عبد الناصر وشغف الكلمات.. ملتقطات من سيرته

27 مايو 2018
الصورة

عبد الناصر: الصحافة والسياسة صنوان متكاملان (29/5/1967/Getty)

+ الخط -
أدرك جميع القادة ورجال السياسة والزعماء، بمقادير متفاوتة من الإدراك، أهمية الإعلام في ترويج مواقفهم وتسويغ سياساتهم ونشر آرائهم، ثم إيجاد رأي عام مساند لتلك السياسات، غير أن اثنين من القادة العرب أوليا الإعلام مكانة خاصة وممتازة، هما جمال عبد الناصر وياسر عرفات، فقد كان عبد الناصر يرى الصحافة والسياسة صنوين متكاملين، وقراءة الصحيفة لديه لا يمكن تفويتها ألبتّة. وكان يقرأ، على وجه الخصوص، جميع الصحف والمجلات اللبنانية، لأنها تعكس وجهات نظر السياسات العربية المختلفة، وبالتحديد السياسات السورية والعراقية والسعودية.

يقول سامي شرف إن طائرة خاصة كانت تحط يومياً في الواحدة فجرًا في مطار بيروت لتحمل الصحف اللبنانية مباشرة إلى مكتب رئيس الجمهورية، وقد بدأ هذا التقليد بعد العدوان الثلاثي على مصر في عام 1956 (صحيفة الأخبار اللبنانية  1/11/2007). والمشهور أن تمويل الصحف اللبنانية كان مقصورًا، غداة الاستقلال، على تاجر السلاح بطرس الخوري الموالي لجناح رياض الصلح، وعلى هنري فرعون الموالي لجناح بشارة الخوري، ثم تسلل إليه إميل البستاني الطامح إلى رئاسة الجمهورية، قبل أن يبتلعه البحر (إبراهيم سلامة، "غدًا سندخل المدينة"، بيروت: شركة أوروبا والشرق الأوسط للطباعة، 2008). لكن بعد صعود نجم جمال عبد الناصر، صار أنور الجمل (ضابط شرطة مصري سابق عيّن ملحقًا إعلاميًا في سفارة مصر في بيروت) يدير تحرير نصف صحف لبنان، مثل "الأنوار" و"المحرر" و"اللواء" و"السياسة" و"الكفاح" و"الحرية" و"الحوادث"، فيما أدار السعوديون، من خلال علي الشاعر (كان ملحقًا عسكريًا في السفارة السعودية في بيروت) "الحياة" و"الزمان" و"الديار" و"الجمهورية" و"الرواد"، وبات منافسًا لأنور الجمل في عهد المتصرّف السامي السفير عبد الحميد غالب. وفي تلك الأيام، أي قبيل الوحدة السورية – المصرية في سنة 1958، وصل إلى بيروت قدري قلعجي، الشيوعي السوري السابق، والذي تحوّل مستشارًا لأمير الكويت، ليشتري ولاء بعض الصحف، لكي تساند الكويت في نزاعها مع عبد الكريم قاسم، فاكتشف أن العراقيين سبقوه إلى "النهار" و"الأنوار"، واقتصرت دنانيره على كامل مروة وسليم اللوزي. والمعروف أن كامل مروة كان يقبض من فاضل الجمالي وصالح جبر للدفاع عن حلف بغداد. وكان شعار "الحياة"، وما زال،"إن الحياة عقيدة وجهاد".

سماسرة شراء الصحف

اشتُهر من بين سماسرة شراء الصحافيين العرب لمصلحة دول النفط العربية كل من أكرم

العجة ووفيق رضا سعيد ورجا صيداوي، والثلاثة سوريون، وكذلك عدنان خاشقجي وكمال أدهم وهما سعوديان (ناصر الدين النشاشيبي، "حضرات الزملاء المحترمين"، القدس: دار أخبار البلد، 1995، ص 11). وفي 1958، مع بداية عهد الوحدة السورية -المصرية، تدفّقت على دمشق موجاتٌ من قانصي الفرص، وبينهم عشرات من الصحافيين، أمثال سليم اللوزي وسعيد فريحة ورياض طه وأسعد المقدم وطلال سلمان وشفيق الحوت وأحمد شومان، بعضهم أمّ دمشق فرحًا بالوحدة وتأييدًا لعبد الناصر نابعًا من القلب، وبعضهم لتجديد الولاء كي يبقى "المقسوم" جاريًا. فرياض طه، على سبيل المثال، تسلّم مئة بندقية من عبد الحميد السراج، لتطهير منطقة الهرمل من مقاتلي الحزب السوري القومي الاجتماعي في حوادث 1958، وكان طلب 500 بندقية. وبعد أيام، نشبت معركة قرب مطار بيروت بين مقاتلي الحزب التقدمي الاشتراكي الذي كان كمال جنبلاط يتزعمه ومقاتلي الرئيس كميل شمعون الذين تركوا بعض البنادق وراءهم إبّان فرارهم. وتبيّن، بعد التدقيق في أرقام البنادق المتروكة، أن تلك البنادق هي نفسها التي تسلّمها رياض طه من مستودع تلكلخ، ولم يتورّع عن بيعها من كميل شمعون بمئتي ألف ليرة لبنانية (سامي جمعة، أوراق من دفتر الوطن، دمشق: دار طلاس للدراسات والترجمة، 2000). ويروي شفيق الحوت، في مذكّراته، أن وفدًا من مجلة الحوادث، قوامه سليم اللوزي وشفيق الحوت وطلال سلمان وأحمد شومان ذهب إلى دمشق في سنة 1959، للسلام على عبد الناصر في قصر الضيافة. وكان أحمد شومان منتميًا إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي، ومعجبًا، في الوقت نفسه، بجمال عبد الناصر. ومع ذلك، لم يوفر حتى عبد الناصر من انتقاداته، بعدما جرى للحزب القومي في دمشق ما جرى غداة اغتيال عدنان المالكي (معاون رئيس الأركان في الجيش السوري). وفي أثناء السلام على الرئيس، قال اللوزي لعبد الناصر: هذا هو أحمد شومان.. شومان يا سيادة الرئيس لا شوم واحد"، وضحك عبد الناصر، والتفت إلى عبد الحميد السراج قائلاً: "الله، ما تضحك ويانا يا عبد الحميد، ما خلاص". وهكذا تصالح أحمد شومان وعبد الحميد السراج وعبد الناصر نفسه (شفيق الحوت، بين الوطن والمنفى، بيروت: رياض الريس للكتب والنشر، 2007). ويروي طلال سلمان عن الزيارة نفسها إنه وشفيق الحوت لم يكتفيا من عبد الناصر بالسلام الضاحك والسريع، فعادا مجدّدًا للسلام عليه، وانتظما في الطابور. فلما وصلا إلى عبد الناصر ثانية، اكتشف لعبتهما فورًا، وضحك. وفي مكتب طلال سلمان، يستطيع الزائر أن يشاهد الصورة التي جمعت وفد مجلة الحوادث إلى عبد الناصر في تلك المناسبة. وكان طلال سلمان يكتب زاوية صغيرة في باب "بريد القراء" في مجلة الحوادث بعنوان "شطحة". فلما التقى عبد الناصر أول مرة بادره الرئيس بالقول: "إزاي شطحاتك؟"

