عودة التوتر التجاري بين أميركا والصين يخفض النفط والأسهم ويرفع الذهب

20 نوفمبر 2019
الصورة
الأسهم تتراجع على وقع الأزمات (Getty)
+ الخط -

ارتفع الدولار والذهب اليوم الأربعاء، وهبط النفط وسوق الأسهم وتراجعت العملات المنكشفة على التجارة بعد تهديد الرئيس الأميركي بتصعيد الحرب التجارية وإدانة الصين لإجراء من جانب مجلس الشيوخ الأميركي يدعم المحتجين المطالبين بالديمقراطية في هونغ كونغ.

ونزل اليوان الصيني إلى مستوى منخفض جديد في أسبوعين في المعاملات خلال الليل بعد أن هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب برفع رسوم جمركية جديدة على واردات صينية حال فشل مفاوضات التجارة الجارية. وأدانت الصين التشريع الأميركي الذي يستهدف حماية حقوق الإنسان في هونغ كونغ، قائلة إنه يتعين على الولايات المتحدة التوقف عن التدخل.

في سوق العملات، بعد أربعة أيام من الانخفاض، صعد الدولار 0.1% أمام اليورو وسلة عملات. وهبط الدولار الكندي مقابل نظيره الأميركي إلى أدنى مستوياته منذ 11 أكتوبر/ تشرين الأول بعد كلمة ألقاها نائب كبير لمحافظ بنك كندا (البنك المركزي) دعمت التوقعات بخفض أسعار الفائدة.

سوق العملات

وتلقت العملات شديدة الانكشاف على التجارة ضربة جراء تدهور العلاقات الأميركية الصينية. وتراجع كل من دولاري أستراليا ونيوزيلندا 0.4% مقابل الدولار الأميركي.

ونزلت الكرونة النرويجية 0.9% أمام الدولار و0.7% مقابل اليورو. وطاول الهبوط الكرونة السويدية لكن بوتيرة أقل، إذ انخفضت 0.4% أمام الدولار و0.7% أمام اليورو. ولم يطرأ تغير يذكر على الطلب على عملات الملاذ الآمن، إذ زاد الين الياباني بحوالي 0.1% مقابل الدولار واستقر الفرنك السويسري عند حوالي 0.9905، وفقا لـ"رويترز".

أسعار النفط

في المقابل، انخفضت أسعار النفط لليوم الثالث اليوم الأربعاء في الوقت الذي عززت فيه زيادة في مخزونات الخام الأميركية المخاوف بشأن نمو اقتصادي عالمي باهت، بينما انحسرت الآمال في أي تحرك على جبهة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ومحت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي المكاسب التي حققتها في التعاملات المبكرة وانخفضت ستة سنتات أو 0.1% إلى 55.15 دولارا للبرميل، بعد أن تراجعت ما يزيد عن 4% على مدى الجلستين السابقتين.

وبلغت العقود الآجلة لخام برنت 60.71 دولارا للبرميل منخفضة 20 سنتا أو 0.3%. وتراجع برنت 3.8% على مدى الجلستين السابقتين. وأظهرت بيانات من معهد البترول الأميركي مساء أمس الثلاثاء أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، زادت ستة ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 15 نوفمبر/ تشرين الثاني إلى 445.9 مليون برميل.

وتُضاف الزيادة إلى المخاوف بشأن فائض في الإمدادات بعد أن ذكرت رويترز أن روسيا، ثاني أكبر منتج في العالم للنفط، من المستبعد أن تدعم مزيدا من الخفض في إنتاج النفط حين تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) يومي الخامس والسادس من ديسمبر/ كانون الأول في فيينا.

واتفقت روسيا ومنتجون آخرون للنفط مع أوبك على خفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا حتى مارس/ آذار لتعزيز الأسعار، في تحالف للمنتجين معروف باسم أوبك+. 

وتباطأ الطلب الأميركي على الخام خلال حرب تجارية ممتدة مع الصين. وانحسرت الآمال بإنهاء النزاع عبر توقيع ما يسمى بـ"اتفاق المرحلة واحد" بين الجانبين في ظل خلافات بشأن إلغاء رسوم جمركية.

صعود الذهب وتراجع الأسهم

في السياق ارتفع الذهب اليوم الأربعاء في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1475.51 دولارا للأوقية، بينما استقر سعر الذهب في العقود الأميركية الآجلة عند 1474.90 دولارا للأوقية.

ويترقب المستثمرون صدور محضر اجتماع لجنة السياسات بمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) لشهر أكتوبر/ تشرين الأول اليوم بحثا عن مؤشرات بشأن مستقبل السياسة النقدية.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.2% إلى 17.17 دولارا للأوقية بينما استقر البلاديوم عند 1762.84 دولارا للأوقية. ولم يطرأ تغير يذكر على البلاتين عن 910.20 دولارات للأوقية.

كما واصلت الأسهم الأوروبية انخفاضها اليوم الأربعاء، وتراجعت الأسهم الألمانية والفرنسية المعتمدة على التجارة نحو 0.7% مما أدى إلى خسائر سجلتها المؤشرات الرئيسية في أوروبا، بينما تراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي الأوسع نطاقا 0.5%.

ونزلت أسهم كينغ فيشر البريطانية للتجزئة 7.7% لتتذيل المؤشر ستوكس 600 بعد أن أعلنت الشركة عن تفاقم انخفاض في المبيعات الأساسية في الربع الثالث من العام.

وهبط المؤشر نيكي القياسي في بورصة طوكيو للأوراق المالية اليوم الأربعاء وأغلق منخفضا ‭0.62‬% إلى ‭ 23148.57 ‬نقطة. وأضعفت تصريحات ترامب التي أدلى بها عقب اجتماع للإدارة في البيت الأبيض الآمال بإنهاء الحرب التجارية الدائرة منذ 16 شهرا والتي قلصت التجارة العالمية.

وتصدر قطاع التكنولوجيا قائمة القطاعات الخاسرة بقيادة سهم أدفانتست كورب الذي انخفض 2.7% كما تراجع سهم طوكيو إلكترون 1.57%. ونزل سهم هوندا موتور 1.34% وتراجع سهم تويوتا موتور 0.85%.
(العربي الجديد)

المساهمون