عباس من أنقرة: مستعدون لعقد صفقة سلام برعاية ترامب

عباس بعد لقاء أردوغان: مستعدون لعقد صفقة سلام تاريخية برعاية ترامب

28 اغسطس 2017
الصورة
أشاد عباس بالدور التركي بخصوص المسجد الأقصى (الأناضول)
+ الخط -
أكّد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم الإثنين، على التزامه واستعداده لـ"عقد صفقة سلام تاريخية تحت رعاية الرئيس الأميركي، دونالد ترامب".

وأضاف عباس، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، في قصر الرئاسة في العاصمة أنقرة، اليوم الإثنين: "أجريت اليوم مباحثات مثمرة مع الرئيس أردوغان حول مختلف القضايا التي تهم البلدين، ووضعته في صورة آخر التطورات في منطقتنا، وبخاصة نتائج الزيارة الأخيرة للوفد الأميركي، والجهود الأميركية بقيادة الرئيس ترامب من أجل صنع السلام بيننا وبين الإسرائيليين".

وأضاف "إننا نسعى لأن يعيش شعبنا بكرامة وسيادة في دولته الفلسطينية المستقلة على حدود العام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية".

ومن ناحية أخرى، أطلع عباس الرئيس أردوغان على الجهود لعقد المجلس الوطني الفلسطيني بأسرع وقت ممكن، من أجل حشد طاقات الشعب الفلسطيني لمواجهة التحديات القادمة التي تواجه القضية الفلسطينية.

وأكد عباس لأردوغان على عزم القيادة الفلسطينية على "توحيد الأرض والشعب الفلسطيني وإنهاء الانقسام، الأمر الذي يتطلب إلغاء اللجنة الإدارية المشكلة من قبل حماس، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها في قطاع غزة، وتنظيم الانتخابات العامة بأسرع وقت ممكن"، مكرّرا قوله بأن "لا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة".

من جانب آخر، قال عباس: "نعوّل على دور تركيا، التي ترأس الدورة الحالية للقمة الإسلامية، لتطبيق قراراتها الخاصة بالقدس، وبتصويت جميع دول منظمة التعاون الإسلامي في المحافل الدولية لصالح فلسطين".

فيما شكر عباس أردوغان والشعب التركي لـ"الوقوف بحزم ضد الإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى"، مشيدًا بما أجرته الرئاسة التركية من اتصالات، وعبرت عنه برفضها لتلك الإجراءات، واعتبارها استفزازًا لمشاعر المسلمين.

من جهته، قال أردوغان إن "طريق السلام الدائم في المنطقة يمر من خلال إقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة، وإن حل الأزمة في المنطقة وإرساء السلام يصب في صالح الإسرائيليين فضلا عن إخوتنا الفلسطينيين".

وشدد أردوغان على أنه ينبغي على الإدارة الإسرائيلية وضع حد للمحاولات الرامية لتقويض حل الدولتين.

وقال الرئيس التركي إن بلاده "ستتيح للفلسطينيين الحصول على تأشيرة إلكترونية للدخول إلى تركيا اعتبارا من شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل".

وشدد أردوغان على أن تركيا ستواصل جهودها في كافة المحافل الدولية من أجل الاعتراف بدولة فلسطين.