غارات أميركية جنوب اليمن وأنباء عن إنزال جديد بشبوة

غارات أميركية جنوب اليمن وأنباء عن إنزال جديد بشبوة

03 مارس 2017
الصورة
عملية إنزال سابقة تسببت في قتلى مدنيين (GETTY)
+ الخط -





واصلت المقاتلات الأميركية غاراتها الجوية المكثفة ضد أهداف مفترضة لتنظيم "القاعدة" في اليمن، منفّذة سلسلة من الغارات في محافظتي البيضاء وأبين، وسط وجنوب اليمن، فيما أفادت مصادر محلية في شبوة أن الطائرات الأميركية نفذت إنزلاً جديداً واشتبكت مع مسلحي التنظيم في المحافظة.

وأفادت مصادر محلية في محافظة البيضاء، بأن الطائرات بدون طيار التي يُعتقد أنها أميركية، نفذت سلسلة من الغارات ضد أهداف مفترضة للقاعدة في بلدتي نوفان وعقبة زنج، في منطقة قيفة بمديرية القريشية، محافظة البيضاء، ولم ترد، على الفور، تفاصيل حول آثار الضربات.

وجاءت الغارات في البيضاء، بعد أن استهدفت الطائرات الأميركية أهدافاً متفرقة، يوم الخميس، بأكثر من 20 غارة في منطقتي قيفة، والصومعة، ونتج عنها سقوط العديد من القتلى.

وفي محافظة أبين، أفاد سكان محليون بأن الطائرات الأميركية عاودت، في وقت مبكر من فجر اليوم الجمعة، قصف منطقة موجان، بمدينة شقرة الساحلية، وهي المنطقة التي نفذت فيها القوات الأميركية إنزالاً بحرياً، ووصفه مسلحو التنظيم بـ"الفاشل".

وفي محافظة شبوة، جنوبي اليمن، سقط العديد من القتلى والجرحى من مسلحي تنظيم "القاعدة"، وسط أنباء عن قتلى مدنيين إلى جانبهم، وذلك إثر غارات جوية أميركية، وسط أنباء عن اشتباكات بين مسلحين تابعين للتنظيم وقوة أميركية حاولت تنفيذ إنزال في منطقة "الصعيد".

وأوضحت المصادر، أن مروحيات أميركية نشرت جنوداً في محيط قرية المحضرة بمديرية الصعيد، حيث سُمعت أصوات اشتباكات وانفجارات بالتزامن مع تحليق مروحيات قصفت أهدافاً في المنطقة، ولم يتسن على الفور الحصول على معلومات أوفى حول الاشتباكات.

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الخميس، أنها شنّت سلسلة من الغارات الجوية في اليمن ضد تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب"، في خطوة تعتبر مؤشرًا على تكثيف واشنطن جهودها في محاربة التنظيم.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن المتحدث باسم "البنتاغون"، جيف ديفيس، قوله إن "أكثر من 20 غارة استهدفت مسلحي القاعدة ومعدات وبنى تحتية في محافظات أبين والبيضاء وشبوة"، مؤكّدًا أن الغارات "نفذت بالشراكة مع الحكومة اليمنية، وتم تنسيقها مع الرئيس عبد ربه منصور هادي".

وتأتي هذه التطورات، لليوم الثاني على التوالي، حيث بدأت واشنطن، الجمعة، عملية هي الأعنف، شملت غارات جوية مكثفة في محافظات أبين والبيضاء وشبوة، بالإضافة إلى إنزال بحري وُصف بـ"الفاشل"، في سواحل محافظة أبين.


من جهتها، أعلنت مصادر أمنية وقبلية مقتل 12 شخصًا، يشتبه بانتمائهم إلى "القاعدة"، في خمس غارات متفرّقة الخميس، شنّتها طائرات أميركية من دون طيار.

وقال مسؤول أمني في محافظة شبوة الجنوبية لـ"فرانس برس" إن أربعة مسلحين قتلوا في غارة أميركية استهدفت، عند الفجر، منزل عضو في تنظيم "القاعدة" في وادي يشبم في مديرية الصعيد في شبوة. مضيفاً أن المسلحين كانوا أمام المنزل لحظة استهدافهم بطائرة من دون طيار.

وفي غارة ثانية على قيفة، في محافظة البيضاء، وسط اليمن، قتل ثلاثة مسلحين يشتبه أيضًا بانتمائهم إلى تنظيم "القاعدة". كما استهدفت غارات أخرى مسلحين في منطقة الصومعة في المحافظة ذاتها، ومنطقة موجان، شرق مديرية شقرة في محافظة أبين الجنوبية.

وسيطر مقاتلون من تنظيم "القاعدة"، لفترة وجيزة، في الثالث من فبراير/شباط، على ثلاث مديريات في جنوب اليمن، بينها شقرة، بعد أقل من أسبوع على هجوم أميركي في أبين، تخللته عملية إنزال قتل فيها جندي من القوات الخاصة.