طيران روسيا والنظام يواصل قصف حلب رغم الهدنة

11 اغسطس 2016
الصورة
روسيا أعلنت عن فتح ممرات إنسانية اليوم (مارينا رستسيفا/Getty)
+ الخط -

واصلت قوات النظام السوري البرية والجوية، اليوم الخميس، قصف مناطق سيطرة المعارضة السورية في مدينة حلب وريفها، وذلك بالرغم من إعلان روسيا أنّ اليوم سيكون أوّل أيّام الهدنة التي ستمتدّ لثلاث ساعات ظهراً.

وقالت مصادر محلية، في بلدة حريتان بريف حلب الشمالي، إن قوات النظام السوري المتمركزة في منطقة سجن حلب شنّت قصفاً مدفعيّاً على البلدة، ظهر اليوم الخميس، ما أسفر عن أضرار مادية كبيرة.

كما اندلعت حرائق كبيرة في الأراضي الزراعية المحيطة ببلدة بيانون في ريف حلب الشمالي، إثر استهداف البلدة بالرشاشات الثقيلة من قِبل قوات النظام المتمركزة في محيطة بلدة الزهراء القريبة منها.

وتزامناً مع ذلك، استأنفت طائرات النظام السوري وروسيا غاراتها الجوية على مناطق سيطرة المعارضة السورية جنوب حلب، ظهر اليوم، وذلك على الرغم من إعلان روسيا هدنة يومية لثلاث ساعات، تبدأ من العاشرة صباحاً وتستمرّ حتى الواحدة ظهراً.

وقال الناشط حسن الحلبي، في حديث مع "العربي الجديد"، إن طائرات يعتقد أنها روسية شنت ظهر اليوم ثماني غارات جوية على منطقة الراموسة، جنوب حلب، كما ألقت مروحية تابعة للنظام السوري خمسة براميل متفجرة على مناطق سيطرة المعارضة السورية في حي الشيخ سعيد، وحي الراموسة، ظهر الخميس.

وكانت هيئة الأركان الروسية أعلنت فتح "ممرات إنسانية" من خلال وقف الأعمال القتالية والضربات الجوية والمدفعية في حلب ثلاث ساعات يومياً، وذلك للسماح بإدخال مساعدات إنسانية إلى المدينة.

وبيّن قائد العمليات في هيئة أركان الجيش الروسي، سيرغي رودسكوي، في مؤتمر صحافي، أمس الأربعاء، أنّه "لضمان السلامة التامة للقوافل المتجهة إلى حلب، ستكون هناك فترات تهدئة إنسانية من الساعة العاشرة صباحاً حتى الواحدة ظهراً، بالتوقيت المحلي، ابتداءً من الخميس، وسيتم خلالها وقف كل المعارك والقصف الجوي والقصف المدفعي".

وأكّد رودسكوي فتح طريق إلى شمال المدينة عبر منطقة الكاستلو التي تسيطر عليها قوات النظام، وذلك "لضمان السلامة وتنظيم إيصال الطعام والماء والوقود والأدوية وغيرها من المواد الأساسية إلى مناطق غرب المدينة وشرقها على مدار الساعة"، بحسب المتحدث.

وأوضح المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، اليوم الخميس، أنه "لم تتمّ استشارة الأمم المتحدة حول هدنة حلب التي أعلنتها روسيا"، مشيراً إلى أن "مدة ثلاث ساعات غير كافية لإدخال المساعدات الإنسانية".

ولفت دي ميستورا إلى أن الأمم المتحدة تحتاج إلى هدنة لمدة 48 ساعة، وتجري مشاورات بشأن ذلك مع روسيا.

المساهمون