبب عدم اعتماد الميزانية من قبل مجلس النواب للحكومة الجديدة، أفسد على كثير منهم فرحتهم بالعيد الذي يُعَدّ المتنفس الوحيد للتمرد على اليأس المخيم بسبب الحروب.
الصورة
الإفطار في ليبيا (العربي الجديد)

مجتمع

تكثر المبادرات ذات الطابع الخيري والتضامني في ليبيا، خلال شهر رمضان، مثل الإفطارات الجماعية التي تعزز روح التعاون والترابط بين الناس.