عريقات: لم أتسلّم اتفاقاً مكتوباً ولن نمدّد المفاوضات

عريقات: لم أتسلّم اتفاقاً مكتوباً ولن نمدّد المفاوضات

08 مارس 2014
الصورة
لم تطلب الادارة الأميركية تمديد المفاوضات ونحن نرفضه
+ الخط -

أكد مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، أن الادارة الأميركية لم تسلّم الطرف الفلسطيني أي نسخة مكتوبة من اتفاق الاطار الذي طرحه وزير الخارجية الاميركي حون كيري حتى اللحظة، معتبراً أن كل ما يقال في وسائل الاعلام ليس له أساس من الصحة.
وحول تلقّي رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اتفاق إطار مكتوب خلال جولته الأميركية، قال عريقات: "أنا لستُ متحدثاً باسم نتنياهو".

كما أكد عريقات، في تصريحات صحافية، أن الادارة الاميركية لم تطرح على الجانب الفلسطيني، في أي لقاءات، أن تكون بيت حنينا عاصمة للدولة الفلسطينية. ونفى عريقات، من واشنطن، حيث يمهّد لزيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأسبوع المقبل إلى البيت الابيض، أن تكون الادارة الأميركية طلبت من الفلسطينيين أو الإسرائيليين تمديد المفاوضات. وأضاف "لم يُطلب تمديد المفاوضات، ونحن نرفض التمديد".

والجدير بالذكر أن صحيفة "نيويورك تايمز" ذكرت أن اتفاقية الإطار التي سلّمها الرئيس الأميركي، باراك أوباما، إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي تتضمن "اختيار بلدة بيت حنينا، الواقعة شمال القدس، لتكون عاصمة الدولة الفلسطينية، ويمكن للفلسطينيين أن يسموها القدس إذا شاؤوا".

في غضون ذلك، أكدت وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة تعترف بإسرائيل كدولة يهودية، ولكن هذا ليس شرطاً مسبقاً في محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، جين بساكي، إنه على الرغم من اعتراف الولايات المتحدة بإسرائيل كدولة للشعب اليهودي، إلاّ أن الخيار متروك للفلسطينيين والإسرائيليين ليقرروا على ماذا يتفقون في نهاية المطاف.

وجاءت تصريحات بساكي رداً على أسئلة بشأن موقف الادارة الأميركية مما أدلى به نتنياهو حول وجوب أن يعترف الطرف الفلسطيني بإسرائيل كدولة يهودية للتوصل إلى اتفاق سلام.

المساهمون