عيد الأضحى يُنعش مهنة سنّ السكاكين

عيد الأضحى يُنعش مهنة سنّ السكاكين في مصر

القاهرة
محمد نايل
11 اغسطس 2019
+ الخط -
في إمبابة، أحد أبرز الأحياء في محافظة الجيزة المصرية، يجد الزائر محلاً موجوداً منذ عشرات السنين لـ"سن السكاكين"، ورثه أصحابه عن آبائهم وأجدادهم، وورثوا أيضاً المهنة التي يزداد الإقبال والنشاط عليها في المواسم، لا سيما خلال شهر رمضان وعيد الأضحى.

يبدأ الإقبال من الأهالي والجزارين على محل "الأسطى أحمد عبد الله"، قبل شهر من عيد الأضحى لسن السكاكين، وكذلك الآلات التي يستخدمونها في الذبح والسلخ. 

ويقول الأسطى أحمد، إنه تعلم المهنة منذ الصغر، بعدما ورثها عن والده، ليكمل طريقه في الصنعة التي أحبها وحرص على تعليمها لأولاده. هكذا يبدأ يومه منذ الثامنة صباحاً لسن السكاكين بالطرق القديمة عن طريق الحجر الدوار والماء.

الرجل الستيني يشير إلى أن هناك اختلافاً في أسعار السكاكين، إذ تختلف في الخامات والأحجام والصناعة، فهناك الساطور وسكينة المنازل وغيرها. وتتراوح الأسعار من 120 (7 دولارات تقريباً) إلى 1400 جنيه (85 دولاراً تقريباً) كل على حسب طلبه. ويؤكّد أن هذه المهنة موجودة منذ عهد الرسول والأنبياء، خصوصاً طريقة السن بالحجر والماء.

ويرتبط موسم المهنة بشكل كبير بالجزارين وتجّار اللحوم، الذين يسنّون سكاكينهم 3 مرات في الأسبوع الواحد. لذلك تزدهر هذه المهنة في فترة عيد الأضحى.

وحول مراحل سن السكاكين يقول ابنه محمود إنها تمرّ بأكثر من مرحلة حتى تصل إلى اللمسات الأخيرة التي يحتاجها الجزار: من إصلاح الاعوجاج إن كان موجوداً، فيتم تمرير السكين على الحجر حتى يتم تنظيف جوانب السكين، ثمّ يوضع في الماء قبل الوصول إلى مرحلة "حجر الجلخ"، وهو الحجر المسؤول عن إزالة الطبقة القديمة من على السكين.

دلالات

ذات صلة

الصورة

مجتمع

لم يكن العيد في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، شمال غربي سورية، يحمل البهجة كما في الأعوام السابقة، نظراً لضغوطات الحياة المتزايدة على الأهالي والحرارة المرتفعة وتفرق العوائل، بسبب هجرة أفرادها إلى خارج سورية.
الصورة
عيد الأضحى في تعز

مجتمع

تحتفي مدينة تعز، وسط اليمن، بعيد الأضحى الحالي وتستعيد فرحة سكانها المعتادة بإقامة مظاهر مجتمعية وأخرى رسمية، إذ يواصل مهرجان القاهرة العيدي فعالياته الفنية والثقافية، منذ أن دشنه مكتب الثقافة في المحافظة، الثلاثاء الماضي، بقلعة القاهرة.
الصورة
تهتم بالأطفال المرضى في المستشفى (العربي الجديد)

مجتمع

تضطرّ الكثير من الممرّضات الفلسطينيات الأمهات إلى العمل أيام العيد، من دون أن يتمكنّ من الاحتفال مع عائلاتهن. وفي الوقت نفسه، يرفضن التخلي عن مهنتهن
الصورة
ضواحي صنعاء مقصد اليمنيين في الأعياد

مجتمع

مع احتقان المدن اليمنية بضغوطات الحرب والقصف، وتدهور وضع الحدائق والمتنزهات فيها بسبب الإهمال، يلجأ اليمنيون إلى مغادرتها متّجهين صوب الريف لقضاء نزهات جميلة وسط الطبيعة.

المساهمون