يعرفهم جميعًا

كان عبد الناصر لا يفتأ سائلاً عن الصحافيين اللبنانيين والعرب في أي مناسبة. ومرة في

القاهرة سأل أحمد شومان: "الأستاذ نصري المعلوف فين؟ ما بيجيش ليه؟" وكان المعلوف قد درس القانون في معهد الحقوق العربي في دمشق، ثم عمل في صحيفة الجريدة التي أسّسها جورج نقاش، وآلت لاحقًا إلى جورج سكاف، وكانت صحيفةً لامعة، واندثرت في غمار الحرب الأهلية اللبنانية. وفي مؤتمر الصحافيين العرب في القاهرة في فبراير/ شباط 1968، ذهب وفد من الصحافيين اللبنانيين لزيارة الرئيس عبد الناصر، وراح رياض طه، وكان نقيبًا للصحافة اللبنانية آنذاك، يقدّم أعضاء الوفد واحدًا واحدًا. ولما وصل إلى محمد بديع سربيه، قدّمه رياض طه على أنه محمد أمين دوغان. فما كان من عبد الناصر إلا أن أبدى دهشته، وقال لرياض طه: "هو  أنت ما تعرفش أمين دوغان ولا تغيّر شكلو؟" ثم أشار إلى حيث يقف دوغان وتساءل: "مش هو ده الأستاذ دوغان؟" وتضاحك الجميع (شفيق الحوت، "بين الوطن والمنفى"، مرجع سبق ذكره).

عبد الناصر وعرفات  في القاهرة 1969.. أوليا الإعلام مكانة خاصة (Getty)


كان عبد الناصر يعرف بالتفصيل ما يدور في مطعم فيصل ومقهى الدولتشي فيتا ومقهى الهورس شو وحتى الأنكل سام في بيروت، ويسميها "مقاهي الانشراح". وفي إحدى خطبه بعد الانفصال، قال: "إن هؤلاء الذين يلتقون في الدولتشي فيتا، أمثال أكرم الحوراني وصلاح البيطار، ليسوا إلا أذناب الاستعمار، وسوف يلقون جزاء خيانتهم وتآمرهم". والدولتشي فيتا مقهى ومطعم في منطقة الروشة في بيروت، أسّسه السوريان سيف الدين الخجا وعبد المعطي شاهين، وكان الطبعة الليلية من مطعم فيصل الواقع قبالة المدخل الرئيس للجامعة الأميركية في بيروت (الكلية الإنجيلية السورية سابقًا)، وكان من روّاده أكرم الحوراني ورشدي الكيخيا وعلي صالح السعدي ومحمد أحمد المحجوب، علاوة على منح الصلح وعصام المحايري وإنعام رعد وميشال أبو جودة وزهير السعداوي (مؤسس جمعية الندامى) وكمال ناصر وليلى عسيران وإبراهيم سلامة وعبد المحسن أبو ميزر وأدونيس وسعيد تقي الدين ونبيل خوري، وكانت الأحاديث والشائعات، وحتى النكات، تنقل أولاً بأول إلى الرئيس عبد الناصر إبّان خلافه المرير مع حزب البعث غداة الانفصال.

وكان صحافيون وكتّاب ومثقفون كثيرون، في تلك الحقبة، كالقطط المنزلية، لا يجيدون غير لعق الصحون، وعمل هؤلاء في الصحافة كما يعمل التجار في الاستيراد والتصدير: يستوردون الحقائق ويصدّرون الأكاذيب. ولعل الحال اليوم لم تتغيّر إلا قليلًا، فصار مثقفون كثيرون مثل الكرة الطائرة التي تنتقل من يد إلى يد، أو مثل كرة الطاولة (البينغ بونغ) التي تنتقل من جانب الطاولة إلى الجانب المقابل بسرعة عجيبة.  وكان أصحاب الصحف هم الذين يقبضون الأموال من هنا وهناك. أما الصحافيون فقد كان بعضهم خادمًا لمن يدفع، وبعضهم لا ينثني عن "النق"، لأن لا أحد يدفع له، وعاش الباقون من دون أن يبيعوا اقلامهم، وماتوا من دون أن تودّعهم أقلام من كان القبض شاغلهم وملهمهم وديدنهم. وكم عجبتُ لمن كان يعرض قلمه للبيع، مع أن قلمه ذاك ليس له أي قيمة.

