عشرات الإصابات خلال قمع الاحتلال مسيرات الضفة الأسبوعية

06 يونيو 2014
خلال المواجهات اليوم الجمعة في النبي صالح(عباس موماني/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

أصيب العشرات من الفلسطينيين، اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال مسيرات الضفة الغربية الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان والمتضامنة مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.

وتعرض العشرات من الشبان في بلدة بيت إمر شمالي الخليل، إلى حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع على أثر المواجهات العنيفة التي اندلعت على مدخل البلدة، بعد اعتراض الاحتلال للمسيرة التي خرجت بشكل عفوي للتضامن مع الأسرى الإداريين.

وقال منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الاستيطان في بيت أمر، محمد عوض، لـ"العربي الجديد" إن قوات الاحتلال المتمركزة بشكل دائم على مدخل البلدة قمعت المسيرة فور وصولها. وأطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة باتجاه الشبان، بالإضافة إلى الرصاص المعدني المغلف بالمطاط. وأوضح أن جندياً اسرائيلياً أصيب بالحجارة خلال المواجهات.

وفي السياق، أفادت مصادر محلية من داخل مخيم العروب شمالي الخليل، أن مواجهات عنيفة اندلعت مع الشبان على إثر اغلاق قوات الاحتلال أحد مداخل المخيم وقيامها باحتجاز مركبات المواطنين والتدقيق في هوياتهم.

وقمع الاحتلال مسيرة المعصرة الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان جنوبي بيت لحم. ومنع المشاركين فيها من الوصول إلى الأراضي التي يهدد الاحتلال بإقامة الجدار عليها، وفق ما أفاد منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم، حسن بريجية.

وأوضح بريجية أن المشاركين نظموا اعتصاماً تضامنياً مع الأسرى، فيما اندلعت مواجهات مع جنود الاحتلال المتمركزة على "حاجز 300" العسكري المقام على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم.

كذلك اعتدى جيش الاحتلال على مسيرة النبي صالح الأسبوعية شمالي غرب رام الله، التي خرجت هذا الأسبوع تضامناً مع الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام وللمطالبة بتحقيق مطالبهم. واندلعت مواجهات عنيفة مع الشبان، أصيب خلالها العشرات من الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وفي نعلين شمالي غرب رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال أحد المصابين، فيما أصابت مسعفاً خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت عقب اعتراضها مسيرة البلدة الأسبوعية. وأطلقت القنابل الصوتية والغاز باتجاه المتظاهرين.

كذلك، أفادت مصادر محلية من القرية أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط بشكل عشوائي، ما أدى إلى إصابة رائد عميرة (41) عاماً. وقامت باعتقاله خلال محاولة المسعفين علاجه. كما أصابت مسعفاً من الهلال الأحمر الفلسطيني جراء الاعتداء عليه بالضرب المبرح.

ونصب الاحتلال الكمائن، وشن عمليات مطاردات واسعة للشبان المشاركين في مسيرة بلعين المناهضة للجدار واحياء للذكرى الـ47 "للنكسة".

وقال المنسق الإعلامي للجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، راتب أبو رحمة، لـ"العربي الجديد" إن قوات الاحتلال قمعت المسيرة الأسبوعية وأطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين فيها، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق. ولفت إلى أن الاحتلال نصب الكمائن للشبان بغية اعتقالهم، وقام بمطاردتهم في الجبال واطلاق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط عليهم، ما أدى إلى اصابة شابين نقلوا على إثرها للمستشفى.

كما تم الاعتداء أيضاً على المصورين الصحفيين الذين رصدوا بعض الكمائن للجنود وقاموا بمسح الصور من كاميراتهم.

وأصيب أربعة فلسطينيين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إلى جانب العشرات بحالات اختناق جراء قمع قوات الاحتلال لمسيرة كفر قدوم (شرق قلقيلية) الأسبوعية المطالبة بفتح المدخل الشرقي للقرية المغلق منذ بدايات الانتفاضة الثانية.

وأفاد رئيس مجلس كفر قدوم، سمير شتوي، بأن جنود الاحتلال أفرطوا باستخدام قنابل الصوت والغاز نحو المشاركين في المسيرة، التي شارك فيها هذا الأسبوع محافظ قلقيلية، وعدد من الشخصيات. وأشار إلى أن جميع الإصابات عولجت ميدانياً.

وأخيراً، اندلعت مواجهات متفرقة مع قوات الاحتلال، على حاجز قلنديا، ومدخل بلدة الرام شمالي القدس، وأمام معتقل عوفر المقام على أراضي بلدة بيتونيا غربي رام الله.

واعتقل الاحتلال شاباً خلال المواجهات التي اندلعت في محيط المعتقل.

المساهمون