عشرات القتلى والجرحى بفضّ المجلس العسكري السوداني اعتصام القيادة

الخرطوم
العربي الجديد
03 يونيو 2019
أعلنت قوى "الحرية والتغيير"، اليوم الإثنين، ارتفاع عدد الذين سقطوا في محيط الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، إثر قيام المجلس العسكري بفض الاعتصام بالقوة، إلى 13 قتيلاً.

واشارت قوى "التغيير" في بيان، إلى وقوع "أكثر من 13 قتيلاً، بالإضافة إلى مئات الجرحى والمصابين، برصاص المجلس الانقلابي الغادر"، وحملته المسؤولية كاملة عن "الجريمة"، معلنة وقف التفاوض، والدعوة إلى العصيان المدني لإسقاطه.

وفي السياق ذاته، ذكرت لجنة الأطباء المركزية، المعنية بمتابعة الموقف الطبي، أنها تجد صعوبة في تقدير عدد القتلى والمصابين، وطالبت المنظمات الدولية العاملة في السودان بالتدخل لاحتواء الموقف وعلاج المصابين.

من جهة أخرى، أكد القيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير صديق يوسف، لـ"العربي الجديد"، تنفيذ سلطات المجلس العسكري حملة اعتقالات واسعة استهدفت المعتصمين، مشيراً إلى أن هناك أنباءً لم يتم تأكيدها عن اعتقالات طاولت قيادات في قوى الحرية والتغيير.

وكان تجمع المهنيين السوادنيين قد أعلن، فجر اليوم الإثنين، أن المجلس العسكري بدأ في حشد قوات ومليشيات في محيط الاعتصام المستمر أمام قيادة الجيش، في محاولة لفضه بالقوة، داعياً المواطنين للنزول إلى الشوارع ودعم المعتصمين.

وفي وقت لاحق، أظهرت مقاطع فيديو إطلاق نار كثيفاً وتصاعد سحب الدخان في محيط ساحة الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، كما أظهرت المقاطع عشرات المسلحين يقتحمون ساحة الاعتصام ويقومون بضرب المعتصمين بالهراوات.



وأوضح التجمع في تغريدة على حسابه الرسمي في "تويتر"، أنه "يقوم المجلس العسكري الانقلابي الآن بإبراز وجهه القميء من خلال إحضاره قوات نظامية بعدد ضخم جداً إلى ميدان الاعتصام للقيام بعملية فض ممنهج لاعتصامنا الباسل أمام القيادة العامة".



وأضاف: "نتوجه بالنداء لكل المواطنين في العاصمة بتسيير المواكب الآن والاتجاه إلى ميدان الاعتصام أمام القيادة العامة لدعم اعتصامنا الفتيّ ضد صلف المجلس العسكري وجنونه السلطوي". وتابع التجمع: "كما نتوجه بالنداء إلى الشرفاء في الجيش من ضباط وضباط صف وجنود بحماية المعتصمين من أي تعدٍ وانتهاك".



وقال تجمع المهنيين في تغريدة أخرى: "ندعو المواطنين في كل أحياء العاصمة القومية للخروج للشوارع وتسيير المواكب، والتوجه الآن فوراً إلى أرض الاعتصام الباسل أمام القيادة العامة لقوات شعبنا المسلحة، للدفاع عن المعتصمين ووقف المجزرة التي تقوم بها مليشيات النظام والجنجويد".

العسكري الانتقالي: استهدفنا عناصر إجرامية

في المقابل، قال المجلس العسكري الانتقالي إنّ "عناصر إجرامية قرب منطقة اعتصام الخرطوم هي التي كانت مستهدفة في هجوم لقوات الأمن"، نافياً سعي السلطات لفض الاعتصام.

كما أبلغ المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي، الفريق شمس الدين كباشي، وكالة "رويترز" بأنّ المجلس ما زال ملتزماً بالمحادثات مع المحتجين، وهو مستعد لعقد اجتماع قريبا.

ويواصل السودانيون منذ 6 إبريل/نيسان الماضي الاعتصام في محيط قيادة الجيش، للمطالبة بتسليم السلطة لحكومة مدنية بعد إطاحة الرئيس المعزول عمر البشير.

ذات صلة

الصورة
سودانيون يمارسون هواية الصيد على النيل رغم الفيضان (العربي الجديد)

مجتمع

لم تمنع الفيضانات التي ضربت السودان، مؤخراً، سودانيين من ممارسة هواية صيد الأسماك، لا سيما في شهري أغسطس/ آب وسبتمبر/ أيلول من كل عام.
الصورة
محاكمة عمر البشير-محمود حجاج/الأناضول

أخبار

أرجأت محكمة سودانية، اليوم الثلاثاء، إلى 22 سبتمبر/أيلول، محاكمة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير و27 شخصاً آخرين متهمين بالاستيلاء على السلطة في انقلاب 1989، لاستكمال الإجراءات.
الصورة

مجتمع

أعلنت وزارة الداخلية في السودان، الإثنين، ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات والسيول والأمطار إلى 114 وفاة، بعد تسجيل 8 وفيات جديدة خلال الساعات الماضية، وكشفت الوزارة في بيان، أن عدد الإصابات الناجمة عن انهيار المنازل بلغ 54 مصابا.
الصورة
ملتقى السودان (العربي الجديد)

مجتمع

تسببت فيضانات السودان الأخيرة في عودة دور "التاية" في مناطق عديدة بالولايات، والذي يقوم بتوجيه وتدريب المواطنين من خلال لقاءات تطرح سبل مقاومة السيول.