وكان عبد الناصر استعمل، في غير مرة، عبارة "الدفع الثوري"، أي تحفيز الأمة على النهوض، فقرأها صحافيون كثيرون "الدفع الفوري". ولم يكن القبض في عالم الصحافة أمرًا غريبًا أو طارئًا، بل هو قديم نسبيًا؛ ففي سنة 1930 زار لبنان حاييم كالفارسكي، وهو مسؤول جهاز الاستخبارات في الوكالة اليهودية، وتمكّن من تأليف لجنةٍ قوامها أربعة أشخاص، للتنسيق معه في سبيل التأثير في مواقف الصحافتين، اللبنانية والسورية، ودفعها إلى اتخاذ مواقف مؤيدة للصهيونية. وتمكّنت هذه اللجنة من استمالة صحفٍ كثيرة، منها "رقيب الأحوال" ولوريان" و"لاسيري"، وتجنيد خير الدين الأحدب، محرّر صحيفة العهد الجديد لقاء مائتي جنيه فلسطيني في السنة. كما تمكّنت من تجنيد وديع تلحوق، المحرّر في صحيفة "الإنشاء" الدمشقية، لصاحبها وجيه الحفار. وتمكّنت اللجنة من نشر مقالاتٍ كثيرة في الصحف اللبنانية والسورية، خصوصًا "الجهاد" و"الدستور" الحلبيتين، وفي "فتى العرب" و"الإنشاء" و"الأيام" الدمشقية، وفي "لسان الحال" و"صوت الأحرار" و"بيروت" و"النهار" و"الحديث" و"الاتحاد" و"الرابطة" في لبنان. 

وفي إحدى رسائل إلى موشي شاريت، قال إلياهو ساسون إن هذه الصحف تتقاضى جنيهين فلسطينيين فقط لقاء نشرها المقالة الواحدة، وبعضها يتقاضى جنيهًا ونصف الجنيه، فيما تقبل صحف أخرى جنيهًا واحدًا فقط. وفي دمشق، التقى ساسون في 29/8/1938 الصحافي توفيق جانا صاحب صحيفة "الاستقلال العربي"، بحضور النائب في البرلمان السوري، يوسف لنيادو (عميل الوكالة اليهودية)، واتفق معه على 12 جنيهًا في الشهر، كما اتفق في بيروت مع إلياس حرفوش صاحب صحيفة "الحديث"، ومع سمعان فرح سيف صاحب "رقيب الأحوال"، والذي صار موظفًا في وزارة الأنباء اللبنانية، علاوة على نصوح بابيل، صاحب "الأيام" الدمشقية، وأسعد عقل من صحيفة "البيرق" اللبنانية (محمود محارب، المقالات الصهيونية المدسوسة، مجلة الدراسات الفلسطينية، العدد 78، ربيع 2009).

واشتهرت في ستينيات القرن المنصرم حكاية زهير عسيران والملك سعود بن عبد العزيز والثلاثة ملايين دولار. وكان الملك سعود مبعدًا في اليونان، بعد أن أقصاه أخوته الأمراء، واختاروا الملك فيصل بدلاً منه. وذهب زهير عسيران إلى أثينا، ليقول للملك سعود إنه تشاور مع ضباط سعوديين، وإن في الإمكان تدبير انقلابٍ عسكري يطيح فيصل، ويعود هو إلى العرش، ولهذه المغامرة فرصة كبيرة في النجاح، إذا توفرت الظروف. والظروف هنا تعني "المغلفات المملوءة بالأموال". ونفحه الملك سعود ثلاثة ملايين دولار، وراح ينتظر وقوع الانقلاب ويحلم. وبعد نحو شهرين، علم الملك سعود أن زهير عسيران ينفق الأموال في باريس باليمين واليسار، وفي صحبته سيدة لبنانية، تزعم أن جدّها كان، في يوم ما، حاكمًا لبيروت. وقامت قيامة الصحف اللبنانية على نقيب الصحافة زهير عسيران. وتزعّم الحملة رياض طه، وتمكّن من إزاحة عسيران، وحلّ في محلّه في نقابة الصحافة. ويقال إن عسيران أعاد مليوني دولار، وجرى توزيع المبلغ على الصحف اللبنانية (إبراهيم سلامة، مصدر سبق ذكره). واشتُهر عن الملك فيصل الذي حل في محل شقيقه الملك المخلوع سعود إن هناك ثلاثة أعداء للأمّتين الإسلامية والعربية هم: الصهيونية والشيوعية والجامعة الأميركية في بيروت. وكان فيصل يعتقد أن جميع البعثيين والشيوعيين تخرّجوا في تلك الجامعة، بمن فيهم ميشال عفلق وصلاح البيطار وأكرم الحوراني الذين كان يخصّهم بنقمته. والحقيقة أن الثلاثة لم يدرسوا قط في الجامعة الأميركية، ولعلّه خلط بين هؤلاء القادة المؤسسين لحزب البعث والأطباء الثلاثة جورج حبش ووديع حداد وأحمد الخطيب الذين تخرّجوا حقًا في تلك الجامعة، وأسّسوا  منظمة الشباب القومي العربي التي تحوّلت لاحقًا إلى حركة القوميين العرب (سمير شاهين، سنوات الجمر: ذكريات من الصحافة والسياسة، بيروت: مطبعة المتوسط، 2003).

