عرب وصلوا إلى قائمة "تايم" للشخصيات الأكثر تأثيراً

17 ابريل 2019
الصورة
من أهم لاعبي كرة القدم في العالم (كريغ مِرسر/Getty)

شقّت أسماء عربية طريقها إلى قائمة مجلة "تايم" الأميركية لأكثر مائة شخصية مؤثرة حول العالم، من العاملين في مجالات الرياضة والفن والنضال الحقوقي.

وبرز اسم لاعب كرة القدم، المصري محمد صلاح، في فئة "الجبابرة" ضمن قائمة الشخصيات المائة الأكثر تأثيراً حول العالم. وكتب عنه مقدّم البرامج جون أوليفر: "صلاح الإنسان أفضل من صلاح لاعب كرة القدم، علماً أنه أحد أفضل لاعبي كرة القدم في العالم".


واستغل صلاح (26 عاماً) ظهوره على أحد أغلفة "تايم" الخاصة بالقائمة، لإثارة انتباه الرأي العام العالمي إلى المساواة الجندرية. إذ قال "علينا تغيير أسلوب التعامل مع النساء في ثقافتنا".

تجدر الإشارة إلى أن صلاح انضم إلى نادي "ليفربول" الإنكليزي في يونيو/حزيران عام 2017، وسجل 44 هدفاً في موسمه الأول.


في فئة الفنانين، وصل الممثل الأميركي من أصول مصرية، رامي مالك، إلى قائمة الشخصيات الأكثر تأثيراً. ووصفه الممثل المرشح لجائزة "أوسكار"، روبرت داوني جونيور، بـ "البسيط والمتواضع، والصعب والمتعاطف... إنه متقلب". وعزا نجاح مالك إلى والدته نيللي ووالده سعيد وشقيقته ياسمينة وشقيقه سامي، لافتاً إلى أن بزوغ نجمه "شهادة أخرى للمهاجرين المجتهدين في تربية أطفالهم وإطلاق ثقافتهم إلى النور".

تجدر الإشارة إلى أن مالك حاز جائزة "أوسكار" عن دوره في فيلم "بوهيميان رابسودي". وقد ولد في مدينة لوس أنجليس الأميركية لمصريين مهاجرين.


ظهر اسم الناشطة السعودية الحقوقية، لجين الهذلول، في فئة "الأيقونات". وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤسسة "هيومن رايتس ووتش"، سارة ليا ويتسن، إن السعوديين مدينون للهذلول، لافتة إلى أن قرار ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، رفع الحظر عن قيادة النساء السيارات في البلاد، في يونيو/حزيران الماضي، جاء "تحت النضال الشجاع للناشطات مثل لجين".

وأضافت ويتسن أن "على السلطات السعودية شكر لجين الهذلول" التي وصفتها بـ "مثال النسوية السعودية".


تجدر الإشارة إلى أن السلطات السعودية اعتقلت الهذلول وناشطات أخريات، في مايو/أيار الماضي. ومنذ احتجازها، نشر الكثير من التفاصيل حول مزاعم إساءة معاملتها وتعرضها للتعذيب والتحرش.

وفي الفئة نفسها، برزت الناشطة الحقوقية اليمنية، رضية المتوكل، التي أسست منظمة "مواطنة" لرصد انتهاكات حقوق الانسان في اليمن. وكتب عنها المرشح الديمقراطي الأميركي، بيرني ساندرز، قائلاً إنها وزملاءها يكشفون يومياً عن التكاليف البشرية للحرب في البلاد، ومعتبراً إياها "إحدى الشجاعات بيننا".