عشرات الغارات للتحالف والمقاومة تكمن للحوثيين

عشرات الغارات للتحالف والمقاومة تكمن للحوثيين

05 يوليو 2015
الصورة
مقاتل موالٍ للشرعية بدار سعد بضواحي عدن (فرانس برس)
+ الخط -
واصلت طائرات التحالف غاراتها في اليمن، اليوم السبت، ضد أهداف تابعة للحوثيين والرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، وتركزت الضربات في محافظتي صعدة وحجة شمال البلاد، حيث معاقل الحوثيين والمناطق الحدودية مع السعودية.

وأفادت مصادر تابعة للحوثيين، وأخرى محلية أن التحالف استهدف، اليوم، بسلسلة غارات مدينة "حرض" التابعة لمحافظة حجة، قرب المنفذ الحدودي مع مدينة جيزان السعودية. ومن بين الأهداف أحد الفنادق في المدينة، ومبنى الجمارك الذي يستخدمه الحوثيون.

كذلك استهدف التحالف في محافظة حجة أهدافاً تابعة للحوثيين في منطقة "عاهم" التابعة لمديرية "كشر". وفي محافظة صعدة، استهدف التحالف مواقع للحوثيين في مديريات "رازح" و"كتاف" و"ساقين"، كما استهدف منطقة "مران" المعقل الأول للحوثي.

وتشير الأنباء الأولية إلى سقوط ضحايا وجرحى في هذه الضربات، لا تتوفر تفاصيل دقيقة حول أعدادهم، بسبب ظروف الحرب، وتكتم الأطراف على خسائرها العسكرية.

وفي محافظة البيضاء، وسط اليمن، شن التحالف نحو خمس غارات، استهدفت نقطة تفتيش تابعة للقوات الموالية للحوثيين وصالح في منطقة "العريف" بالإضافة إلى مبنى إدارة الأمن في مديرية "الطفة".

اقرأ أيضاً: مفاوضات الهدنة اليمنية تنتقل إلى مسقط

كذلك استهدف "التحالف" نقطة للحوثيين في منطقة "خشم البكر" في الطريق بين صنعاء ومحافظة مأرب التي تشهد مواجهات بين المقاومة الشعبية والموالين للحوثي.

وفي مدينة عدن أغار التحالف على مواقع للقوات الموالية لصالح والحوثيين في منطقتي "بير أحمد" و"دار سعد"، كما شن غارات على مواقع في محافظة "لحج" التي تعد المدخل الشمالي إلى عدن.

وقالت مصادر لـ "العربي الجديد"، إن "المقاومة نفذت عملية نوعية، هي الأولى من نوعها، في مدينة الوهط في لحج، بعد مهاجمة تجمع كبير للمليشيات في أحد الأحواش مع معداتهم، وتمكن المقاومون من قتل أكثر من عشرين من المليشيات، وتدمير دبابة وإحراق أطقم عسكرية، فيما أصيب بعض المهاجمين من المقاومة، وصفت إصاباتهم بالخفيفة".

وأحزرت المقاومة تقدماً ملحوظاً في حي البساتين، ونفت المقاومة أن تكون المليشيات قد عادت لتهاجم اللواء 31 الواقع في قبضة المقاومة في منطقة بئر أحمد، مؤكدة أن المليشيات باتت تبحث عن أمان أكثر من قدرتها على المهاجمة.

لكن مصادر قالت، إن المليشيات قد تفكر، خلال الساعات والأيام القادمة، في مهاجمة عدن مجدداً، بعد أنباء عن حصول المليشيات على تعزيزات عسكرية.

اقرأ أيضاً: مقتل قياديين حوثيين بغارة على منزل الرئيس هادي بصنعاء

وفي تقريره عن سير العمليات، خلال الساعات الماضية واليوميين الماضيين، قال مجلس قيادة المقاومة إن "جبهة البساتين وبير أحمد شهدتا هجومين مركزين من مليشيات الحوثي والمخلوع، وتقدم المعتدون بعض الشيء في البساتين، لكن تم التعزيز فوراً، وتم صد الهجوم باستبسال".

وأضاف "وتقدموا كذلك في بير أحمد ودخلوا موقع اللواء 31 واعتبروا ذلك انتصاراً لهم، مع أن موقع اللواء لا يحتوي على أي آليات صالحة أو مخازن وعتاد، وكان دخولهم للموقع أشبه بالمصيدة، حيث كشفوا قوتهم التي كانت مختبئة في المزارع، وبين الأشجار، وصارت معداتهم في مرمى المقاومة وطيران التحالف".

وتابع المجلس "فعلاً تم تطهير اللواء منهم من خلال تدمير خمس دبابات، داخل ومحيط معسكر اللواء 31، واستهداف كاتيوشا وسط مزارع بير أحمد، فضلاً عن استهداف هنجر عبارة عن مستودع ذخائر وضرب سيارة شاص وبرج مراقبة، كما تم استهداف تجمع تحت شجرة، كان يتواجد فيه أفراد مع آلياتهم".

اقرأ أيضاً: حضرموت تتحصّن ضدّ المدّ الحوثي

المساهمون