عالم بلا عنف... "عقيدتي السلميّة لا تعترف بالجبن"

عالم بلا عنف... "عقيدتي السلميّة لا تعترف بالجبن"

العربي الجديد
05 أكتوبر 2017
+ الخط -
"إنّ عقيدتي السلميّة لا تعترف بالجبن ولا تنادي بالتخلّي عن الأعزاء من غير درع واقٍ، ولو خُيّرت بين العنف والجبن لاخترت العُنف عليه؛ فلا يمكنُ أن أعظ سلمياً وهو جبان، بل إنني أفضل عليه رجلاً أعمى أحاول تمكينه من رؤية الحياة على حقيقتها". هذه العبارة هي أحد أقوال المهاتما غاندي، الرجل الذي عمل على نشر سياسة المقاومة السلمية أو اللاعنف على مدى خمسين عاماً. يقول أيضاً إن "اللاعنف قوة نفّاذة للغاية؛ لأنها قوة الرّوح والألوهية المتأصّلة في كينونتنا البشرية".

أول من أمس، احتفل العالم باليوم الدولي للاعنف. واختير هذا اليوم لأنه تاريخ ميلاد المهاتما غاندي، زعيم حركة استقلال الهند ورائد فلسفة واستراتيجية اللاعنف. ووفقاً لقرار الجمعية العامة 61/271 المؤرخ في 15 يونيو/ حزيران في عام 2007، والذي نصّ على إحياء تلك الذكرى، فإن هذا اليوم هو مناسبة "لنشر رسالة اللاعنف، بما في ذلك عن طريق التعليم وتوعية الجمهور". ويؤكد القرار "الأهمية العالمية لمبدأ اللاعنف"، والرغبة "في تأمين ثقافة السلام والتسامح والتفاهم واللاعنف".

وكان وزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية، أناند شارما، قد أعلن خلال عرضه قراراً في الجمعية العامة باسم الدول المشاركة في تقديمه، وعددها 140 دولة، أن اتساع نطاق المشاركة في تقديم القرار والتنوع يعبران عن الاحترام العالمي للمهاتما غاندي وللأهمية الدائمة لفلسفته. ويقتبس عنه قائلاً: "اللاعنف هو أقوى قوة في متناول البشرية. فهو أعتى من أعتى سلاح من أسلحة الدمار تم التوصل إليه من خلال إبداع الإنسان".

(الصور: فرانس برس، الأناضول)