عبد الناصر وهيكل واليسار

ربطت عبد الناصر بمحمد حسنين هيكل علاقة وثقى، قلما حدثت مع صحافي عربي آخر. ولا ريب أن هيكل كان صحافيًا لامعًا، وأتاح التصاقه بجمال عبد الناصر له أن يسمع ويشاهد

ويعرف. وكان هيكل لا ينام إلا بعد أن يتلقى اتصالاً من عبد الناصر، ولو عند الفجر، ليسأله عن العنوان الرئيس لصحيفة الأهرام، وعن آخر أخبار  العالم. وفي عهد هيكل، صارت صفحة الوفيات في "الأهرام" أكبر مقبرة مصرية على غرار مقبرة الفراعنة. وقد اتهم هيكل بأنه كان وراء تأميم الصحافة المصرية في سنة 1961، وبأنه وقف خلف اعتقال مصطفى أمين وتشريد علي أمين. لكن الحقيقة التي لم يتمكن التزييف والتضليل من حجبها كانت غير ذلك، ففي مرحلة الوحدة مع سورية، غرقت حتى الصحف المصرية الكبرى، كـ"الأهرام" و"أخبار اليوم" و"الجمهورية" في نشر حكايات عن عشق الفنانين والسياسيين والصحافيين الفنانات، كقصة علي أمين وشادية، وموسى صبري وصباح، فضلاً عن قصص كامل الشناوي ونجاة الصغيرة، وعن إدغار جلاد وفجوره، وعن هاجر حمدي ومغامراتها. ولم يتورّع موسى صبري عن فضح علاقة صلاح سالم، وهو من قادة الضباط الأحرار، بالأميرة فايزة شقيقة الملك فاروق، وراح يشيع أنه يقابلها سرًّا في السيارة الخاصة لجمال عبد الناصر. وقد كتب موسى صبري كتاباً عنوانه "50 سنة في الصحافة" ملأه بحكاياتٍ كاذبةٍ عن لقائه عبد الكريم قاسم الذي لم يقابله قط، وعن سورية وإيران اللتين لم تطأهما قدماه (ناصر الدين النشاشيبي، حضرات الزملاء المحترمين، مرجع سابق، ص 28).

في أحد لقاءاته مع عبد الناصر، سأله شفيق الحوت قائلًا: "نحن في بيروت نعتبر هيكل أميركيًا. وما يحيّرنا هو أنه يكاد يكون ناطقًا رسميًا باسم سيادتكم"، فقال له عبد الناصر: "بتقصد مين في عبارة نحن في بيروت؟ مش يمكن قصدك شلة فيصل؟". وأضاف: "إنت ردّيت في "الحوادث" على مقالة هيكل في "الأهرام". وأنا قرأتها، وتلفنت لهيكل وقلت له: إنت غلطان وشفيق معو حق". وكان هيكل كتب مقالة بعنوان "نحن وحدنا في المعركة" ، وردّ عليه شفيق الحوت بمقالة عنوانها "لا.. لستم وحدكم في المعركة". ويروي شفيق الحوت أيضًا أنه وصل مع هيكل في 8/2/1963 إلى منزل عبد الناصر مبكرين عشر دقائق، فركن هيكل سيارته بالقرب من منزل الرئيس، وتمشيا قليلاً. وفي الشارع، استوقف هيكل فتى يركب دراجة هوائية وحوله ولدان أصغر منه، ثم التفت إلى شفيق قائلاً: "عارف مين دول؟ دول ولاد عبد الناصر، والكبير ده يبقى خالد".

محمد حسنين هيكل .. علاقة خاصة مع جمال عبد الناصر (Getty)


مهما يكن الأمر، فإن قصة تأميم الصحافة المصرية باتت معروفة، ففي 1961 التقى عبد الناصر رؤساء تحرير الصحف المؤممة، وراح يشرح لهم دوافع القرار، فذكر أن "الأهرام" باتت رهينة أحد الأثرياء وإعلاناته، ومجلة "آخر ساعة" ما عادت تكترث بمشكلات الشعب، بقدر اكتراثها بالصور الخليعة ومسابقات ملكات الجمال والحفلات الساهرة. وأصابت سهامه المدبّبة مجلتيْ روز اليوسف وصباح الخير. وكان هيكل وعلي أمين ومصطفى أمين وإحسان عبد القدوس وغيرهم موجودين في ذلك الاجتماع. وتحدث عبد الناصر عن كاريكاتور في "روز اليوسف"، يمثل عشيق الزوجة الذي فوجئ بعودة الزوج، فاختبأ في خزانة غرفة النوم عاريًا، وكان يرتجف من البرد. وكان كلام الكاريكاتور يقول: "بيجاما لله يا محسنين". واشتُهرت في الفترة اللاحقة، وبالتحديد في 1965، قصة سفر أنيس منصور إلى التبت التي راح يرسل مقالاته منها إلى "أخبار اليوم" وكانت نشراتٍ دعائية، كانت تصوغها السفارة الأميركية في الهند المؤيدة للدالاي لاما والمعادية للصين. وغضب عيد الناصر، ونبّه القائمين على "أخبار اليوم" إلى ذلك. وعلى الفور، تحول أنيس منصور من كتابة أدب الرحلة إلى الكتابة عن تحضير الأرواح في إندونيسيا، وعن السلة التي تطير في الهواء. وأزعج ذلك عبد الناصر، فاستدعى مصطفى أمين، وعاتبه بالقول: "هل صارت "أخبار اليوم" مجرّد مباريات لكرة القدم وتحضير الأرواح ونشر الخرافات؟ مفيش داعٍ لمثل هذه المهازل. أرواح؟ تروح روحكم وروح الواد المجنون بتاعكم الذي لم يجد في إندونيسيا كلها إلا السَبَت إلّي بيطير في الهواء". ومن طرائف الصحافة المصرية في تلك الحقبة حكاية مصرع السفاح جمال عبد الناصر في الهند. ففي تلك الفترة، ضجت الصحف المصرية بأخبار رجلٍ كان يهاجم الأهالي في منازلهم، وقد تمكّن من قتل بعضهم. واعتكف ناس كثيرون في بيوتهم في الليالي، وراحوا يترقّبون أخبار السفاح، وينتظرون اليوم الذي تلقي الشرطة فيه القبض عليه. وبالمصادفة، سافر عبد الناصر إلى الهند في زيارة رسمية، وقتلت الشرطة السفاح في اليوم نفسه. وفي الغد، صدرت إحدى الصحف بعنوان أول هو: "مصرع السفاح"، وبعنوان رئيس هو "عبد الناصر في الهند". وكان على رئيس التحرير أن يفرّق العنوان الرئيس عن العنوان الأول، بوضع خطّ بينهما أو بتمييز الأول من الثاني باللون، فيوضع العنوان الرئيس بالأحمر، فيما يبقى العنوان الثاني بالأسود، فاختلط العنوانان، وقرأه الناس هكذا: "مصرع السفاح جمال عبد الناصر في الهند".

