عزمي بشارة.. ثلاث قراءات في كتبه الأحدث

حيفا
ناهد درباس
17 يونيو 2019
+ الخط -
ضمن معرض الكتاب الذي تنظّمه هذه الأيام "جمعية الثقافة العربية" في حيفا، عُقدَت مساء اليوم ندوة خُصّصت للأعمال الثلاثة الأحدث للمفكر العربي عزمي بشارة،  والتي صدرت عن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات"، وهي: "الطائفة، الطائفية، والطوائف المتخيلة"، و"في الإجابة عن سؤال ما السلفية؟"، و"تنظيم الدولة المكنّى داعش". ندوة شارك فيها كل من الباحثين علي حبيب الله ومهند مصطفى، والكاتب رامي منصور، وحاورهم الكاتب أنطوان شلحت الذي افتتح الندوة مشيراً إلى وجود "خيط رفيع مشترك بين الكتب الثلاثة".

في كلمته التي تناولت كتاب "في الإجابة عن سؤال ما السلفية؟"، اعتبر مصطفى أن "أوّل ما يخطر على بال القارئ في هذا الكتاب، وبالذات المتخصّص في شؤون الفكر الإسلامي أو الإسلام السياسي: أي تجديد في الإجابة على هكذا سؤال؟ هذا السؤال المطروح على الفكرين العربي والإسلامي منذ عقود طويلة، حيث طُرح في القرن التاسع عشر، ثم عاد بقوة في سبعينيات القرن الماضي".

يضيف: "كما أنه قد وُضعت مئات الكتب حول موضوع السلفية، سواء كانت من داخل المدرسة الإسلامية نفسها بمعنى كتب ثيولوجية أو كتب فقهية، أو من خارجها، بالإضافة إلى إنتاجات بحثية استشراقية".

يعتبر مصطفى أنه يوجد محوران أساسيان في العمل، حيث يقول: "المحور الأساسي الأول هو محور منهجي يحمل في داخله أيضاً مقاربة نقدية للدراسات التي تناولت موضوع السلفية، والثاني هو محور المعرفة في محاولة لتفكيك مفهوم السلفية". يقف مصطفى بعد ذلك عند المقولة الأساسية للمؤلف، والتي هي بحسبه "أنه لا يمكن الحديث عن سلفية إسلامية واحدة إنما عن سلفيات إسلامية وأيضاً ليس هناك سلفية سنية فقط وإنما هنالك أيضاً سلفية شيعية".

من جهته، تناول رامي منصور كتاب "تنظيم الدولة المكنّى داعش"، وقد اعتبر في مفتتح كلمته أن "الكتابة عن داعش صعبة أولاً لأن داعش تنظيم مغلق لم تصدر عنه أية كتابات داخلية حتى أن بشارة يُشبّه النظام بكوريا الشمالية، فما نعرف عن النظام هو من الصحافة أو من أشخاص عاشوا تحت احتلال نظام داعش"، أما السبب الثاني لصعوبة الكتابة عن "داعش" فهو أنه قد "كُتب الكثير عن داعش، في الغرب تحديداً بالإنكليزية، ولكن هناك أيضاً كتّاب عرب مختصون بالتنظيمات الجهادية قد وضعوا أعمالاً حول التنظيم مثل هاشم هاشمي وأحمد دلال وأحمد هاشمي. فأن تضيف شيئاً عن داعش في ظل نظام مغلق لا أحد يدري كيف يتحرك، فهي مجازفة".

يعتبر منصور أن المؤلف قد نجح في تحدّي هذه الرهانات، ونوّه بالخصوص على الفصل السادس والذي يتضمّن محاججة للتنظيمات السلفية الجهادية ونسفاً لفكرها وتلفيقها للدين الإسلامي.

يقول: "هذا أمر مهم. لا أعتقد أن بشارة كان هدفه محاججة الحركات السلفية الجهادية ولكنه نجح في ذلك. وهو بذلك ينأى بالإسلام من دمغة داعش مستنداً على أدوات علمية، إضافة إلى تفنيد ادعاءات في الغرب حول الإسلام باعتباره دين تطرّف وقتل وإرهاب مثل داعش".

بدوره، قدّم الباحث علي حبيب الله قراءة في كتاب "الطائفة، الطائفية، والطوائف المتخيلة "ومما جاء فيها:"هذا الكتاب ليس مجرد إجابة على سؤال سياسي بقدر ما هو بحث على المستوى المتخصص الأكاديمي في سوسيولوجيا مثل هذه الظواهر تاريخياً وتأصيل فهمها"، مشيراً إلى أن "بعض المثقفين يحاولون الابتعاد عن النقاش في مسألة الطائفية خوفاً من أن يوصفوا كطائفيين، ومن هنا غيّبوا هذه القضية على أهميّتها".

كما وقف المحاضر على تمييز صاحب كتاب "الدين والعلمانية في سياق تاريخي" بين "الطائفية بمعناها الاجتماعي والطائفة السياسية ومن ثم لاحقاً كيف يتم إنشاء الطوائف المتخيلة".

ذات صلة

الصورة
يوميات مزارعة فلسطينية (العربي الجديد)

مجتمع

الحاجة انتصار النجار، مزارعة فلسطينية تبلغ من العمر 51 عاماً، تقطن في بلدة جباليا البلد، وهي بلدة حدودية نائية تعاني من نقص الموارد البيئية بفعل الحصار الإسرائيلي، وهي تعاني يومياً من ممارسات الاحتلال الجائرة بحق أراضيها.
الصورة

سياسة

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية أن المجموع الكلي لطلبات الترشح المستلمة حتى انتهاء فترة الترشح منتصف ليل أمس الأربعاء، بلغ 36 قائمة، قبلت اللجنة منها حتى الإعلان 13، وسلمتها إشعارات بالقبول، بينما تستمر في دراسة الباقي.
الصورة
وقفة فلسطينية رفضاً لإجراء الانتخابات دون القدس (العربي الجديد)

سياسة

نظمت القوى الوطنية والإسلامية وقفة أمام مقر المجلس التشريعي في رام الله، وسط الضفة، تحت عنوان "لا انتخابات دون القدس"، بمشاركة العشرات من عدد من الفصائل، بحضور لافت من حركة "فتح"، وخصوصاً من القدس المحتلة، وشخصيات رسمية.
الصورة
نشامي فلسطين/فلكلور (عبد الحكيم أبو رياش)

منوعات وميديا

ينبعث عبق الأصالة والتراث الفلسطيني من "خيمة الشعر" التي أقامها أعضاء فرقة "نشامة البادية" للتراث البدوي الفلسطيني، لتقديم لوحات فنية فلكلورية متنوعة، تُظهر حفاظهم على الإرث التراثي لآبائهم وأجدادهم.

المساهمون