عريقات وعشراوي ينتقدان اقتراح نتنياهو إلغاء إقامة مقدسيين

26 أكتوبر 2015
الصورة
عريقات: هزيمة الإرهاب مرتبطة بتجفيف مستنقع الاحتلال (Getty)
+ الخط -

اعتبر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، اليوم الإثنين، أن "تفكير ودراسة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بإلغاء إقامة الفلسطينيين المقدسيين الساكنين خلف الجدار هو تطهير عرقي"، فيما وصفت عضو اللجنة التنفيذية في المنظمة، حنان عشراوي، الأمر بـ "التوجه غير الإنساني وغير القانوني".

وقال عريقات، في حديث لإذاعة محلية إن "الأمن والاستقرار في المنطقة لن يتحقق إلا بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وقيام دولة فلسطينية مستقلة".

كذلك، اعتبر عريقات، أن تخفيض الولايات المتحدة الأميركية قيمة المساعدات المقدمة للشعب الفلسطيني، مكافأة لدولة الاحتلال الإسرائيلي المعتدية، إذ خفضت المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني بسبب صموده ودفاعه عن حريته واستقلاله.

وأضاف أن "الأمن والسلام وهزيمة الإرهاب لن يتم إلا بتجفيف مستنقع الاحتلال الإسرائيلي وقيام دولة فلسطينية مستقلة".

ولفت عريقات إلى أن "الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم المفوض السامي للعلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، فيما يتوجه غداً إلى جنيف لحضور اجتماع مجلس حقوق الإنسان، لتستكمل جولته في هولندا، حيث سيعقد اجتماعا مع المدعية العامة في محكمة الجنايات الدولية، وسيقدم ملفات تدين حكومة الاحتلال، خاصة في ما يتعلق بالإعدام الميداني للفلسطينيين".

في موازاة ذلك، حذرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، من أن وضع الكاميرات في المسجد الأقصى المبارك ليس خرقاً للوضع القائم فحسب، ولكنه أيضاً أداة جديدة لتمكين إسرائيل من بسط سيطرتها الأمنية بشكل محكم، ومنحها وسائل المتابعة والرقابة التي ستستخدمها كما تفعل باستمرار، ضد الفلسطينيين وليس ضد المستوطنين المتطرفين والرسميين.

وقالت عشراوي، في تصريحات صحافية إن "الوضع القائم ستاتسكو يمنح بكل وضوح الأوقاف الإسلامية كامل الحق في فرض الإجراءات الأمنية، وإن الاعتداء الإسرائيلي على حقوق وواجبات الأوقاف الإسلامية هي التي غيرت الوضع القائم".

واعتبرت أن "اقتراح نتنياهو سحب الإقامة من المقدسيين الذين يقيمون في أحياء خلف جدار الفصل العنصري، لا سيما مخيم شعفاط وكفر عقب والسواحرة وغيرها، توجه غير إنساني وغير قانوني"، محذرة من أن العمل بهذا التوجه سيحوّل "وضع مئات الآلاف من الفلسطينيين إلى العدم، وهو كفيل بإلغاء الوجود الفعلي لهم بالقدس وسيحرمهم من حياتهم الطبيعية ومن أبسط حقوقهم الإنسانية والمعيشية، وسيؤسس لمواجهات لا تُحمد عقباها".

وحول مصادقة نتنياهو على مخطط لتطوير مستوطنة "إيتمار"، قالت عشراوي إن "نتنياهو بمصادقته على هذا المخطط باعتباره رشوة للمستوطنين المتطرفين، مصرّ على أن يثبت للعالم إصراره على خرق القانون الدولي وتحديه للإرادة الكونية بتصعيد الاستيطان واستمراره".

اقرأ أيضاً:عريقات: قدّمنا ملفات تفضح نتنياهو إلى كيري

المساهمون