عبد الناصر والأدباء المشاكسون

قلائل يتذكّرون، والأقل منهم يعرفون، أن لعبد الناصر رواية عنوانها "في سبيل الحرية" كتبها في سنة 1934، حين كان في السادسة عشرة، وتدور حوادثها عن معركة رشيد في سنة

1806 ضد الإنكليز. وهذه الرواية غير مكتملة، وقد استكملها الأديب عبد الرحمن فهمي، بعد أن فاز بمسابقةٍ لهذه الغاية، أجرتها وزارة الثقافة في سنة 1958. ولعبد الناصر أيضًا كتابه "فلسفة الحرية" (1954) الذي حرّره هيكل. ونشر يومياته في فلسطين التي حرّرها عبد الله السناوي بعنوان "كيف ولدت الثورة في قلب رجل؟". وكان عبد الناصر يدرك تمامًا أن ما يصنع الرأي العام هو الإذاعة أولًا، ثم الصحيفة فالتلفزيون. ولذلك شدّد على إبقاء تلك الوسائل الإعلامية تحت سيطرة الدولة. أما المجلات الأسبوعية والشهرية والفصلية فتأتي بعدها، من حيث أهميتها في صنع الرأي العام، ولم يجد حرجًا في منح اليسار واليمين منابر إعلامية قومية، مثل مجلة الكاتب التي تولّى أحمد حمروش ولويس عوض تحريرها في سنة 1961، و"الطليعة" التي حرّرها لطفي الخولي في سنة 1965. وفي المقابل، جعل مجلتي الرسالة والثقافة منبرين لخصوم اليسار. وسيطر اليساريون، في الوقت نفسه، على صفحات الرأي في صحيفة الأهرام، وعلى الملحق الأدبي فيها، وعلى صحيفتيْ المساء وصباح الخير. وحين كان محمد حسنين هيكل رئيسًا لمجلس إدارة "الأهرام" ومشرفًا، في الوقت نفسه، على مؤسسة "أخبار اليوم"، وجد عبد الناصر أن هيكل لا يمكنه القيام بالمهمتين معًا، فاستدعى محمود أمين العالم، وهو شيوعي معروف، وعرض عليه تسلّم مؤسسة أخبار اليوم فقَبِل. وكان العالم ومعه أحمد بهاء الدين وجمال كامل وحسن فؤاد وصلاح جاهين يكتبون في "روز اليوسف"، منتقدين الحكم والحكومة، ولم يتعرّض أي منهم لأي مضايقة (سليمان الحكيم، "اعترافات شيخ الشيوعيين العرب محمود أمين العالم"، القاهرة: مكتبة مدبولي، 2006).

في الطبقة الرابعة من مبنى "الأهرام"، نشأت جمهورية مستقلة للأدباء والكتاب بزعامة أربعة من غير الناصريين: نجيب محفوظ وتوفيق الحكيم ولويس عوض وحسين فوزي. وكتب نجيب محفوظ في عهد عبد الناصر (1960) رواية "اللص والكلاب" عن سعيد مهران الذي صار بطلًا شعبيًا بعد أن قتلته كلاب السلطة. وحين أصدر محفوظ رواية "ثرثرة فوق النيل" في  1966، أراد عبد الحكيم عامر التنكيد عليه، فرفض عبد الناصر، ومنحه جائزة الدولة. وفي عام 1961، أنجز خالد محمد خالد كتابه "في البدء كانت الكلمة"، وهو دفاع حارٌّ عن حرية الفكر وعن حق اليسار واليمين في التعبير. وتلكأت الرقابة المصرية في الموافقة على نشر الكتاب. وحين علم عبد الناصر بالأمر، استدعى خالد محمد خالد. وبعد جلسةٍ استغرقت أربع ساعات من الحوار، أصدر عبد الناصر تعليماتٍ للرقابة بالإفراج عن الكتاب فورًا. وفي تلك الفترة، صدرت ومُثِّلت مسرحية "إتفرّج يا سلام" لرشاد رشدي عن بطش الحكام، وعن القهر والطغيان والسلطة، وكذلك مسرحية "الفتى مهران" لعبد الرحمن الشرقاوي، وكانت تتضمّن هجومًا عنيفًا على عبد الناصر، واتهامًا له بالانعزال عن الشعب، وتطالبه بعودة الجيش من البلاد البعيدة، أي من اليمن. وعلى هذا المنوال، شاهد الناس مسرحية "الدخان" لميخائيل رومان، وهي نصٌّ قويٌّ معادٍ للنظام السياسي الناصري. وكان توفيق الحكيم كتب في سنة 1959 "السلطان الحائر"، وكتب يوسف إدريس بعده "جمهورية فرحات"، والنصان أفصحا بجلاء عن نقد النظام وعن الانتصار للديمقراطية، مع أن عبد الناصر كان قد منح توفيق الحكيم وسام الدولة في سنة 1958، والوسام نفسه لطه حسين في 1959 ولعباس محمود العقاد في 1960.
وفي أكتوبر/ تشرين أول 1964، أصدرت لجنة الشعر في المجلس الأعلى للفنون والآداب بيانًا صد الشعر الحديث، ونشرته في مجلة الثقافة، وحذّر البيان من ميل الشعراء الجدد إلى استعمال عبارات ورموز وثنية معادية للتوحيد الإسلامي، مثل "الخلاص" و"الفداء" و"القيامة" و"التجدّد". وكان الشيخ محمود شاكر قد شنّ حملة في مجلة الرسالة على ما أسماه التيار المسيحي في الثقافة المصرية، تحت غطاء الهجوم على لويس عوض. وهنا بادر عبد الناصر إلى إغلاق "الرسالة" و"الثقافة" في صيف 1965، ومنح لويس عوض وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى.

