عوض بن عوف... النائب الأول للبشير وقائد الانقلاب عليه

عوض بن عوف... النائب الأول للبشير وقائد الانقلاب عليه

الخرطوم
عبد الحميد عوض
11 ابريل 2019
+ الخط -
بعد ساعات من حبس الأنفاس في السودان إثر إعلان الجيش السوداني عن أنه سيذيع "بياناً هاماً"، ظهر النائب الأول للرئيس السوداني ووزير الدفاع الفريق أول عوض محمد أحمد بن عوف، ليعلن عن إطاحة نظام عمر البشير والتحفظ عليه مع تشكيل مجلس عسكري يتولّى إدارة البلاد لمدة عامين برئاسته.

وفي البيان، أعلن بن عوف "تشكيل مجلس عسكري انتقالي يتولّى إدارة حكم البلاد لفترة انتقالية مدتها عامان، وتعطيل العمل بدستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة 2005".

كما أعلن "حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر، وحظر التجوال لمدة شهر من الساعة العاشرة مساءً إلى الرابعة صباحاً، وقفل الأجواء لمدة أربع وعشرين ساعة، والمداخل والمعابر في كل أنحاء السودان لحين إشعار آخر".

وفي نهاية فبراير/شباط الماضي، أطاح البشير أقرب المقربين إليه، وهو الفريق أول بكري حسن صالح، من منصب النائب الأول، ليعيّن وزير دفاعه، عوض بن عوف، في منصب النائب الأوّل خلفاً لصالح، ليثير هذا التعيين جدلاً واسعاً في الأوساط السياسية، حول مغزى هذا الاختيار ودلالاته.

وتوصف شخصية بن عوف بأنها تتخذ طابعاً عسكرياً صارماً، وتفتقر في الوقت ذاته إلى عناصر الخبرة والحنكة السياسية، نظراً إلى عدم قربه من الحياة السياسية.

ولد بن عوف في واحدة من قرى منطقة قري، شمالي الخرطوم، وهي المنطقة التي نشأت فيها واحدة من أشهر الممالك السودانية القديمة، والحديث هنا عن مملكة العابدلاب التي حكمت أجزاءً واسعةً من البلاد لسنوات طويلة في القرن التاسع عشر.



والتحق بن عوف بالكلية الحربية، وتخرج منها برتبة ملازم، ضمن صفوف الدفعة 23، ونال بعدها تدريباً عسكرياً في مصر، وعمل بسلاح المدفعية.

وفي عام 1989، لم يكن بعيداً عن الانقلاب الذي قاده العميد وقتها، عمر البشير، والذي أطاح حكومة الصادق المهدي (1986-1989)، ما أتاح له كغيره من الضباط الموالين للحركة الإسلامية فرصة الترقّي والتدرّج السريع في المناصب العسكرية، فعمل مديراً لجهاز الأمن الإيجابي، ومديراً لهيئة الاستخبارات العسكرية، ونائباً لهيئة أركان الجيش السوداني، قبل أن يتقاعد من العمل العسكري في عام 2010.

عقب ذلك، انتقل بن عوف للعمل في وزارة الخارجية، حيث تولى منصب مدير إدارة الأزمات، ثمّ كان قنصلاً عاماً للسودان في القاهرة، وبعدها عيّن سفيراً لبلاده في سلطنة عمان.

ومنذ عام 2015، عينه البشير وزيراً للدفاع خلفاً للفريق أول عبد الرحيم محمد حسين، ليختاره لاحقاً لمنصب النائب الأوّل أخيراً، قبل أن يعلن اليوم إطاحة نظام البشير والتحفظ على رأسه في مكان آمن.

ذات صلة

الصورة
سودانيون فارون من العنف القبلي بالنيل الأزرق يروون حكايتهم

مجتمع

يواجه آلاف النازحين الفارين من جحيم العنف القبلي في إقليم النيل الأزرق، جنوب شرقي السودان، أوضاعاً مأساوية نتيجة نقص الغذاء والمياه واللباس والأمن.
الصورة
احتجاجات السودان EBRAHIM HAMID/AFP

سياسة

أعلنت "لجنة أطباء السودان" (غير حكومية)، عن ارتفاع عدد ضحايا تظاهرات "مليونية 30 يونيو"، الخميس، المطالبة بالحكم المدني، إلى 9 قتلى.
الصورة
Getty-A Ariab worker watches a belt carrying e

سياسة

تقدم صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، تقريراً مطولاً ومفصلاً عن أنشطة شركة "فاغنر" الروسية في السودان، وبخاصة جهودها في تعدين الذهب، وأنشطتها في دعم الانقلابيين للتصدي للحراك الشعبي الرافض للانقلاب.
الصورة
تظاهرات السودان (محمود حجاج/ الأناضول)

سياسة

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، مساء اليوم الجمعة، مقتل شاب خلال قمع الشرطة السودانية مظاهرات خرجت لإحياء الذكرى الثالثة لمجزرة فضّ الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش في يونيو/حزيران عام 2019. 

المساهمون