عشرات الضحايا بقصف روسي على ريف الرقة الجنوبي

24 يوليو 2017
الصورة
عائلات بأكملها بين القتلى (فرانس برس)
+ الخط -

قالت مصادر محلية، إن عشرات المدنيين وقعوا بين قتيل وجريح، جراء قصف من الطيران الروسي على قرية ومخيم للنّازحين في ريف الرقة الجنوبي الشرقي، يوم أمس الأحد، وقصف مماثل على بلدة في ريف ديرالزور الشرقي.

وذكرت مؤسسة "فرات بوست"، على صفحتها الرسمية في موقع "فيسبوك"، أن الطيران الحربي الروسي ارتكب مجزرة مروعة راح ضحيتها العشرات من المدنيين بين قتيل وجريح، نتيجة استهداف قرية الشريدة ومخيم الجويزات في ريف الرقة الجنوبي الشرقي.

وأوضحت المؤسسة المعنية بتوثيق الانتهاكات في المنطقة الشمالية الشرقية من سورية، أن من بين القتلى عائلات بأكملها، مشيرة إلى أن "مخيم الجويزات"، الواقع في مناطق سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، حرق بشكل كامل نتيجة القصف الجوي الروسي.

وفي الشأن، ذكرت حملة "الرقة تذبح بصمت" أن الطائرات الروسية ألقت منشورات على أغلب قرى وبلدات ريف الرقة الشرقي، مطالبة السكان بإخلاء المنطقة.

ويشن الطيران الروسي، منذ عدة أيام، غارات مكثفة في نواحي معدان والسبخة، بريف الرقة، دعمًا لقوات النظام السوري؛ ما أسفر عن مقتل وجرح عشرات المدنيين، وحركة نزوح باتجاه ريف ديرالزور الغربي.

من جانبها، ذكرت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري أن قوات الأخير سيطرت، اليوم الأحد، على قرية "السلام عليكم" في ناحية السبخة بريف الرقة الجنوبي، بعد معارك مع تنظيم "داعش"، حيث تشن قوات النظام هجومًا في المنطقة بهدف الوصول إلى الحدود الإدارية مع ديرالزور.

وفي سياق متصل، تحدثت مصادر محلية عن مقتل ثلاثة مدنيين من العائلة ذاتها، وجرح آخرين، جراء غارات جوية من الطيران الحربي الروسي على بلدة الشميطية في ريف دير الزور الغربي خلال الليلة الماضية.