عين التعصب.. لا ترى

عين التعصب.. لا ترى

16 مارس 2018
الصورة
النجمان رياض محرز ومحمد صلاح (العربي الجديد/ Getty)
+ الخط -
قد نكون سمعنا في حياتنا عن السحر، كيف يفرق الأحباب، ويعادي الأقراب، ويباعد الأصدقاء، لكن هناك سحراً آخر، سحر يجمع ولا يفرق، يبني ولا يهدم، يسعد ولا يحزن، سحراً تكتب طلاسمه بالأرجل لا بالأيدي، فيخط على المستطيل الأخضر بدل الأوراق البيضاء، هو سحر كرة القدم، الذي سكن القلوب وخطف العقول، فجحظت له الأعين، وأنصتت له الآذان.

سحر الكرة ينثر كل أسبوع عبر كل الملاعب، لكن لا يتمتّع الجميع به، فهناك عين واحدة ترى هذا السحر حراماً، هي عين التعصب، التي تحجب النظر إلى الحقيقة، وتخفي المتعة خلف رداء الانتماء الأسود، وتقتل الفرحة بحكم العرق واللغة والحدود والتاريخ.

بغير عين التعصب، سيبصر البرشلوني المتعة في ريال مدريد، سيرى أرقام رونالدو الخرافية على أنها متعة، ويرى كرات مودريتش وذكاءه في التحرك داخل الملعب، سيبصر انطلاقات كارفخال ومارسيلو على أنها شيء لا يقدر عليه أي ظهيرين في العالم، وأن كاسميرو ليس لاعباً عادياً بل "كاسحة ألغام" تمشي على قدمين، سيستمتع بمراوغات إيسكو وموهبة أسنسيو، وأهداف راموس العجيبة في الثواني الأخيرة، حتماً سيرى أن ريال مدريد كبير بتاريخه وبألقابه.

بغير عين التعصب، سيرى المدريدي أن برشلونة فريق المتعة، سيقف تحية تقدير وإجلال لموهبة ميسي التي قد لا تتكرر، سينبهر بمستوى إنيستا الرسام الذي لا تذبل ريشته على الرغم من تقدم السنين واشتعال الرأس شيباً، سيرى أن بوسكيتش ليس لاعباً عادياً، بل هو لاعب بأربع أعين يرى كل أرجاء الملعب، ويملك أكثر من رئتين ليس ككل البشر حتى يحافظ على نسقه طيلة تسعين دقيقة، طبعاً سيقر بأن برشلونة بيب قدم واحدة من أجل لوحات الكرة في المستقبل، وأن البلاوغرانا كانت دائماً مثالاً للعب الجميل الممتع.

بغير عين التعصب، سيرى غير المشجع الجزائري أن محرز واحد من أحسن ما أجنبت كرة القدم العربية، سيقر أنه العربي الوحيد الذي حقق الدوري الإنكليزي، بل كان أكبر من مجرد تتويج، فقد قاد فريقاً مغموراً لم يسبق له أن دخل دائرة الأضواء، فقاده من العدم إلى تحقيق أغلى الألقاب، بل تعدى ذلك وكتب تاريخاً عربياً جديداً في الدوري الإنكليزي بتحقيقه جائزة أحسن لاعب فيه.

بغير عين التعصب، سيرى غير المشجع المصري أن محمد صلاح هو مثال للنجاح، فهو موهبة كدت وحاربت لتصعد من القاع إلى أعلى القمم، وأن الكلام الذي يقال عن اهتمام كبار أوروبا به ليس افتراء، بل هو نتيجة مستواه الرائع الذي يقدمه في كل مباراة، جعلت جماهير نادٍ بعراقة ليفربول تتوجه نجماً للفريق الأول، وتقارنه بأساطير واحد من أهم النوادي في تاريخ إنكلترا، ودفعت مدربي كل الأندية التي تواجهه إلى رسم الخطة لإيقاف انطلاقات ابن مصر القوية وسرعته الرهيبة وكراته الحاسمة.

بغير عين التعصب سنفرح للمنتخبات التي تأهلت إلى المونديال ونشجعها، سينتهي العنف الذي نراه في الملاعب وبعد اللقاءات في كل البلدان، ستعود كرة القدم إلى مكانتها الطبيعية، وهي أنها مجرد رياضة، فيصبح حينها السحر حلالاً، فيؤاخي بدل أن يعادي، ويجمع بدل أن يفرق، ويسعد بدل أن يحزن.

المساهمون