عسكريون يردون على شعارات روحاني الانتخابية

09 مايو 2017
+ الخط -



علق قائد قوات التعبئة الإيرانية المعروفة بـ"باسيج"، غلام حسين غيب برور، على التصريحات الصادرة مؤخرا عن الرئيس حسن روحاني، والذي قال إنه تم عرض صور للمدن الصاروخية، وكتبت شعارات على الصواريخ لتخريب الاتفاق النووي، فاعتبر غيب برور أن شعار الموت لإسرائيل والذي كتب على الصواريخ الإيرانية، ليس شعارا سيئا، معتبرا أن القضاء على إسرائيل من أهداف الجمهورية الإسلامية.
وفي كلمته التي ألقاها في مراسم تكريمية أقيمت بمناسبة مرور عام على مقتل عسكريين من الجيش الإيراني في خان طومان السورية، أضاف غيب برور أن إيران لا تجامل حين يتعلق الأمر بمواجهة الولايات المتحدة الأميركية، مؤكدا على ضرورة الإيمان بقدرة الإيرانيين.
كما أشاد غيب برور بدور "المدافعين عن الحرم"، وهي التسمية التي تطلق على العسكريين الإيرانيين المتواجدين في سورية، ووصف هؤلاء بالرمز الذي كسر المجموعات الإرهابية والتكفيرية، قائلا إن عددا كبيرا من الشباب المتطوعين اصطفوا في طوابير للدفاع عن جبهة المقاومة، حسب تعبيره.
وتأتي تصريحاته هذه في إشارة كذلك إلى ما صدر عن أمين حزب "كوادر البناء" المعتدل غلام حسين كرباستشي، والذي انتقد في كلمة ألقاها في أحد المراكز الانتخابية الداعمة لروحاني في أصفهان دور إيران في سورية، وإرسالها لعسكريين إلى هناك، معتبرا أنه لا داعي لاستخدام القوة في هذا البلد، داعيا لفتح المجال أمام الحوار والديبلوماسية، وهو ما فتح عليه النار من قبل منتقدين كثر، وحتى من طرف الخارجية الإيرانية التي قال متحدثها بهرام قاسمي إن اللغة التي يجب أن تستخدم مع الإرهاب هي لغة القوة.
وفي سياق متصل، قال رئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة الإيرانية، محمد باقري، في وقت سابق إن القدرة الدفاعية في إيران هي التي رفعت قوة الردع ضد أعداء البلاد، داعيا المرشحين والمسؤولين لعدم ربط ملف الصواريخ الإيرانية بموضوع صغير كالاتفاق النووي، حسب وصفه.