عشرات القتلى والجرحى بسلسلة تفجيرات غربي كربلاء بالعراق

عشرات القتلى والجرحى بسلسلة تفجيرات غربي كربلاء بالعراق

بغداد
براء الشمري
14 نوفمبر 2016
+ الخط -
قتل وأصيب أكثر من 30 عراقياً، اليوم الإثنين، بسلسلة تفجيرات انتحارية نفذها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، مستهدفاً القوات العراقية في محافظة كربلاء (100 كيلومتر جنوبي بغداد).

وبيّن مصدر في وزارة الداخلية، لـ"العربي الجديد"، أن "11 شخصاً قتلوا، وأصيب أكثر من 20 آخرين، بعد تفجير ستة انتحاريين أنفسهم في بلدة عين التمر شمال غرب كربلاء"، موضحاً أن "الانتحاريين حاولوا دخول البلدة، واقتحام مقرات أمنية، قبل أن يشتبكوا مع القوات العراقية، ويفجروا أنفسهم أثناء الاشتباك".

وأضاف أن "أصوات إطلاق نار متقطع لا تزال تسمع داخل بلدة عين الأمر، ما يشير إلى وجود عناصر آخرين من تنظيم داعش"، مبيناً فرض القوات العراقية إجراءات أمنية مشدّدة في محيط البلدة، تحسباً لدخول مسلحين آخرين.

بدوره، أكّد عضو مجلس محافظة كربلاء، محفوظ التميمي، أن "ستة انتحاريين دخلوا اليوم، إلى بلدة عين التمر وفجروا أنفسهم، ما أدى إلى مقتل عدد من الأشخاص بينهم عناصر بقوات الأمن".

وتأتي هذه الهجمات المباغتة، بعد أيام على إطلاق التنظيم تهديدات بشن هجمات في المحافظات الجنوبية، ما دفع السلطات العراقية لاتخاذ إجراءات أمنية مشددة.

وسبق أن تعرضت بلدة عين التمر في أغسطس/آب الماضي لهجمات انتحارية مماثلة، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

ذات صلة

الصورة

سياسة

سبّب التدخل الروسي لمصلحة النظام في سورية مقتل وجرح الآلاف، من خلال عمليات القصف الجوي والبري، واستهداف المنشآت الحيوية بالصواريخ بعيدة المدى، إضافة إلى عمليات التهجير القسري في كل من محافظات ريف دمشق ودرعا وحمص والقنيطرة.
الصورة
عائلات تسكن وسط الدمار والخراب في الموصل القديمة

مجتمع

ما زالت المنطقة القديمة في قلب مدينة الموصل العراقية تعاني من الدمار بشكل كبير رغم مرور أكثر من 4 سنوات على تحرير المدينة، التي تعد ثاني أكبر مدن العراق، من تنظيم "داعش" الذي سيطر عليها في منتصف 2014.
الصورة

سياسة

جدد الطيران الحربي الروسي قصفه لمناطق جنوب إدلب شمال غربي سورية، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي من جانب قوات النظام، وسط حركة نزوح للمدنيين من المنطقة خشية تصاعد العمليات العسكرية.
الصورة
مصابان في انفجار عكار بمستشفى السلام في طرابلس (صلاح الأيوبي)

مجتمع

يضم مستشفى السلام في طرابلس عددا كبيرا من جرحى مجزرة انفجار خزان البنزين في بلدة التليل- عكار، والذين تم توزيعهم على عدد من مستشفيات المدينة، بالإضافة إلى جرحى نقلوا إلى مستشفى الجعيتاوي في بيروت.