 نجيب محفوظ.. رفض عبد الناصر التنكيد عليه ومنحه جائزة الدولة (1/4/1990/Getty)


ومن المعارك الثقافية المشهورة المعركة الحامية التي خاضها الشاعر والرسام صلاح جاهين ضد المدعي الاشتراكي مصطفى أبو زيد الذي كان وزيرا للعدل أيضا. وساند عبد الناصر  جاهين في المعركة، وأصدر في نهايتها قرارًا بالفصل بين المنصبين. وعلاوة على ذلك، خاض صلاح جاهين معركةً ضاريةً ضد الشيخ محمد الغزالي، بعدما ألقى الأخير خطبة في المؤتمر الوطني للقوى الشعبية في القاهرة في مايو/ أيار 1962 قال فيها: "لا نريد افكارًا مستوردة (يقصد الاشتراكية) فعندنا في القرآن كل شيء، ونريد أن يكون لنا زي إسلامي موحّد". وقد تهكّم عليه عبد الناصر في المؤتمر نفسه بقوله: "إن الشيخ الغزالي يريدني ايضًا أن أصدر قرارًا بمنع الفتيات من ارتداء ملابس معيّنة، وأنا أعلم أن بعض بناته يدرسن في الخارج بمفردهن". أما صلاح جاهين فرسم كاريكاتورًا يصوّر عمامة الشيخ الغزالي وهي تسقط على الأرض جرّاء قانون الجاذبية المستورد. وراح الغزالي يشتم جاهين من منابر المساجد، ووصل به الأمر إلى تحريض طلبة الأزهر عليه، وهؤلاء تظاهروا أمام مبنى "الأهرام"، وطالبوا بإهدار دم جاهين. إلا أن عبد الناصر كان لهم بالمرصاد، وطلب من أحمد بهاء الدين اصطحاب الشيخ الغزالي إلى "الأهرام" ليجتمع إلى جاهين وهيكل وإنهاء المشكلة (محمد بغدادي، "صلاح جاهين أمير الشعراء العامية"، وزارة الثقافة، لا تاريخ). وحين نشر الشاعر السوري نزار قباني قصيدته "هوامش على دفتر النكسة" تبارى المنافقون في التحريض عليه أمام عبد الناصر، فهاجمته الشاعرة المصرية ملك عبد العزيز، ودعا اتحاد الكتاب والأدباء العرب إلى طرده من الاتحاد ومحاكمته أمام القضاء المصري، وطالب صالح جودت الرئيسَ عبد الناصر باتخاذ الإجراءات القانونية ضد نزار قباني، فما كان من عبد الناصر إلا أن وجّه دعوة إلى قباني لزيارة القاهرة التي زارها بالفعل تلبية لتلك الدعوة (غالي شكري، "النهضة والسقوط في الفكر المصري الحديث"، بيروت: دار الطليعة، 1978).

في ذلك العهد، كتب أنيس منصور الذي تذكّرنا قراءة كتبه بتقشير البصل مقالة عن القاضي

المشهور العز بن عبد السلام، وغمزت مقالته من عبد الناصر الذي لم يفعل شيئا، غير وقف منصور موقّتا عن الكتابة، فانصرف إلى الكتابة السطحية عن الفلسفة والفلاسفة. وفي سياق الكلام عن عبد الناصر ومنافحته عن الكتاب، نشرت مجلة الصياد مقالة جارحة عن علياء الصلح التي دأبت آنذاك على مهاجمة الرئيس فؤاد شهاب، وفكرة عودته إلى رئاسة الجمهورية، وكانت صحيفة النهار ميدانها التي تصول فيه وتجول. ثم نشرت "الصياد" كاريكاتورًا  يصوّرها ممدّدة على سرير، وتحت الرسم عبارة على لسان علياء يقول: "أنا بحب التمديد ولا أحب التجديد". والمعروف أن علياء الصلح كانت زوجة لناصر الدين النشاشيبي الذي انفصل عنها. ولما راح القراء يتساءلون عن كاتب المقالة، زعم سعيد فريحة أن النشاشيبي كاتبها. والحقيقة أن سعيد فريحة هو كاتب المقالة. ثم كتب النشاشيبي مقالة في صحيفة الجمهورية المصرية ضد فريحة، واستغلّ صائب سلام المقالة، فطبعها ووزّعها أنصاره في المساجد والأحياء البيروتية. وغضب فريحة، وسافر إلى القاهرة، ليقول لوزير الإرشاد القومي، عبد القادر حاتم: إذا أردتم أن أستمر في تأييد السياسة المصرية، فعليكم طرد النشاشيبي من "الجمهورية". وأخبر حاتم الرئيس عبد الناصر بالواقعة، فأجابه الرئيس: "قل لسعيد فريحة يروح ياكل هوا. وإذا كانت الثورة في مصر مش عاجباه فنحن حنوقف الدفع". وسكت سعيد فريحة.

