عائلة ملكية هندية تستعيد سيطرتها على أحد أغنى معابد العالم

14 يوليو 2020
الصورة
معبد سري بادمانابهاسوامي تبلغ ثروته 20 مليار دولار (Getty)

أيدت المحكمة العليا في الهند أمس الاثنين حق أسرة ملكية سابقة في إدارة معبد "سري بادمانابهاسوامي"، أحد أكثر أماكن العبادة في العالم ثراء، بعد أن حاولت حكومة الولاية انتزاع ملكيته إثر وفاة بطريرك العائلة.

وعندما فتحت إحدى خزائن هذا المعبد الهندوسي مترامي الأطراف الذي يبلغ عمره قروناً في مدينة ثيروفانانثابورام بولاية كيرالا عام 2011، وجد أنه مملوء بالألماس إلى جانب أطنان من العملات الذهبية والمجوهرات، وهو كنز تقدر قيمته بأكثر من 20 مليار دولار.

وقضت محكمة كيرالا العليا في ذلك العام بأنه يجب على عائلة ترافانكور الملكية أن تتخلى عن وصايتها على المعبد بعد وفاة كبيرهاسري تشيتهيرا تهيرونال بالاراما فارما، وهو آخر حاكم مهراجا لترافانكور، عام 1991. إلا أن المحكمة العليا ألغت الحكم أمس الاثنين.

ولدى العديد من المعابد الهندوسية في الهند ثروات تبلغ قيمتها مليارات الدولارات، حيث يقدم المتبرعون الذهب وغيره من النفائس هدايا إلى المؤسسات الروحية أو الدينية التي تدير المستشفيات والمدارس والمعاهد.

وقالت المحكمة العليا إن لجنة جديدة ستشكلها الأسرة الملكية لإدارة المعبد، الذي يصل ارتفاعه إلى سبعة طوابق، وسيكون من حقها تقرير ما ينبغي فعله بثروة المعبد، بما في ذلك محتويات قبو آخر قديم لم يجر فتحه بعد.

(رويترز)