عيد الأضحى فرحة الأطفال رغم المآسي

12 سبتمبر 2016
الصورة
لم يفقد ضحكته بالرغم من حرب سورية(سمير الدومي/فرانس برس)
+ الخط -


في يوم عيد الأضحى، أو العيد الكبير، يغنّي الأطفال بعضاً ممّا اعتادوا ترداده خلال السنوات الماضية.

اليوم الأوّل، والأيام الثلاثة التي تليه، هي مدعاة للفرح. وعلى الرغم من الظروف الأمنيّة والاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي يمرّ فيها عدد من البلدان العربية، وربّما معظمها، هناك إصرار على الفرح.

الزينة القليلة ربّما والأراجيح وثياب الأطفال الملوّنة والأضاحي وتوزيع اللحوم على الفقراء والحلويات هي إعلان عن رغبة في الحياة. يكفي أن الناس ما زالوا مصرّين على الاستعداد لهذا العيد بما توفّر.

هذا المتوفر قليل لكنّهم اعتادوا على اجتراح الفرح مهما كانت الازمات خانقة والمآسي كبيرة.

دلالات