عارضة أزياء تعتزل حياة شبكات التواصل "الوهمية"

عارضة أزياء تعتزل حياة شبكات التواصل "الوهمية"

03 نوفمبر 2015
الصورة
قررت الابتعاد عن "إدمان" شبكات التواصل (انستغرام)
+ الخط -

 
بعد حصولها على ما يقارب المليون متابع على وسائل التواصل الاجتماعي، قررت عارضة الأزياء الأسترالية، إيسينا أونيل، تغيير محتوى حسابها على "إنستاغرام" مهددةً بحذفه قريباً والابتعاد عن شبكات التواصل بشكل نهائي.


شرحت إيسينا عن أسباب ومسببات قرارها الأخير عبر فيديو انتشر على "يوتيوب" أعلنت من خلاله أنها كانت تظهر بأبهى حلّة وترتدي أجمل الملابس وتنشر صوراً ولكن لأسباب ترويجية. وأكدت أن السعادة التي ترتسم على وجهها في الصور لا تعكس حقيقة ما تعيشه وما يحصل في حياتها على أرض الواقع.

لدى إيسينا نحو النصف مليون متابع على انستغرام وأكثر من 250 ألف مشترك على "يوتيوب"، ونحو 60 ألف متابع على سناب شات، وعلى الرغم من ذلك، قررت التخلي عن هذه الحياة الاصطناعية كما وصفتها.

بعد سنوات من اصطناع الجمال والسعادة والحرية قررت أونيل (19 عاماً) التخلي عن هذا الوهم الكبير، وكشفت أن وسائل التواصل الاجتماعي جعلتها تشعر بفراغ كبير وعدم رضا، فهي لا تشعر بالسعادة على الإطلاق.

وقالت أونيل إنها أمضت مرحلة مراهقتها مدمنة على وسائل التواصل الاجتماعي، وابتعدت عن الأجواء الاجتماعية والعائلية، وكل اهتمامها كان منصباً على الصورة التي ستظهر بها أمام المتابعين، وعلقت: "هذا غير حقيقي".

وتجد أونيل أن وسائل التواصل الاجتماعي نظام مبني على أحكام الناس وموافقاتهم عبر ضغط زر الإعجاب أو التعليقات الإيجابية، وهذا يدفع الإنسان إلى التخلي عن شخصيته الحقيقية لإرضاء الآخرين، وأكدت أن تلك المنابر تخدع الناس وتبعدهم عما هو حقيقي وأساسي في حياتهم.

اقرأ أيضاً سناب تشات: الرسائل والصور ستبقى سريّة

المساهمون