وفي مارس/ آذار 1961، شنّت "الجمهورية" هجومًا شائنًا على كلوفيس مقصود، زعمت فيه أنه توجه إلى جنيف، برفقة ميشال عفلق، لتقديم معلوماتٍ إلى السفارة الفرنسية عن المناضلين الجزائريين، الأمر الذي أوحى بأن مقصود وعفلق عميلان لفرنسا، ثم أعادت وكالة رويترز نشر الخبر. وفي الأثر، التقى مقصود السفير المصري في الهند، أحمد حسن الفقي، وشرح له أنه في اليوم الذي زعمت فيه صحيفة الجمهورية أنه توجه إلى السفارة الفرنسية في جنيف، كان يخضع لعملية استئصال الزائدة الدودية في مستشفىً في نيودلهي. وأرسل السفير برقية في هذا الموضوع إلى الرئيس عبد الناصر، فبادر فورًا إلى إقالة ناصر الدين النشاشيبي من رئاسة تحرير "الجمهورية" (كلوفيس مقصود، "من زوايا الذاكرة"، بيروت: الدار العربية للعلوم، 2014).

في سنة 1963 قابل أنيس صايغ عبد الناصر في القاهرة، وكان الموعد في منتصف الليل، وامتدّ حتى ساعات الفجر. وكان عبد الناصر معجبًا بكتاب أنيس صايغ "الفكرة العربية في مصر"، والذي صدر في سنة 1958. وطلب صايغ إلى عبد الناصر كتابة مقدّمة لكتابه الجديد عن "العلاقات السورية - المصرية في التاريخ". وكتب عبد الناصر المقدمة بالفعل لكنها لم تصل إلى أنيس صايغ الذي لاحظ في بريد الجامعة الأميركية رسالة معلقة بانتظار صاحبها، وعلى المغلف عبارة "الأستاذ أنيس صايغ - الجامعة الأميركية - بيروت". فظلت الرسالة معلّقة على لوحة الرسائل التي تنتظر أصحابها مدّة، إلى أن داخله الشك في أمرها، فطلب من المسؤول عن البريد فضّها، فإذا بها المقدّمة المرسلة من عبد الناصر. لكن ذلك الكتاب لم يصدر، لأن الدكتور أنيس كتبه في الخمسينيات من القرن المنصرم، وهو ما زال طالبًا في الدراسات العليا، وخشي من ضعف  المستوى العلمي للكتاب (أنيس صايغ، "المذكرات"، بيروت: رياض الريس للكتب والنشر، 2006). ويروي كلوفيس مقصود أن دعوة وصلت إليه في  1957 من رئيس مجلس إدارة "أخبار اليوم"، كمال رفعت، بعد أن كتب مقالةً يحتج فيها على محاكمات "الإخوان المسلمين" في مصر. وحين وصل إلى القاهرة، اصطحبه رفعت إلى منزل عبد الناصر، منبّهًا إياه ألا يتوقّع أن يدوم اللقاء أكثر من عشر دقائق. وفكّر كلوفيس بأن لا أحد في بيروت سيصدّقه، عندما يخبرهم عن لقائه عبد الناصر، خصوصًا منح الصلح. فسأل كمال رفعت هل من الممكن الحصول على صورة تذكارية، لتكون دليلًا قاطعًا على هذا اللقاء. وحين وصل إلى منزل عبد الناصر  في منشية البكري، إذا بعبد الناصر يستقبله بابتسامة قائلًا: "عامل شيخ عروبة واسمك كلافيس؟ ما تغيّر اسمك يا خوي". فردّ على الفور: "سيادة الرئيس اقترحْ عليّ بديلًا".  فقال له عبد الناصر: "قحطان مثلًا". فأردف كلوفيس: "ما في عندك شي اسم بين بين؟". ثم راح عبد الناصر يناقشه في كتابه "نحو اشتراكية عربية" (راجع: كلوفيس مقصود، "من زوايا الذاكرة"، بيروت: الدار العربية للعلوم، 2014). ويروي كلوفيس مقصود أنه أقام سهرة في منزله في القاهرة، دعا إليها أصدقاءه، ومن بينهم إحسان عبد القدوس الذي قال له: "سآتي بالتأكيد ومعي الست". وفهم كلوفيس أن الست هي زوجة إحسان. وفي ليلة السهرة جاء إحسان وهو يصطحب أم كلثوم التي بادرته بالقول: "كلوفيس اسمك الفني، طيب اسمك الحقيقي إيه؟ (المصدر السابق نفسه).

المظلوم

حُمِّل جمال عبد الناصر المسؤولية عن كتم الآراء المعارضة باتخاذه قرار تأميم الصحافة

