عام على سقوط الطائرة الروسية في مصر: التفاصيل "غائبة"

القاهرة
العربي الجديد
31 أكتوبر 2016

لم تتمكن السلطات واﻷجهزة اﻷمنية المصرية من فكّ ألغاز سقوط طائرة الركاب الروسية "إيرباص 321"، التي سقطت فوق سيناء، في 31 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، على الرغم من المحاولات الحثيثة التي بُذلت في هذا الصدد.


وسقطت طائرة الركاب الروسية التي كانت تقل 224 شخصاً، في سماء شبه جزيرة سيناء، في منطقة الحسنة بوسط سيناء، ما أسفر عن تحطمها ومقتل جميع ركابها وطاقمها.

وعثرت السلطات المصرية على حطام الطائرة وهي من طراز "إيرباص 321" وتشغلها شركة كوغاليمافيا الروسية، عقب عمليات بحثٍ بعد اختفائها وانقطاع الاتصال مع ربّانها بعد 23 دقيقة من إقلاعها بمطار شرم الشيخ متجهةً إلى سانت بطرسبورغ.

وتسلمت أجهزة سيادية في الدولة التحقيق في سقوط الطائرة، بفعل عمل إرهابي، في محاولةٍ لكشف عملية اختراق المطارات المصرية، وهو ما ألقى ظلاله على توقف حركة الطيران بين مصر ودول عدة، في مقدمتها روسيا.

ولا تزال عملية الكشف عن تفاصيل عملية اختراق مطار شرم الشيخ وزرْع عبوة ناسفة على متن الطائرة، عصيّة على الحل حتى اﻵن على الرغم من مرور عام على الحادثة.

ولم يفصح تنظيم "ولاية سيناء" الذي تبنى زرع العبوة الناسفة في الطائرة، عن تفاصيل العملية، واكتفى بالكشف عن شكل العبوة المستخدمة في التفجير، وهي عبارة عن علبة مياه غازية، موصلة بكبسة زر للتفجير، ما يعني أن منفذ العملية كان أحد ركاب الطائرة.


ولا تكشف الجماعات المسلحة عن معلومات تفصيلية حول العمليات الجديدة، منعًا لكشف كل الخيوط، ﻹمكانية تكرار نفس اﻷسلوب في أوقات مقبلة.

وفشلت اﻷجهزة اﻷمنية المصرية من التوصل إلى كشف الحقيقة على الرغم من إجراء عمليات تحقيق واسعة مع العاملين بمطار شرم الشيخ، واتخاذ إجراءات أمنية مشددة في تفتيش الركاب واﻷغراض.

وقال خبير أمني إن اﻷجهزة اﻷمنية فشلت بشكل مريع في الوصول للثغرة التي استخدمها التنظيم اﻹرهابي، ووضع عبوة ناسفة على متن طائرة.

وأضاف في تصريح لـ"العربي الجديد"، أن اﻷزمة تكمن في إمكانية تكرار العملية مستقبلا، حال عدم كشف التفاصيل عن العملية، وهذا يكشف ضعف التعامل اﻷمني.

وأشار إلى أن فشل اﻷمن في حادثة الطائرة ينذر بفشل مماثل على مستوى مواجهة الكيانات والمجموعات المسلحة التي ظهرت في مصر، بما يشكك في اﻷخبار المتداولة حول كشف خيوط التنظيمات المسلحة على الساحة المصرية.

ولفت إلى أن كل أجهزة الدولة اﻷمنية والسيادية شاركت في عمليات التحقيق ومع ذلك لم تكشف خيوط العملية اﻹرهابية، بما يعطي تفوقًا للتنظيم المسلح.

من جانبه، انتقد الخبير اﻷمني، حسين حمودة، عدم الكشف حتى اﻵن عن المتهمين الأساسيين في تحطم الطائرة الروسية.

وقال حمودة لـ"العربي الجديد"، إن اﻷزمة في الاتهامات التي توجَّه إلى جماعات بعينها بشكل عام، من دون معرفة أشخاص بعينهم متورطين في عمليات محددة، ﻷن ذلك يصعِّب من الوصول ﻹجابات أو معلومات حقيقية عن الجماعات اﻹرهابية.

وأضاف أن الوصول لمنفذي العملية يسهِّل من إمكانية البحث والتحرِّي وتعقُّب دائرة معارف هؤلاء، للكشف عن خيوط يتم البناء عليها لتفكيك تلك الجماعات، ولكن للأسف لا تزال هناك أزمة لدى أجهزة اﻷمن.

على صعيد متصل، أعلن رئيس مجلس النواب المصري، علي عبد العال، عن مشاركة وفد من البرلمان على مدار يومين، أمس اﻷحد واليوم الاثنين، في مراسم إحياء ذكرى سقوط الطائرة الروسية، كما يشارك في القداس المُقام بهذه المناسبة بمدينة شرم الشيخ.

وقال عبد العال، خلال الجلسة العامة لمجلس النواب إن الوفد يترأسه وكيل مجلس النواب السيد الشريف، وعدد من نواب محافظة جنوب سيناء، إلى جانب رئيس لجنة السياحة والطيران المدني، سحر طلعت مصطفى.

تعليق:

ذات صلة

الصورة
العراق/سياسة/5/6/2020

سياسة

على الرغم من مرور أكثر من سنتين على تحرير الموصل من "داعش"، لم تنفذ بعد الوعود بإعادة إعمارها، ولم يحاسَب المتورطون في سقوطها بيد التنظيم، إذ إن كيانات وأحزاباً تسعى لتمييع الملف والإبقاء عليه حبيس أدراج القضاء.
الصورة
الجيش العارقي/سياسة/احمد الربيعي/فرانس برس

سياسة

أعلن الجيش العراقي، اليوم الثلاثاء، إطلاق عملية عسكرية واسعة تستهدف عناصر تنظيم "داعش"، في محافظتي صلاح الدين وكركوك، بدعم من قبل طيران التحالف الدولي، ومشاركة "الحشد الشعبي".
الصورة
قصف طرابلس/ ليبيا

سياسة

مع تقدّم الحرب في ليبيا، يتضح حجم الانتهاكات الكبيرة التي ارتكبتها مليشيات اللواء الليبي المتقاعد، خليفة حفتر، في عدوانها على العاصمة طرابلس، الذي بدأ منذ أكثر من عام، بعدما لجأت تلك المليشيات إلى تفخيخ المنازل
الصورة
سياسة/القوات العراقية/(فرانس برس)

أخبار

أعلن في العراق عن انطلاق عملية عسكرية واسعة لملاحقة عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي في 3 محافظات عراقية، هي الأنبار وصلاح الدين ونينوى، وصولا إلى الحدود مع سورية، وذلك على خلفية التصاعد الملحوظ في نشاط التنظيم، الذي نفّذ أخيراً هجمات.