علماء ضد الانقلاب: مصر لن تستقر إلا بـ"القصاص العادل"

21 اغسطس 2014
+ الخط -

استنكرت جبهة علماء ضد الانقلاب، في مصر، المجازر التى وقعت ضد معتصمي ميادين رابعة العدوية والنهضة ومصطفي محمود، بمصر، دون أى تحقيق أو محاكمات على الرغم من مرور أكثر من عام.

وقالت الجبهة، "ما كنا نحسب أن الخلاف السياسي مهما اشتد يصل إلي حد إهدار الدم ومحاولة سحق المخالفين أحياءً وأمواتًا وإهدار حقوق المصريين بهذه الصورة غير المسبوقة، فهذه من المرات القلائل في التاريخ التي تصوب فيها فوهات البنادق والقذائف من جيش يفترض أن يكون جيش الشعب  إلى صدور أبناء الشعب لا إلى أعداء الوطن".

وشددت على أنه أمام هذا المشهد فإن المجتمع المصري لن يستقر أبدا، ولن يتحقق له الحياة التي ينشدها إلا بعد القصاص العادل.