عقبات تعيق إصدار مجلس الأمن قراراً بريطانياً بشأن ليبيا

عقبات تعيق إصدار مجلس الأمن قراراً لدعم مخرجات مؤتمر برلين بشأن ليبيا

نيويورك
إبتسام عازم
31 يناير 2020
+ الخط -
يواصل أعضاء مجلس الأمن الدولي مناقشة مشروع قرار بريطاني لدعم مخرجات مؤتمر برلين، بعد أكثر من عشرة أيام على انتهاء أعمال المؤتمر الذي ناقش الوضع في ليبيا.

ويبدو أن الدول الأعضاء في مجلس الأمن، أو بعضها، ليست على عجلة من أمرها لعرض مشروع القرار البريطاني للتصويت إذا لم تتقدم المفاوضات التي وصفها مصدر دبلوماسي رفيع المستوى في المجلس بـ"المتعثرة".
وقال المصدر لـ"العربي الجديد"، إن واحدة من أهم نقاط الخلاف تتعلق بقضية المقاتلين الأجانب، وإن ألمانيا وعدداً من الدول الغربية مصرة على أن ينص مشروع القرار على إدانة وجودهم، في حين تصر روسيا ودول أخرى على عدم تطرق المشروع لتفاصيل حول المقاتلين الأجانب. كما أشار مصدر دبلوماسي آخر إلى وجود خلافات أوروبية في ما يخص قضية الهجرة عبر ليبيا. ووصف المصدر المحادثات بـ"الحرجة"، على عكس ما يتم التصريح به من قبل عدد من السفراء.

من جهتها، قالت السفيرة الأميركية بمجلس الأمن، كيلي كرافت، في تصريح خاص لمراسلة "العربي الجديد" في نيويورك حول مشروع القرار، إنه "من الضروري أن يصدر مجلس الأمن قرارا يدعم مخرجات مؤتمر برلين"، مضيفة أن "الأطراف التي حضرت المؤتمر تدعم المشروع وتلتزم بما تم التوصل إليه".
وحول أهم العقبات التي تحول دون التصويت على مشروع القرار، قالت السفيرة: "لا أعتقد أن هناك عقبات رئيسية لكن الجميع يريدون أن يكونوا دقيقين وأن يتمعنوا بالأمور، لأن هذا مشروع قرار مهم وخاصة بعد مؤتمر برلين ونحتاج للمتابعة (والبناء على مؤتمر برلين). لذلك لن أصف ذلك بالعقبات بقدر ما هي تأن وتأكد من أن القرار سيكون قوياً في فحواه".
وحول ما إذا كانت هناك أي حيثيات، يرى الجانب الأميركي أنه من الضروري أن ينص عليها مشروع القرار قالت كرافت: "نريد التأكيد على(ضرورة) أن يوافق الطرفان على وقف إطلاق النار. من الضروري أن نحصل على التزام ثابت من الطرفين بوقف إطلاق النار".

من جانبه، وجه السفير الليبي للأمم المتحدة، طاهر السني، انتقادات حادة للمجتمع الدولي ومجلس الأمن لعدم اتخاذهما ما يكفي من إجراءات لوقف الحرب بالوكالة التي تشهدها بلاده. ثم سمى فرنسا والإمارات العربية المتحدة ومصر بالاسم، كدول داعمة للجنرال خليفة حفتر.
وقال السفير الليبي في تصريح لـ"العربي الجديد"، في نيويورك خلال مؤتمر صحافي عقده على هامش اجتماعات مجلس الأمن: "في إحاطتنا حمّلنا مجلس الأمن المسؤولية الواضحة تجاه ما يحدث في ليبيا خلال السنوات التسع الأخيرة. وأردنا أن يكون واضحا أن الليبيين، ونحن كحكومة شرعية، لنا الحق في الدفاع عن أنفسنا ضد أي اعتداء يصيبنا. ورحبنا بما قامت به ألمانيا من خطوات في مؤتمر برلين ومن قبلها روسيا وتركيا، لكن المعطل دائما كان نفس الشخص (الجنرال حفتر) والجهود كانت تذهب سدى".
وأضاف السفير بخصوص النقاش حول مشروع القرار، وما إذا كانت حكومة الوفاق تصر على ذكر الجنرال حفتر بالاسم في مشروع القرار: "للأسف وكالعادة هناك انقسام في مجلس الأمن لأسباب لا تخص ليبيا. ونرى أننا قريبون من إصدار قرار بعد عشرة أشهر (بعد بدء قوات الجنرال حفتر بهجومها على طرابلس في إبريل العام الماضي). لكننا ما زلنا ننتظر وطالبنا بأن ينص القرار وبوضوح على مسؤولية المعرقلين، والذين من ضمنهم حفتر ومجموعته، ولكن سننتظر ماذا سيخرج عن ذلك". وحول الدول التي تعارض تلك المطالب قال السني: "لا توجد لدينا معلومات دقيقة حول الموضوع، لكننا سننتظر ونرى".