المصرية، وعن قمع بعض الصحافيين، مثل مصطفى أمين، وعن اغتيال فرج الله الحلو وكامل مروة وفؤاد حداد (أبو الحن) وغندور كرم. صحيحٌ أن من قام بعمليات الاغتيال تلك كانوا من أنصار عبد الناصر، وممن يقدّسون اسمه، وهو بهذا المعنى ربما يتحمّل بعضًا من المسؤولية المعنوية، غير أن وقائع الأيام برهنت أن عبد الناصر براءٌ من ذلك كلّه. وكانت الدعاية الأميركية آنذاك، علاوة على الصحافة الشيوعية، استغلّت تلك الاغتيالات حتى النهاية، لتشويه صورة عبد الناصر فما أفلحت. وقد أثبتت الحقائق أن فرج الله الحلو قُتِل ليس بقرار سياسي على الإطلاق، بل جرّاء همجية المحقّقين في الاستخبارات في دمشق (سامي جمعة، مصدر سبق ذكره). وقد سأل شفيق الحوت الرئيس عبد الناصر عن موت فرج الله الحلو، فأطرق عبد الناصر قليلًا، ومعالم الأسى تلوح على وجهه، ثم أجابه: "قد لا تصدّق، ولكن أؤكّد لك أني قرأت الخبر في الصحف، شأني شأن أي مواطن عربي، وحزنتُ جدًّا جدًّا، وغضبتُ أكثر، وطلبتُ التحقيق في الأمر وإطلاعي على التفصيلات كلّها" (شفيق الحوت، مرجع سبق ذكره). تُرى من يجرؤ اليوم على سؤال أي حاكم عربي عن أي حادثة اغتيالٍ متهم هو نفسه؟

هناك صحافيون قلائل أو شعراء سجنوا في عهد عبد الناصر فتراتٍ قصيرة، كالشاعرين عبد الرحمن الأبنودي وأحمد فؤاد نجم. لكن، لم يسجن أي واحد من هؤلاء جرّاء رأي أو رواية أو قصيدة أو مقالة أو فيلم أو مسرحية، بل لأسباب سياسية خالصة، كالانتماء إلى إحدى المجموعات الشيوعية السرّية في أثناء الصراع مع الشيوعيين في سورية ومصر والعراق. أما مصطفى أمين الذي اعتقل في 21/7/1965 فكانت تهمته المؤكدة تواصله مع بروس أوديل، الملحق السياسي في السفارة الأميركية في القاهرة، وكان يزوّده بمعلومات تمسّ الأمن القومي المصري، وينقل إليه رأي عبد الناصر في القضايا السياسية بصورة مختلقة ومزوّرة.

وفي لبنان، كان ثمة صحافي يكتب في "النهار" و"البناء"، يدعى غندور كرم، ويذيع تعليقات بذيئة في إذاعة الشرق الأدنى البريطانية التي تبث من قبرص، وكانت معاديةً لعبد الناصر، فاختطفه قائد "المقاومة الشعبية"، رشيد شهاب الدين، وأطلق عليه النار من دون أي قرار، مصدره ضابط مصري أو سوري. وعلى المنوال نفسه، كتب فؤاد حداد في صحيفة العمل، الكتائبية، وكان يوقع باسم "أبو الحن" مقالة هذيانية، في مناسبة فوز شارل مالك برئاسة الجمعية العامة للأمم المتحدة ضد منافسه وزير خارجية السودان، محمد أحمد المحجوب، المدعوم من عبد الناصر، قال فيها إن الفوز بأكثرية 65 صوتًا تعني 65 بصقة في وجه عبد الناصر. آنذاك، اختطفه رشيد شهاب الدين من أمام وزارة التربية اللبنانية، واقتاده إلى مكان ما خلف المدينة الرياضية، وأطلق النار عليه. واتُّهمت المخابرات المصرية بتجنيد عدنان سلطاني وإبراهيم قليلات لاغتيال كامل مروة، وحوكم الاثنان بعد اعتقالهما، ولم يثبت حتى اليوم أن لعبد الناصر ضلعًا في الاغتيال. وحتى لو كانت المخابرات المصرية غير بعيدة من عميلة الاغتيال، فإن عبد الناصر نفسه كان بعيدًا منها تمامًا، ذلك لأن المخابرات المصرية اتّسمت بغباءٍ كثير في الشؤون اللبنانية والسورية؛ فقد اعتقلت سوريا في دمشق بتهمة إرسال برقيةٍ مشفّرةٍ إلى شخصٍ في بيروت، يدعى جورج خضر، وتلقي مثلها. أما نص البرقيّة المرسلة فهو: المسيح قام. أما ردّ جورج خضر فكان: حقًا قام. ولم يفهم موظف الاستخبارات المصري هذا الكلام، وهو مجرد معايدة تقليدية في عيد الفصح. وتبيّن أن جورج خضر هو المطران جورج خضر الذي ظل فترة غير قادر على زيارة دمشق، لأن اسمه في لوائح الترصّد عند الحدود السورية - اللبنانية.

الذين هاجموا عبد الناصر بذريعة غياب الديمقراطية هم، بالدرجة الأولى، الإخوان المسلمون والشيوعيون والبعثيون وملاك الأرض في مصر وسورية ممن طالتهم قوانين الإصلاح الزراعي. وهؤلاء، في الجوهر، ليسوا ديمقراطيين ألبتة، ما عدا "البعث" في طوره الأول. فالإخوان المسلمون معادون للديمقراطية عقيديًا وغريزيًا، لأنهم يبتغون تطبيق حكم الله، أي الشريعة الإسلامية، لا حكم الشعب، كما تقتضي مبادئ الديمقراطية. والشيوعيون كانوا آنذاك ستالينيين، ولم يخرجوا من عباءة ستالين بعد. وكان آخر هجوم على عبد الناصر  كاريكاتيرًا نشرته مجلة الهدف يمثل اجتماعًا للحكام العرب وغولدا مئير والأميركيين وكان رئيس الجوقة هو جمال عبد الناصر. وصدر العدد عشية وفاة الرئيس جمال عبد الناصر، فسُحب من المكتبات في مساء اليوم نفسه.

*  *  *
ظل جمال عبد الناصر، على الرغم من هزيمته في حرب يونيو/ حزيران 1967 فارس الأمل في ذلك العماء العربي. وعلى الرغم من الفؤوس الكثيرة التي انهالت عليه، قبل وفاته وبعدها، فقد كان مثل شجرة الصندل التي تعطر حتى الفأس التي تقطعها.
(كاتب عربي)