عقار جديد يقلل معدلات عمليات زرع الكبد بنسبة 40%

27 مايو 2017
الصورة
ساهم في التقليل من العمليات الجراجية (Getty)
+ الخط -
أفادت دراسة أميركية حديثة، بأن عقارًا تمت الموافقة عليه مؤخرًا، يقلل بشكل ملحوظ الحاجة إلى عمليات زرع الكبد، لدى المرضى الذين يعانون من فيروس الكبد الوبائي "سي" في مراحله المتقدمة.

الدراسة أجراها باحثون بمركز إنترمونتين الطبي في الولايات المتحدة، ونشروا نتائجها اليوم السبت، في مجلة الجمعية الأميركية لتقدّم العلوم.

وأجرى فريق البحث دراسة سريرية على 1900 مريض بالتهاب الكبد "سي" فى مراحله المتقدمة، لاكتشاف فاعلية عقار "سوفوسبوفير" (sofosbuvir) الذي يتم تسويقه تحت اسم "سوفالدي" (Sovaldi).

وفي عام 2013، وافقت هيئة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) على "سوفوسبوفير" بالاشتراك مع عقار "ريبافيرين" (RBV) للعلاج المزدوج لعدوى فيروس "سي" عن طريق الفم.

وقال الباحثون في دراستهم الجديدة، إن هذا العقار جدد الأمل للمرضى الذين يعانون من التهاب الكبد "سي" في مراحله المتقدمة.



وأضافوا أن نتائج دراستهم أثبتت أن عدد المرضى الذين يحتاجون إلى عمليات زرع كبد بين من أجريت عليهم الدراسة، انخفض بنسبة 40 في المائة بعد أن تناولوا نظاما علاجيا يعتمد على عقار "سوفوسبوفير".

وخلص الباحثون في دراستهم إلى أن علاج فيروس التهاب الكبد الوبائي "سي" باستخدام "سوفوسبوفير" ينبغي أن يكون لجميع المرضى الذين يعانون من تليف الكبد، وحتى أولئك الذين هم في مراحل متقدمة من مرض الكبد.

وفيروس التهاب الكبد الوبائي "سي"، هو مرض فيروسي يمكن أن يؤدي إلى تراجع وظائف الكبد أو الفشل الكبدي، إذا لم يتم اكتشافه بسرعة، وقد ينتهي المطاف مع بعض المرضى إلى الإصابة بتليف الكبد، كما أن الفحص الفعال، والتشخيص السريع والحاسم، يوقف انتشار الفيروس.

ووفق آخر إحصائيات منظمة الصحة العالمية، فإن 150 مليون مريض جديد يصابون بعدوى الفيروس سنويًا على مستوى العالم، بينهم 3.2 ملايين شخص في الولايات المتحدة الأميركية فقط، ويموت سنويًا أكثر من 500 ألف مريض آخرين جراء الإصابة بأمراض الكبد الناجمة عن هذا الالتهاب.

المساهمون