من جهته، شدد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، على ضرورة أن يتحرك المجلس ويتبنى مشروع قرار يدعم مخرجات مؤتمر برلين، لكي يعطي دفعة ضرورية لما تم الاتفاق عليه ويبعث رسالة واضحة باتحاد المجتمع الدولي ورغبته بوقف إطلاق النار. وقال سلامة إن تبني المجلس قراراً، سيوجه كذلك رسالة موحدة حول جدية تعامل المجتمع الدولي مع العملية.

ورسم سلامة في الوقت ذاته صورة قاتمة للوضع على الأرض في ليبيا، وتحديدا وقف إطلاق النار، الذي وصفه بأنه "حبر على ورق". وجاءت تصريحات سلامة خلال إحاطة قدمها أمام مجلس الأمن الدولي في نيويورك الخميس، عبر دائرة متلفزة مغلقة، خلال جلسة مفتوحة لمناقشة آخر المستجدات في الملف الليبي.

وحمّل سلامة جميع أطراف النزاع المسؤولية عن تدهور الأوضاع وعدم الالتزام بوقف إطلاق النار، لكن المسؤول الأبرز هو الدول المستمرة بإمداد أطراف الصراع بالأسلحة، وهي الدول التي ذهبت إلى مؤتمر برلين وتعهدت بالالتزام بقرار مجلس الأمن وحظر تصدير الأسلحة والمقاتلين. لكن تدفق السلاح والمقاتلين يستمر معه فرض الحقائق على الأرض، بعيدا عن طاولة المفاوضات، وفقا لسلامة.

وبدا المبعوث الأممي متشائما في إحاطته، التي حذر خلالها الدول الأعضاء من الاستمرار بنهجها وخرق قرارات مجلس الأمن. وقال إن احتدام الاقتتال يشير إلى إمكانية اتساع رقعة المعارك الدائرة ويعرّض المنطقة بأكملها للخطر. وأكد أن الأطراف الليبية المتخاصمة ما زالت تحصل على كميات كبيرة من المعدات المتطورة، والمقاتلين والمستشارين من رعاة أجانب، وكل ذلك في انتهاك فاضح لحظر تصدير الأسلحة والتعهدات التي تقدم بها ممثلو الدول في برلين. وشدد سلامة على ضرورة أن يصوت مجلس الأمن بأسرع وقت ممكن على قرار يعطي دفعة لمخرجات مؤتمر برلين.

وأكد سلامة أن "الأمم المتحدة تلقت قائمة كاملة من الطرفين بأسماء الممثلين العسكريين المشاركين باللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، وأن ممثلي حكومة الوفاق مستعدون للانخراط بتلك المحادثات، إلا أن وفد الجيش الوطني الليبي (قوات حفتر) لم يؤكد بعد مشاركته".

وقال سلامة إنه سيلتقي الجنرال حفتر بعد يومين. وذكر أنه من الضروري أن تلتقي اللجنة العسكرية المشتركة بإشراف الأمم المتحدة لتحويل الهدنة، أو ما تبقى منها، إلى وقف دائم لإطلاق النار، ومناقشة آلية لوقف إطلاق النار، إضافة إلى الوصول إلى اتفاق حول ترتيبات أمنية طويلة المدى.

ذات صلة

الصورة

سياسة

وصل رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، ظهر اليوم السبت، إلى تونس في زيارة رسمية تتواصل ثلاثة أيام، وكان في استقباله في المطار الرئيس التونسي قيس سعيّد، الذي شدّد على أهمية هذه الزيارة وعلى العلاقات التاريخية بين البلدين.
الصورة
كاس الجيد ... مهرجان الفروسية في مدينة مصراتة الليبية

منوعات وميديا

رغم توقف بعض مظاهر الحياة نسبياً في المدن الليبية بسبب الاشتباكات التي تقع من وقت لآخر، إلا أن احتفالات سباقات الخيول لا تتوقف غالباً، وذلك لحب الجميع الفروسية، وتربية الخيول، والتباهي بأنسابها وسلالاتها.
الصورة
عيد الفطر في ليبيا

مجتمع

يتميز الليبيون بطقوس متميزة في الأعياد، لكن عدم تلقيهم مرتباتهم بسبب عدم اعتماد الميزانية من قبل مجلس النواب للحكومة الجديدة، أفسد على كثير منهم فرحتهم بالعيد الذي يُعَدّ المتنفس الوحيد للتمرد على اليأس المخيم بسبب الحروب.
الصورة
الإفطار في ليبيا (العربي الجديد)

مجتمع

تكثر المبادرات ذات الطابع الخيري والتضامني في ليبيا، خلال شهر رمضان، مثل الإفطارات الجماعية التي تعزز روح التعاون والترابط بين الناس.