عطّال يرد على اتهامه بالتورّط في "فضيحة" كادت تتسبب باستقالة بلماضي

09 يونيو 2019
الصورة
عطّال نجم نادي نيس الفرنسي والمنتخب الجزائري (Getty)
بالرغم من أن معسكر منتخب الجزائر لكرة القدم الخاص بالتحضير لنهائيات كأس أمم أفريقيا التي ستحتضنها مصر خلال شهر يونيو/ حزيران الجاري، شهد أجواء رائعة مثلما أوضحته الصور والفيديوهات التي بثها موقع اتحاد الكرة الجزائري، لكن ثمة حادثة كادت تعكر صفوه.

وتداولت وسائل الإعلام الجزائرية خبراً يشير إلى تورط النجم يوسف عطال مدافع نادي نيس الفرنسي في قضية انضباطية، كادت تدفع بالمدرب جمال بلماضي المدير الفني لمحاربي الصحراء إلى الاستقالة من منصبه نهاية الأسبوع الماضي، لكن الظهير الأيسر قام بالرد وتبرئة نفسه على طريقته الخاصة.

وقالت وسائل الإعلام الجزائرية، وعلى رأسها جريدة "الخبر"، إن المنتخب الجزائري تعرض لفضيحة أخلاقية كادت تعصف بمستقبل جمال بلماضي، الذي اكتشف خلال المعسكر الماضي لمحاربي الصحراء، قيام إحدى الفتيات بالقدوم ليلاً لمقر المعسكر في سيدي موسى جنوبي العاصمة الجزائرية، قبل مواجهتي تونس وغامبيا، حتى تلتقي بالمدافع يوسف عطال.

وأضافت أن الواقعة تم إخفاؤها عن جمال بلماضي، الذي عرف مؤخراً، ما جعله يذهب مباشرة إلى مساعده عزيز بوراس، وحكيم مدان مدير المنتخب، اللذين أكدا صحة ما حدث، ليدخل معهما في ملاسنة كلامية حادة، ويقرر بعدها تقديم استقالته، لولا تدخل خير الدين زطشي لاحتواء الأزمة.

ولم يصدر أي رد فعل رسمي من الاتحاد الجزائري، ولا من اللاعب نفسه لتوضيح ما وقع بالفعل، سوى بعد مرور أربعة أيام، حيث قام عطّال بالرد عبر حسابيه الرسميين في موقعي التواصل الاجتماعي "إنستغرام" و"فيسبوك".


ونشر عطّال يوم الجمعة على"إنستغرام" صورته في تدريبات المنتخب الجزائري، ليعلق عليها قائلاً: "أفضل طريقة للرد هي الصمت"، قبل أن يعود إلى كتابة منشور في "فيسبوك"، أرفقه بآية قرآنية، من قول الله تعالى: "يا أيها الذين أمنوا اذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة، فتصبحوا على ما فعلتم نادمين"، في إشارة واضحة على براءته، مما نسب إليه، من قبل وسائل الإعلام الجزائرية.

وقال عطّال لوسائل الإعلام الجزائرية، قبل مغادرة بعثة المنتخب إلى العاصمة القطرية الدوحة، لاستكمال المعسكر الخاص ببطولة كأس الأمم الأفريقية 2019: "من قتلوا والدي عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ فترة هم من ينشرون الإشاعات عني اليوم"، في اشارة واضحة لنشر بعض الصفحات شائعة وفاة والد لاعب نيس الفرنسي في شهر مايو/ أيار الماضي.

وأوضح عطال: "لم يتحدث إليّ لا المدير الفني جمال بلماضي ولا رئيس الاتحاد خير الدين زطشي، لأنهما يعلمان بأن ما تم تداوله مجرد شائعات فقط، ولن أرد عليها، لأنني أركّز حاليا مجهوداتي على منح كل ما عندي كي أسعد الشعب الجزائري في كأس أمم أفريقيا".

وبينما رفض بلماضي الإدلاء بتصريحات للصحافيين بخصوص الموضوع، بسبب الفوضى العارمة التي شهدت وصول عناصر المنتخب إلى مطار الجزائر، من أجل السفر للدوحة، طلب رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم خير الدين زطشي من وسائل الإعلام عدم تضخيم القضية، قائلا: "نحن نجهل مصدر هذه الإشاعات.. في كل المنتخبات تحدث بعض الأشياء البسيطة، لكن تضخيمها بهذا الشكل لا يخدم المنتخب الوطني"، مضيفاً: "من فضلكم اتركوا المنتخب يشتغل ويحضّر بهدوء كي يعمل على تشريف البلاد وإسعاد الجماهير".

وأنهى المنتخب الجزائري الجزء الأول من تحضيراته لـ"الكان" في سيدي موسى، قبل أن يشد الرحال إلى العاصمة القطرية الدوحة، من أجل استكمال الاستعدادات، حيث سيجري مواجهتين وديتين هناك أمام بوروندي ومالي يومي 11 و16 يونيو/حزيران الحالي، قبل السفر إلى العاصمة المصرية القاهرة يوم 18 منه للمشاركة في البطولة القارية.