عقد جديد لبيع الغاز بين الجزائر وإيطاليا يمتد حتى عام 2049

01 يوليو 2020
الصورة
الطرفان وقّعا مذكرة تفاهم لاستكشاف المحروقات وإنتاجها في الجزائر (فرانس برس)

أعلنت شركة المحروقات الجزائرية "سوناطراك" توقيع اتفاق مع شركة "إيني" الإيطالية لتسويق الغاز الجزائري بعقد يمتد إلى غاية عام 2049.

وأفاد بيان للشركة الجزائرية، اليوم الأربعاء، بأنّ المدير العام لـ"سوناطراك" توفيق حكار، والمدير العام لشركة "إيني" الإيطالية لاوديو ديسكالزي، وقّعا ثلاث اتفاقيات للغاز، تبيع على أساسها شركة "سوناطراك" الغاز الطبيعي الذي سيُنتَج في حقول أورهود 2 ، وسيف فاطمة 2 ، وزملت العربي جنوبي الجزائر، التي يبلغ إنتاجها السنوي ما يقارب 1.5 مليار م3، لإيطاليا حتى عام 2049.

كذلك وُقِّع ملحق إضافي في عقد بيع الغاز بين "سوناطراك" و"إيني"، كان قد وُقِّع عام 1977 من أجل تزويد السوق الإيطالية بالغاز الطبيعي، وجُدِّد في مايو/ أيار 2019، لمدة ثماني سنوات إلى غاية سنة 2027، بالإضافة إلى سنتين اختياريتين إضافيتين. ويحدد الاتفاق الجديد الشروط التجارية للسنة الغازية 2020-2021.

وتضمن الاجتماع مناقشة التقدم المحرز في المشاريع المشتركة، ووُقِّعَت  مذكرة تفاهم لبدء المناقشات بهدف الاستثمار المشترك في استكشاف وإنتاج المحروقات في الجزائر، في إطار قانون المحروقات الجديد، ودراسة فرص الاستكشاف والإنتاج في الخارج.

واعتبرت شركة "سوناطراك" أنّ هذا الاجتماع "يؤكد إرادة الطرفين في تطوير شراكتهما في مختلف قطاعات صناعة النفط والغاز، وكذلك في مجال الطاقات المتجددة، إذ سيُشرَع بإجراء الدراسات لإنجاز مشاريع محطات جديدة للطاقة الكهروضوئية مثل تلك التي أُنجِزَت في حقل (بي آر أن)"، وفق البيان.

وثمّن مدير "سوناطراك" توفيق حكار، زيارة المسؤول الإيطالي التي تجري  في ظل الظروف الاستثنائية الحالية، لكنه اعتبر أنّ "ذلك يعكس العلاقة الاستراتيجية الممتازة التي تربط بين مجمعي سوناطراك وإيني لسنوات عديدة، والرغبة في تعزيز هذه العلاقة من خلال مشاريع جديدة في الجزائر وخارجها".