عشرات اليمنيات يتظاهرن بصنعاء لإطلاق سراح "المختطفين"

23 يناير 2017
قلوب الأمهات لم تعد تتحمل الوعود المتتالية (محمد حويص/Getty)
+ الخط -
نظمت عشرات اليمنيات، اليوم الإثنين، وقفة احتجاجية بالعاصمة صنعاء، لمطالبة المبعوث الأممي لليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، بالعمل على الإفراج عن "المختطفين" لدى مسلحي جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) والقوات الموالية للرئيس السابق، علي عبد الله صالح.

الوقفة نظمتها "رابطة أمهات المختطفين"، قرب مقر الأمم المتحدة بصنعاء، ودعت إلى تجنيب قضية المخفيين قسرا المسار السياسي وجعلها قضية إنسانية.

ورفعت المشاركات في الوقفة الاحتجاجية لافتات من قبيل "أكثر من 70 مختطفا قتلهم الحوثيون تحت التعذيب"، و"ندين الصمت المحلي والدولي تجاه تعذيب المختطفين"، و"يا ولد الشيخ، حرية المختطفين أولاً".

وقال بيان صادر عن الوقفة الاحتجاجية، حصلت وكالة الأناضول على نسخة منه: "للعام الثاني على التوالي يقبع الآلاف من أبنائنا المختطفين والمخفيين قسراً خلف قضبان سجون جماعة الحوثي وصالح المسلحة دون مسوغ قانوني يستوجب احتجازهم".

وأشار إلى أن "الأمر تطور من خلال قتل أكثر من 70 مختطفاً تحت التعذيب في سجون الحوثيين في عدد من محافظات اليمن، قضى أكثر من نصفهم في أقل من ثلاثة أشهر".


وأضاف البيان أن "قضية أبنائنا المختطفين والمخفيين قسراً ظلت ما يقارب العامين دون اهتمام دولي أو إنساني؛ ما أدى إلى إطالة عمر القضية دون حل، وشجع على زيادة عمليات الاختطاف والتعذيب الممنهج بحق المختطفين الأبرياء".

ودعا إلى "الإسراع في إطلاق سراحهم دون قيد أو شرط، وتقديم الخاطفين للعدالة".

ولفت إلى أن "قلوب الأمهات لم تعد تتحمل الوعود المتتالية بالإفراج عن أبنائهن دون تحقيق لها".

ووصل المبعوث الأممي إلى صنعاء، أمس، من أجل بحث سبل استئناف المشاورات بين الأطراف اليمنية، مع وفد الحوثيين وصالح، بعد قرابة أسبوع من لقائه الرئيس عبدربه منصور هادي، في مدينة عدن، جنوبي البلاد، للغرض نفسه.

ورابطة أمهات المختطفين في اليمن، تأسست في إبريل/نيسان الماضي، وهي منظمة مجتمعية إنسانية (غير حكومية) تعنى بالتخفيف من معاناة أمهات المختطفين والمخفيين قسراً وذويهم والسعي للحفاظ على سلامتهم وإطلاق سراحهم.‏

ويسيطر الحوثيون وقوات صالح على صنعاء وعدة محافظات يمنية منذ نهاية 2014، وتتهمهم منظمات حقوقية دولية ومحلية بتنفيذ اعتقالات طاولت العديد من المعارضين لهم، بينهم سياسيون وصحافيون.

(الأناضول)