عشرات آلاف الناجين من كورونا

01 ابريل 2020
الصورة
قوالب الحلوى (محمد عابد/ فرانس برس)
+ الخط -
ربما هي محاولة بسيطة منه لمنح الناس جميعاً الأمل، في هذه المحنة التي يمرّ بها العالم، لكنّها محاولة تحمل كثيراً من التفاؤل بالإضافة إلى التوعية بضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا الجديد.

قوالب حلوى الخباز الفلسطيني من خان يونس، في قطاع غزة المحاصر، ليست وحدها التي تبث الأمل في القدرة على التغلب على هذا الوباء العالمي، بل إنّ أبرز نقاط الأمل تلك الأرقام الكبيرة جداً حول أعداد المتعافين من الفيروس، والتي تفوق بأشواط أعداد من ماتوا بالمرض.

المعركة طويلة... هذا ما أكدته المنظومات الصحية الأكبر في العالم، بدءاً من منظمة الصحة العالمية، لكنّ ذلك لا يلغي أبداً إمكانية الانتصار على المرض، وقبل ذلك احتمالات تعافي من أصيبوا به، وإن لم يكتمل الوصول إلى لقاح أو علاج فعال بعد، بل يستعاض عنهما بإجراءات صحية تدعم الجهاز المناعي للمريض من أجل أن يتغلب طبيعياً على الفيروس.

تكشف الأرقام العالمية حتى مساء أمس عن شفاء نحو 175 ألف مصاب، من أصل أكثر من 800 ألف إصابة، وهو ما يعني نسبة تتجاوز 20 في المائة، مع احتمالات متواصلة بأن تتزايد أعداد الناجين.



هذه النسبة تبث وحدها الأمل خصوصاً إذا ما قورنت بنسبة وفيات كورونا من بين المصابين، والتي لا تصل إلى 5 في المائة.

لا تقلقوا... الفرصة كبيرة في التغلب على الفيروس، والفرصة أكبر في عدم التقاطه إذا ما اتبعنا طرق الوقاية السليمة.

المساهمون