عودة خدمة الإنترنت على الهواتف المحمولة في السودان بعد قطعها لشهر

10 يوليو 2019
الصورة
تم قطع الإنترنت للحد من المظاهرات (Getty)

أعادت السلطات السودانية، الثلاثاء، تنفيذاً لأمر قضائي، خدمة الإنترنت على الهواتف المحمولة المقطوعة في البلاد، منذ مجزرة فض اعتصام الخرطوم في 3 يونيو/ حزيران الماضي، "من دون شروط".

ووجّه القرار الذي أصدرته قاضية محكمة الخرطوم الجزئية عواطف عبد اللطيف، شركتي "سوداني" وإم تي إن"، بإعادة الخدمة، إلى حين الفصل في قضايا مرفوعة ضدهما من قبل مواطنين.

وقال المحامي عبد العظيم حسن الذي تبنّى القضية، لـ"العربي الجديد"، يوم الثلاثاء، إنّ "الاتصالات مع شركة (زين) والشركات الأخرى، أكدت أنّ تلك الشركات تعمل على إعادة الخدمة"، لافتاً إلى أنّ "حكم المحكمة خاطب تلك الشركات، ولم يخاطب المجلس العسكري".

ووصف حسن القرار بأنّه "انتصار للجماهير السودانية لسعيها نحو تحقيق دولة القانون في ظل الثورة الشعبية الجديدة".



وكانت خدمة الإنترنت قطعت في السودان في الثالث من حزيران/يونيو إثر فضّ مسلّحين يرتدون زياً عسكرياً اعتصاماً استمرّ لأسابيع أمام مقرّ القيادة العامة للجيش، في عملية أمنية أسفرت عن مقتل عشرات المتظاهرين وإصابة مئات آخرين بجروح.

ويومها أمر المجلس العسكري الحاكم بقطع الإنترنت عن الخطوط المحمولة والأرضية في سائر أنحاء السودان، في خطوة هدفت في نظر المتظاهرين إلى منعهم من تنظيم التجمعات الاحتجاجية التي كانت تطالب الجيش بتسليم السلطة للمدنيين.

وبعيد أيام قليلة عادت خدمة الإنترنت على الشبكة الأرضية لكنّ خدمتي الجيل الثالث والجيل الرابع ظلّتا مقطوعتين عن المشتركين بالهاتف المحمول.

وأكّد العديد من مستخدمي الهواتف المحمولة في السودان لوكالة فرانس برس أنّ خدمة الإنترنت عادت نهار الثلاثاء على هواتفهم سواء أكانت الشركة المشغّلة "أم تي أن" أم "سوداني" أم "زين".

وساهم قطع الإنترنت في الحدّ من خروج تظاهرات كبيرة ضد المجلس العسكري الذي تسلّم السلطة إثر إطاحة الجيش بالرئيس عمر البشير في 11 نيسان/إبريل عقب احتجاجات شعبية اندلعت في كانون الأول/ديسمبر ضد حكمه الذي استمر ثلاثة عقود.

(العربي الجديد، وكالات)

تعليق: