عشرات القتلى والجرحى بقصف على سراقب ومصياف

عشرات القتلى والجرحى بقصف على سراقب ومصياف

عدنان أحمد
07 ابريل 2019
+ الخط -
استيقظ أهالي مدينة سراقب، شرقي محافظة إدلب، صباح اليوم الأحد، على قصف مدفعي عنيف من جانب قوات النظام السوري، ما أسفر عن وقوع عشرات الضحايا بين قتيل وجريح.

وقالت مصادر محلية إن أربعة مدنيين على الأقل قتلوا، وأصيب آخرون، نتيجة استهداف قوات النظام بقذائف المدفعية الثقيلة مدينة سراقب، بريف إدلب الشرقي، وسط تحليق مكثف للطيران الحربي في أجواء المنطقة. 

وطاول القصف بصواريخ تحمل قنابل عنقودية مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، دون أنباء عن إصابات.

كما تعرضت مدينتا اللطامنة وكفرزيتا وقرية الزكاة وبلدة معرة حرمة وأطراف مدينة مورك لقصف مدفعي مكثف من قبل قوات النظام والمليشيات الموالية لها، تسبب في أضرار مادية كبيرة.

وكان قد قتل مدنيان وجرح 22 آخرون أمس السبت، نتيجة استهداف مدينة كفرنبل بالصواريخ العنقودية.

وتتعرض قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي لقصف مدفعي من قبل قوات النظام المتمركزة في قرية أبو دالي بريف إدلب الجنوبي.

من جانبها، قالت وكالة أنباء "سانا" التابعة للنظام السوري إن قذائف صاروخية سقطت على مدينة مصياف في ريف حماة الغربي، ما تسبب في مقتل 4 أشخاص وإصابة 14 آخرين، ووقوع أضرار ببعض الممتلكات العامة والخاصة، بحسب الوكالة. 

وقالت مواقع موالية إن القذائف سقطت على مشفى مصياف الوطني.

وحسب المصادر، فإن قوات النظام "دمرت مواقع ومنصات هاون تابعة لـ"جبهة النصرة" وأوقعت من بين عناصرها عددا من القتلى في الجنابرة وجسر بيت الراس والشريعة والحويجة ومحيط كفرزيتا بريف حماة الشمالي".


من جهة أخرى، قالت الأمم المتحدة إن 90 ألف شخص نزحوا خلال الشهرين الماضيين نتيجة تصاعد الأعمال العسكرية شمالي ووسط سورية.

وأضاف المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، خلال مؤتمر صحافي عقده بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك يوم الجمعة، أن عشرات المدنيين قتلوا نتيجة "أعمال القتال" الدائرة في محافظتي إدلب وحماة خلال الأيام الأخيرة.

ذات صلة

الصورة
عبد الباسط الساروت - الذكرى الثانية - العربي الجديد - عامر السيد علي

سياسة

أحيا مئات السوريين، مساء الثلاثاء، الذكرى الثانية لرحيل عبد الباسط الساروت، أحد أهم ناشطي الثورة السورية، والمعروف بـ"حارس الثورة"، والذي قتل قبل عامين أثناء قتاله ضمن صفوف المعارضة ضد قوات النظام بريف حماة.
الصورة
استيراد الكهرباء من تركيا بصيص أمل للسوريين في إدلب

اقتصاد

تنتظر محافظة إدلب وريفها شمال غرب سورية عودة التيار الكهربائي إليها، بعد انقطاع دام لعدة سنوات، وذلك عقب إبرام "المؤسسة العامة للكهرباء" التابعة لما يُسمى "حكومة الإنقاذ" اتفاقاً مع شركة "غرين إنرجي" لجلب الكهرباء من داخل الأراضي التركية.
الصورة
وقفة للكوادر الطبية في إدلب (العربي الجديد)

مجتمع

نظمت كوادر طبية في شمال غرب سورية، الاثنين، وقفة احتجاجية للتعبير عن رفض انتخاب النظام السوري عضواً في المجلس التنفيذي بمنظمة الصحة العالمية، متسائلين عن المعايير التي تتبعها المنظمة الأممية.
الصورة

سياسة

بالرغم من المشهد الخادع الذي حاول النظام السوري تصديره للعالم بالتزامن مع انتخاباته الرئاسية، التي أجراها أمس الأربعاء، كانت الحقيقة مختلفة تماما عما تم ترويجه.